د. جلال جراغي

  • دلالات زيارة الروحاني إلى بغداد وتحديها للعقوبات الأمريكية

    قام الرئيس الإيراني حسن روحاني بزياره‌‌ إلى العراق هي الأولى من نوعها والتي بدأها الاثنين حتي اليوم (الأربعاء) وأرسل رسائلاً لاتجاهات عدة ونتطرق فيما يلي إلى أهمية هذه الزيارة في إطار النقاط التالية:

  • هل سياسة السعودية تتغير تجاه إيران بتغيير وزير خارجيتها؟‏

    القدر المتيقّن أنّ الهدف الكامن وراء أي تغيير في مؤسسات القرار في أي بلد كان، هو تغيير المقاربات ‏السياسية داخلياً وخارجياً لذلك ‏البلد، بعبارة أخرى، إنّ التغيير الذي يطال كبار الأشخاص والمسؤولين في حكومة أي بلد، بحد ‏ذاته، يشكل مؤشراً على تغيير في ‏توجهات مستقبلية لذلك البلد

  • ترامب ليس أخطر من أوباما لإيران.. واحتمالات العودة للتفاوض على اتفاق جديد.. صفر

    منذ تولى دونالد ترامب زمام السلطة في الولايات المتحدة، كان يحاول جاهداً بين الحين والآخر أن يهدد ويرعب إيران من عقوبات قاسية لامثيلة لها في التاريخ حتى وصل بالفعل إلى مرحلة إعادة فرض جميع العقوبات الاقتصادية على إيران والتي رُفعت من قبل بعد إبرام الاتفاق النووي بين إيران وقوى الغرب في 2015، وذلك في استهداف للقطاعات الاقتصادية الرئيسة في إيران. وأكدت إيران في الرد على الحزمة الجديدة من العقوبات الأمريكية بلسان رئيسها حسن روحاني وبلهجة كان يغلب عليها التعدي قائلا إن إيران سوف تستمر في بيع نفطها وسوف تفتخر بنجاحها في تجاوز العقوبات.