تطبيق صحيفة خبير

دولية

صحيفة: #واشنطن تستعد لخوض حرب نووية محدودة النطاق

 

نشرت صحيفة "هافنغتون بوست" الجمعة 12 يناير النسخة التمهيدية لوثيقة العقيدة النووية الأمريكية الجديدة التي بينت أن واشنطن تعتزم زيادة الإنفاق على ترسانتها النووية لأكثر من ضعفين مع تخفيف القيود المفروضة على استخدام السلاح النووي.

وتحدد الوثيقة المكونة من 64 صفحة نشرتها الصحيفة البريطانية مكانة السلاح النووي في استراتيجية الأمن القومي للولايات المتحدة.

وأشارت الوثيقة إلى مقترح صاغته وزارة الدفاع الأمريكية ينص على أن "الإنفاق على قدرات الردع النووي يشكل حاليا نحو 3% من الميزانية العسكرية السنوية "التي تساوي في الولايات المتحدة قرابة 700 مليار دولار" ويتطلب التمويل الإضافي مبلغا قدره 3-4% خلال أكثر من 10 سنوات لاستبدال الأنظمة المتقادمة.

وتقترح الوثيقة تحديث "الثالوث النووي" للولايات المتحدة الذي يتضمن الطيران الاستراتيجي والصواريخ الباليسيتية العابرة للقارات والغواصات الحاملة للرؤوس النووية، مشيرة إلى أن غدارة ترامب تخطط لزيادة عدد القنابل النووية المنخفضة القوة من أجل تعزيز قدرة الولايات المتحدة على الردع النووي، علما أن القوات المسلحة الأمريكية تملك حاليا أكثر من ألف قطعة من هذا السلاح.

وتؤكد الوثيقة حاجة الجيش الأمريكي إلى الصواريخ الباليسيتية التي يمكن استخدامها في القوات الجوية والبحرية على حد سواء، فضلا عن إمكانية استخدام الأسلحة النووية في صراعات غير نووية.

,وأشارت الـ "هافنغتون بوست" إلى أن البنتاغون يخطط لتقليص قوة القنابل النووية مع زيادة مداها، وعلى وجه الخصوص، تزويد الصواريخ الباليستية النووية العابرة للقارات من طراز Trident والمثبتة على الغواصات النووية بالرؤوس النووية الجديدة، وهو ما سيتيح تحويل تلك الصواريخ إلى سلاح نووي تكتيكي، في واقع الأمر.

ونقلت الصحيفة عن بعض الخبراء وصفهم للعقيدة النووية الأمريكية الجديدة باستراتيجية "حرب نووية محدودة" تعتمد على توجيه ضربة نووية على نطاق ضيق من دون إلحاق "ضرر مدمر" في الولايات المتحدة بالذات.

ومن اللافت أن القنابل النووية التي أسقطتها واشنطن على مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانيتين في 6 و9 أغسطس 1945، كانت "منخفضة القوة" أيضا، كما تشير "هافينغتون بوست".

واعتبرت العقيدة الأمريكية أن القدرات العسكرية المتنامية لروسيا، فضلا عن إمكانيات الصين وكوريا الشمالية وإيران، تشكل التهديد الخارجي الرئيسي لأمن الولايات المتحدة.

وجاء فيها: "في الوقت الذي عملت الولايات المتحدة على تقليص عدد قطع الأسلحة النووية وخفض مكانتها في القوات المسلحة، كانت الدول الأخرى، ومن بينها روسيا والصين، تتوجه في اتجاه معاكس".

 وادعت العقيدة الأمريكية أن "روسيا، في السياق الأوسع، ترفض جهود الولايات المتحدة الرامية إلى تحقيق جولة جديدة من تقليص حجم الترسانات النووية (لواشنطن وموسكو) عبر التفاوض وتخفيض القدرات النووية غير الاستراتيجية".

ومن المتوقع أن تعرض النسخة النهائية للعقيدة النووية الجديدة، التي كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أمر بإعدادها في 27 يناير من العام الماضي، حتى حلول فبراير القادم.

أضيف بتاريخ :2018/01/13

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد