تطبيق صحيفة خبير

آراء ومقالات

معلومات الكاتب :

الاسم :
سامي كليب
عن الكاتب :
إعلامي لبناني يحمل الجنسية الفرنسية، مدير الأخبار في قناة الميادين الفضائية

مجزرة فرنسا من المستفيد؟

 

سامي كليب

نحو 200 قتيل وجريح في فرنسا جراء عملية إرهابية؟ما هي الملاحظات ومن المستفيد
 
أولا: أن كل من يشمت أو يفرح لما جرى هو مؤيد للإرهاب. ذلك أن كل الذين قتلوا أبرياء وأن قاتلهم ربما هو نفسه الذي يقتل في سوريا والعراق ولبنان وغيرها. ثمة فرق بين أن يلوم البعض سياسة هولاند وبين أن يفرح لصور دماء الأبرياء على يد إرهابيي القرن .
 
ثانيا : أن هذه العمليات متقنة التخطيط.هذا يعني أن ثمة خلايا نائمة كثيرة تختار متى وكيف وأين تضرب. فهذه المرة نفذ الإرهابيون هجمات متعددة في وقت واحد .هذا يعني أنهم راقبوا لفترة طويلة مكان هجماتهم والتي اقترب بعضها من مكان رئيس الجمهورية
 
ثالثا : أن وقوع هذه العمليات الإرهابية عشية مؤتمر فيينا حول سوريا وقبل أيام قليلة على وصول الرئيس الإيراني إلى فرنسا يدفع إلى توسيع إطار الاتهامات. فالإرهابيون تماما كإسرائيل لا يريدون للغرب انفتاحا على إيران .
 
رابعا : أن هذه العمليات الإرهابية الأخطر في تاريخ فرنسا الحديث ستدفع هولاند إلى تغيير سياسته الخارجية.قد يرفع الصوت أكثر ضد الرئيس السوري أو قد يقبل في نهاية المطاف تراجعا وقبولا بمساعدة الجيش السوري حتى ولو أن هذا يبدو مستحيلا الآن .
 
خامسا :أن الإرهاب الذي جعل الإسلام والمسلمين جميعا في فرنسا موضع الشبهات سيدفع أبى مزيد من الحذر وربما العنصرية ضد نحو 6 ملايين مسلم . ما يعني تقدما كبيرا لليمين المتطرف بقيادة ماري لوبان
 
لا شك أن هولاند أصيب بنكسة كبيرة من خلال هذه التفجيرات. لكنه سيحولها لصالحه كما فعلت أميركا بعد اعتداءات نيويورك. غير أن هذا بأن عبا لأن قسما لا بأس به من الفرنسيين سيحمله المسؤولية
 
لو دققنا بهذه الأهداف يصبح من الصعب حصر الاتهام بتيارات أصولية متطرفة حتى ولو أنها هي المنفذة.....
 
لنفتش فعليا عن أسباب انتشار داعش وجماعتها فتمويلها هو على الأرجح من دول تقيم فرنسا علاقات قوية معها .

أضيف بتاريخ :2015/11/15

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد