إقليمية

#إيران ترجح ضلوع طرفا ثالثا في هجمات #الفجيرة

 

رجح رئيس لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني "حشمت الله فلاحت بيشه" وقوف "مخربين من دولة ثالثة" وراء الهجمات التي وقعت قرب ميناء الفجيرة في الإمارات.

ونقلت وكالة "إرنا" الإيرانية عن "بيشه" الإثنين قوله: "هجمات ميناء الفجيرة ربما نفذها مخربون من دولة ثالثة يسعون لزعزعة استقرار المنطقة".

وفي وقت سابق الإثنين، وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية "عباس موسوي"، هذه الهجمات بـ"المزعجة"، مطالبا بتحقيق موسع ودقيق فيما حدث.

وكان وزير الطاقة السعودي "خالد الفالح" أعلن، في وقت سابق، تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي وهما في طريقهما لعبور الخليج في المياه الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة، قرب إمارة الفجيرة، صباح الأحد.

وتابع الوزير: "كانت إحداهما في طريقها للتحميل بالنفط السعودي من ميناء رأس تنورة، ثم الاتجاه إلى الولايات المتحدة لتزويد عملاء (أرامكو) السعودية"، مشيرا إلى أنه "لم ينجم عن هذا الهجوم أي خسائر في الأرواح أو تسرب للوقود، في حين نجم عنه أضرار بالغة في هيكلي السفينتين".

كما أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، الأحد، أن "أربع سفن شحن تجارية مدنية، من عدة جنسيات، تعرضت لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة، تجاه الساحل الشرقي بالقرب من إمارة الفجيرة، وفي المنطقة الاقتصادية البحرية لدولة الإمارات، وأكدت أن العمليات لم يسفر عنها وقوع أية خسائر أو أضرار بشرية".

واستبعد خبراء تعرض السفن إلى عمل عسكري، نظرا لتشديد المراقبة الأمريكية بالمنطقة حاليا، مرجحين فرضية أن يكون قد تم إدخال متفجرات إليها، خلال توقفها في أحد المرافئ، في عملية معقدة.

أضيف بتاريخ :2019/05/13

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد