تطبيق صحيفة خبير

آراء ومقالات

معلومات الكاتب :

الاسم :
مصطفى الصراف
عن الكاتب :
كاتب كويتي

التطبيع مع إسرائيل مرفوض شعبياً

 

مصطفى الصراف

حينما فكر الاستعمار الغربي في إنشاء الكيان الإسرائيلي في المنطقة بداية من وعد بلفور، لم يكن الهدف منه مجرد إقامة وطن قومي لليهود، بل الفكرة أساسا كانت إيجاد قاعدة عسكرية متقدمة للاستعمار في منطقة الشرق الأوسط يسهل الوصول إليها من البحر الأبيض المتوسط الموقع القريب من أوروبا، والذي يتوسط العالم. فاليهود أصلاً كانوا متوطنين في أوروبا ويتمتعون بكل الامتيازات المتاحة للمواطنين الأوروبيين ما لم تكن أكثر، كما أنه كان ممكنا إقامة ولاية يهودية كاملة في أميركا الشمالية حينذاك، ولكن فكرة القاعدة العسكرية المتقدمة للاستعمار هي التي فرضت أن تسلم أرض فلسطين للصهيونية العالمية والتضحية بالشعب الفلسطيني وتشريده، وهو ما عملت عليه دول الاستعمار الأوروبي والصهيونية العالمية. والهدف من وجود قاعدة عسكرية متقدمة في هذه المنطقة الحيوية، هو السيطرة على الشرق الأوسط والانطلاق للهيمنة على الشرق الأقصى وإقامة الحكومة الصهيونية العالمية.

ولذلك من الخطورة بمكان محاولة تطبيع العلاقات بين الدول العربية وبين الكيان الإسرائيلي، لقد حدث التطبيع مع تركيا وساعد على ذلك مصطفى أتاتورك، لأن الظروف السياسية آنذاك مختلفة، أما اليوم فإن شعوب المنطقة وعت خطورة ذلك، والشعب الفلسطيني بصبره وجهاده وتضحياته قد نجح في تدويل القضية الفلسطينية وقد كسب تعاطف شعوب العالم إلى صفه، بالإضافة إلى تعاطف الشعوب العربية والإسلامية معه في مواجهة الصهيونية العالمية، ولذلك فإن محاولات التطبيع العربية من قبل بعض الدول مع إسرائيل قد فشلت ودفع البعض حياته ثمنا لها كما حدث لأنور السادات، لأن الشعب المصري يرفض التطبيع، واليوم الظروف السياسية عربيا وعالميا تميل لمصلحة الشعب الفلسطيني مهما حاول الاستعمار الغربي والصهيونية العالمية من ممارسة ضغوطهم على الحكومات الدائرة في فلكهم. فشعوب العالم والشعوب العربية لن تغفر بتمكين الصهيونية العالمية من تحقيق أهدافها. ولهذا فإن أي حركة تطبيع مع الكيان الإسرائيلي من قبل أي حكومة في المنطقة لن تكون في مصلحتها وسندفع ثمن ذلك التطبيع غالياً، وأرجو ألا تقع أي من الحكومات العربية في هذا المأزق مهما كانت الضغوط.


القبس الكويتية

أضيف بتاريخ :2015/12/02

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد