تطبيق صحيفة خبير

رياضية

القضاء الفرنسي يحقق في دعم ساركوزي المشبوه لمونديال #قطر

 

يقوم فريق من المحققين الفرنسيين بالتحقق من إمكانية تورط الرئيس الفرنسي الأسبق، نيكولا ساركوزي، في الحصول على مبالغ مالية مقابل مساعدة قطر بالفوز باستضافة مونديال 2022 لكرة القدم.

وسيخضع ساركوزي، البالغ من العمر 62 عاما، للتحقيق في فرنسا، بعدما واجهت قطر اتهامات بدفع رشى باهظة في سبيل استمالة مؤيدين لاستضافتها الحدث الرياضي الدولي.

وقال متحدث باسم الادعاء العام المالي في العاصمة باريس إن ثمة شكوكا في أن يكون الرئيس الفرنسي قد قدم دعما كبيرا لملف استضافة قطر لكأس العالم لكرة القدم.

وينكب المحققون الفرنسيون على فحص صفقة شراء الشركة القطرية "ديار" 5% من الشركة الفرنسية "فيوليا" في 2010، بحثا عن صلة محتملة بالمونديال.

وذكرت صحيفة "تيلغراف"، أنه المحتمل أن يكون ساركوزي قد حصل على أموال من الصفقات التي أجريت بين بلاده وقطر، على هامش عرض ملف قطر لاستضافة مونديال 2022، بما في ذلك بيع نادي باريس سان جيرمان للقطريين.

ويسعى المحققون إلى معرفة ما إذا كان ساركوزي طلب من المسؤولين القطريين شراء نادي باريس سان جيرمان مقابل تقديم دعم للمونديال أم لا.

وقد واجه منح مونديال 2022 لقطر انتقادات واسعة بسبب درجة الحرارة المرتفعة في الإمارة الصغيرة، وعدم تمتع البلاد بأي رصيد كروي يؤهلها لاستضافة حدث مماثل.

وكان الرئيس الفرنسي السابق أحيل إلى القضاء، في فبراير2017، جراء الاشتباه في تجاوزات مالية شابت حملته الانتخابية لرئاسة فرنسا عام 2012.

ونفى محامي ساركوزي، تييري هيركوز، ضلوع موكله في أي من التهم الموجهة إليه، بما في ذلك التهم الأخيرة بشأن قطر.

أضيف بتاريخ :2017/08/04

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد