تطبيق صحيفة خبير

رياضية

عقوبات قاسية تنتظر #الإمارات بسبب انسحابها من تصفيات آسيا للناشئين في #الدوحة

 

أعلن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم انسحاب منتخب بلاده للناشئين من التصفيات المؤهلة لكأس آسيا تحت 16 عاماً في ماليزيا العام المقبل، احتجاجاً منه على إقامة التصفيات بالدوحة، وذلك في ظل الحصار المفروض من الإمارات وبعض الدول الأخرى على قطر براً وبحراً وجواً بحجة دعمها للإرهاب.

وكانت التصفيات الآسيوية قد انطلقت، مساء أمس الأربعاء، بإقامة مباريات المجموعة الخامسة في العاصمة القطرية الدوحة، والتي ضمت منتخبات قطر واليمن وبنجلاديش، والإمارات.

وغاب «المنتخب الإماراتي» عن مواجهة بنجلاديش ما دفع لجنة المسابقات بـ«الاتحاد الآسيوي» لإصدار جدول جديد للمنافسات بدون وجود الأبيض فيه.

ومن المتوقع أن يواجه «المنتخب الإماراتي» عقوبات قاسية من قبل «الاتحاد الآسيوي»، تبدأ بغرامة مالية وإنذار من تكرار هذه الواقعة وتصل إلى المنع من المشاركة في التصفيات المقبلة.

ومن جانبه أكد «الاتحاد الإماراتي» اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضية الدولية «كاس» في لوزان السويسرية، وأعلن على لسان المتحدث الرسمي باسمه، «حسن الجسمي» أن أي قرار سيصدر ضده سيترتب عليه رفع المسألة إلى «كاس»، مشيراً إلى أنه يحتفظ بحقه الثابت في المشاركة في التصفيات الآسيوية.

وستستكمل التصفيات دون مشاركة «المنتخب الإماراتي» وفقا للجدول المعلن حيث ستلعب بنجلاديش مع اليمن اليوم الجمعة على «ملعب حمد الكبير»، في مواجهة يكفي فيه «المنتخب اليمني» الفوز بأي نتيجة من أجل حصد بطاقة التأهل رسميا لنهائيات بعدما فاز بالجولة الأولى على قطر بنتيجة 6/1، فيما سيختتم «المنتخب القطري» المنافسات بمواجهة بنجلاديش بأمل تحقيق فوز كبير للحفاظ على حظوظه الضئيلة في التأهل ضمن أفضل ثواني.

وتشمل هذه التصفيات مشاركة 44 منتخبا تم تقسيمها على 10 مجموعات بنظام المناطق، ويتأهل أول كل مجموعة مباشرة إلى النهائيات، فيما يتأهل أفضل 5 منتخبات احتلت المركز الثاني ليكون الإجمالي مع ماليزيا المستضيفة 16 منتخبا.

وكان «الاتحاد الآسيوي» قد رفض طلب تقدم به «الاتحاد الإماراتي» من أجل نقل مكان إقامة مجموعته من العاصمة القطرية الدوحة إلى مكان آخر، أو نقل الإمارات لمجموعة أخرى، أو حتى تأجيل التصفيات.

وبدوره حاول «الاتحاد الآسيوي» التدخل بشكل إيجابي، والتبديل بين «المنتخب الإماراتي» ونظيره العراقي، وبالفعل أعلن عن ذلك بتغيير مجموعات البطولة على موقعه الرسمي، لكنه تراجع بعد ذلك، بسبب اعتراض بعض المنتخبات على ذلك بسبب اختلاف المستويات الفنية بين المنتخبين.

أضيف بتاريخ :2017/09/22

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد