بنر العيد

آراء ومقالات

معلومات الكاتب :

الاسم :
معن حمية
عن الكاتب :
عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي

أميركا تُشعل الحروب وتستهدف الدول بالإخضاع والتقسيم والتفتيت


معن حمية

عندما قرّرت الولايات المتحدة الأميركية غزو العراق في العام 2003، مهّدت للغزو بمزاعم امتلاك العراق أسلحة الدمار الشامل، ولا يزال المشهد راسخاً في الأذهان حين عرض وزير الخارجية الأميركي وقتذاك كولن باول، صوراً جوية مفبركة، وكيف تكفلت الدعاية الإعلامية بتسويق المزاعم الأميركية.

بعد احتلال العراق، لم يتمّ العثور لا على أسلحة دمار شامل، ولا على أيّ أثر لتهديد محتمل للأمن والسلم العالميين، وكانت النتيجة استباحة العراق وتدمير بُناه التحتية ومرافقه وتفكيك جيشه وسرقة آثاره وحرق مكتباته واستهداف تراثه وحضارته. ولم تخرج القوات الأميركية من العراق، إلا بعد أن أسّست «قاعدة» إرهابية، نسخة طبق الأصل عن «القاعدة» التي أسّستها في أفغانستان لمواجهة «الاتحاد السوفياتي» سابقاً.

الغزو الأميركي لم يكتفِ بتدمير العراق، بل حوّل هذا البلد في غضون سنوات قليلة ملاذات إرهابية وبؤراً وحشية خطيرة، ولولا إرادة العراقيين التي توحّدت على هدف هزيمة الإرهاب، لكان تنظيم «داعش» الإرهابي المصنّع أميركياً جعل من العراق «دولة» إرهاب تهدّد الإنسانية جمعاء.

في العام 2003، كان العالم واقعاً تحت سطوة القطبية الأحادية، نتيجة اختلال في موازين القوى الدولية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، ما سمح للولايات المتحدة أن تنتهك القانون والمواثيق الدولية، وأن تشرّع لنفسها غزو دول وحصار أخرى، وأن تكون هي بمنأى عن الإدانة على أفعالها وجرائمها.

منذ غزو العراق كانت العين الأميركية على سورية لتطويعها وكسرها، وقد جاء الوزير الأميركي كولن باول لدمشق حاملاً معه ورقة الشروط الشهيرة، فكان ردّ دمشق بالرفض، حيث قال الرئيس بشار الأسد كلمته وصمد. سورية لن تتخلّى عن فلسطين والمقاومة.

لم يقتصر موقف سورية على رفض شروط كولن باول، بل تطوّر إلى توفير كلّ أشكال الدعم للمقاومة وعلى المستويات كافة، وحين قرّرت أميركا تطويع سورية وحصارها بالقرار الفتنة رقم 1559، قدّمت سورية كلّ الدعم للمقاومة في لبنان، وهو الدعم الذي مكّنها من الانتصار في حرب تموز 2006. والدعم ذاته ساهم في توفير مقوّمات الصمود للمقاومة الفلسطينية في مواجهة الحرب الصهيونية على غزة 2008 و 2009.

منذ بدء الحرب الكونية على سورية، 2011، والولايات المتحدة وحلفاؤها يفبركون الاتهامات لسورية، والاتهام الدائم هو استخدام الأسلحة الكيميائية. ويتصاعد هذا الاتهام مع كلّ إنجاز يحققه الجيش السوري ضدّ الإرهاب، ما يؤكد أنّ أميركا تستبطن من وراء هذه الاتهام استخدامه ذريعة لتبرير احتلالها مناطق سورية وتهيئتها، لأن تكون قواعد لها وبؤراً إرهابية لتنظيم «داعش» لا سيما أنّ هذا التنظيم يلقى كلّ الدعم والحماية من واشنطن، وهذا ما تؤكّده روسيا والوقائع على الأرض.

ما هو واضح أنّ الاتهامات الأميركية لسورية باستخدام الكيماوي تشي بنيات عدوانية، وهذه النيات تترجم بتنفيذ غارات جوية تستهدف القوات السورية وحلفاءها، ما يؤكد أنّ أميركا هي التي تشعل الحروب وتستهدف الدول بالإخضاع والتقسيم والتفتيت وتهدّد الأمن والسلم الدوليين، غير أنّ موازين القوى الدولية في العام 2018، مختلفة عما كانت عليه في العام 2003. لذا لن تنجح أهداف أميركا في سورية.

جريدة البناء اللبنانية

أضيف بتاريخ :2018/02/09

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد