تطبيق صحيفة خبير

عبده خال

  • سلطة التعليم وتقطيع الطماطم

    حينما تم دمج وزارتي التعليم العام والتعليم العالي كان الاستهداف نبيلا، والآن وبعد مضي سنوات على هذا الدمج فإن المحصلة وبال على التعليم بشقيه العام والعالي...

  • حصة لتعليم الاستجداء

    هذا العجز من البيت المشهور ذاع صيته من خلال أغنية خرجت من حناجر الكثير من المغنين، وإن كان ذلك العجز خاصا بلهفة العاشق في مخاطبة المعشوق إلا أنه يمكن له أن يتحول إلى نداء يجوب الأرض لمن لا يجد حقا تائها في دهاليز الحياة.

  • الموروث حالة فقدان دائم

    هل وصل إلينا كل الموروث؟ وهل ما تم تحويله من موروث إلى إرث تم انتقاصه في عملية التحويل بفعل مرور الزمن؟

  • الكتابة والمؤثرات

    في معرض الشارقة للكتاب، وجدت أمامي توصيفا لما يجب أن أتحدث عنه، بأن عملية الكتابة عبر العصور كانت وسيلة تساعد المؤلفين على استكشاف الموروث الثقافي في ثقافتهم الخاصة وثقافة الآخرين، ومع ذلك فإن هذا الركن الأدبي يتغير بتغير العالم.

  • تدني لغة المتنبي

    في كل مرة تسنح لي فرصة السفر ينقبض صدري مما يحدث في مطار جدة الدولي، ويزداد هذا الانقباض حالما أعقد مقارنة المطار الذي أصل إليه بما يحدث لدينا.. ويبدو أن حالة مطار جدة حالة مستعصية بسبب ارتهان رئاسة الطيران المدني على أمل الانتقال للصالات الجديدة.

  • تعبت... ابحثوا معي عمن يجيب

    في أحيان تقلب كفيك عجزا حيال ما تشاهد أو تسمع، وبالأمس قلبت الدنيا كلها بحثاً عن إجابة لما يحدث من تكدس الخريجين الجامعيين بأعداد مهولة بينما جميع الوزراء المعنيين بحل هذه المعضلة ينامون ويأكلون ويمشون في الأسواق.. حتى إذ انتهت وزاراتهم سردوا لنا الحلول الممكنة!!

  • وزارة النقل خربت الطبخة !

    (يا ويلك لو سلكت طريق ينبع متجها للمدينة المنورة.. أقسم لك بالله إنك ستعلق مثل جرذ ركض في صحراء هالكة. طريق ليس به سوى الدعاء أن لا تهلك).

  • من يقتل ومن يتحسر؟

    كثيرة هي المبكيات إلا أن أكثرها ألما طعنة الابن أو الأخ أو ذوي القربى.. إذ يمكن لأي إنسان تحمل إيذاء الآخرين بجلد إلا أن طعنة القريب يكون نصلها أعمق وأثرها لا يندمل..

  • الملهوف سرق 12 ملياراً !

    عنونت جريدة «عكاظ» خبرا في صفحاتها المحلية (الاستشارات الأجنبية تلهف 12 مليارا من المراكز الوطنية)، وكشف هذا (اللهف) ديوان المراقبة العامة خلال مراجعة العقود الاستشارية الأجنبية لتلك الجهات خلال السنوات المالية الماضية.

  • مؤسسة مت... قاعد

    هل نتذكر تقطيع كلمة متقاعد (مت... قاعد)... هذا التقطيع لا يتذكره سوى المتقاعدين، إذ إن حياتهم المعيشية غدت رهن الاعتقال.. اعتقال الدخل المتواضع أمام الأسعار الجنونية وأمام تحول الكماليات إلى ضروريات.. لذلك يصح أن نقول (مت... قاعد) لكل من تقاصر دخله عما يجب أن يتقاضاه في مواجهة الحياة المكلفة.

  • موقع عالمي للحرائق

    هل أبدأ المقالة بجملة غاضبة تليق بما يحدث من إهمال لمنطقة جدة التاريخية... أو أن الغضب لا يثير أي حماسة يمكن لها أن تجدد وتوقظ أهمية المنطقة التاريخية.. أم أكتفي بتلك الحالة التي تعتري أي (جداوي) حين يرى الحرائق تلتهم تاريخ المدينة ولا أحد يلتفت إلى ما هو حادث، والله أشعر بحنق على أي مسؤول يغفل عما يحدث ويتعامل مع حرائق المنطقة التاريخية بلامبالاة، لذلك أتساءل هل يكفى أن أكتب غضبي (ممثلا لأبناء جدة) أم أحمل شالي وأغادر المركاز تاركا جملة وحيدة:

  • الرحيل إلى الآخرة!

    سؤال بريء جدا: - لماذا إذ مرض أحدنا لا يجد عناية طبية إلا من خلال المستشفى التخصصي؟ وإلحاقا به ثمة سؤال أكثر براءة من سابقه: