تطبيق صحيفة خبير

خليجية

علماء #البحرين يدعون للاحتجاجات الواسعة بمناسبة الذكرى السابعة لـ 14 فبراير

 

دعا علماء البحرين في بيان اليوم الثلاثاء الجماهير الشعبية في البلاد إلى "المشاركة الواسعة في الاحتجاجات بمناسبة الذّكرى السَّابعة لانطلاق ثورة ١٤ فبراير المظفّرة"، ووجهوا تحية إلى أحرار و وحرائر البحرين على صمودهم وإيمانهم الرّاسخ بعدالة قضيتهم، وحقّانية مطالبهم، وتوكّلهم على الله عزَّ وجلَّ، وإيمانهم الرّاسخ بصدق وعده، وعظيم أجره.

وجاء في بيان العلماء: ’’بالتوكّل على الله سبحانه وتعالى يَدخل شعب البحرين الصَّابر القوي عامًا جديدًا مِن الثّورة على الدّيكتاتورية والظّلم والفساد، منتهجًا نهج الأنبياء والرُّسل العظام وأولياء الله تعالى وأئمة الهدى والمصلحين في الأمر بالمعروف والنّهي عن المنكر، الذي به قوام الدّين، وصلاح الأمّة، وخير المجتمع’’.

وأوضح البيان: ’’إنّها مسيرة تاريخ وصراع بين إرادتين: إرادة تنشد الخير، وإرادة تعمل بالشّر، مسيرةٌ قد اختار الشعب فيها ما اختاره آباؤه وأجداده المؤمنون من الوقوف مع الحقّ، والسّير على طريق ذات الشّوكة وإنْ كلّف التّضحيات الجسام’’.

وشدد العلماء على أن الشعب البحريني ’’لم يخرج أشرًا ولا بطرًا ولا ظالمًا ولا مفسدًا، وإنّما خرج لطلب الإصلاح، في مقابل فئة مستبدة، جائرة، مستكبرة على الحقّ’’.  وأضافوا ’’أنَّ التاريخ كلّه يشهد بأنَّ من صارع الحقّ صرعه، وأنَّ من ينصره الله تعالى فلا غالب له، وبهذا الإيمان العميق الصّلب نحن على يقين بالنصر وإنْ طال الانتظار’’.

وأكد العلماء على الحضور الميداني الفاعل والمشاركة الواسعة في مختلف الاحتجاجات السّلمية المعلنة من قبل الجهات الشعبية المخلصة بمناسبة ١٤ فبراير الإباء والصمود.

كما شددوا على وحدة الصَّف وتماسكه، وعدم الإصغاء لأبواق النّظام وإعلامه المضّلل، وألاعيبه البائسة التي تستهدف إضعاف الحراك المرتقب في الذكرى المجيدة.

واختتم البيان بقول: ’’نحيّي الاستعدادات الجماهيرية في جميع المناطق والبيانات الصّادرة والشّعارات المرفوعة بالمناسبة والتي تدل على وعي وبصيرة وإيمان، وصلابة إرادة وعنفوان، ووفاء للشهداء العظام والمضحّين الغيارى’’.

أضيف بتاريخ :2018/02/13

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد