فاديا مطر

  • ليبيا… كعكة تصفية الحسابات!

    منذ دخول ليبيا بيدر ما يسمّى الربيع العربي قبل تسع سنوات وهي تقع تحت تأثرات التقاطعات الإقليمية والدولية التي تجتاحها بكلّ مفاصلها الداخلية والخارجية،

  • محور واشنطن الإقليمي... وخريف الحروب!

    لم تعد ساحات ما سُمّي الربيع العربي على قدر توظيفها الذي بدأته في العام 2011 لجهة قدرتها على قيادة الحروب واستثمارها في إغراق الدول المناوئة لواشنطن

  • تحالفات القشرة... وتصدّعات المضمون !

    مع كلّ ما تفاخر به الولايات المتحدة الأميركية من علاقات تعتبرها استراتيجية في تحالفاتها الإقليمية والدولية على كلّ المستويات،

  • استراتيجية التراجع إلى الأمام!

    لم تجلب سياسة الحروب بالوكالة أو الأصالة للسياسة الغربية والدول التي في فلكها سوى فقدانها الهيبة والعجز عن قيادة التسويات بعد المواجهات،

  • السياسة... بالسياسة!

    لم تسعف سياسة لفّ الحبال الأوروبية على خطوات إيران التصعيدية بعد نفاذ مهلة الستين يوماً الممنوحة، فالتحايل الذي اعتمدت عليه أوروبا في محاولات ضبط التمهّل الإيراني لحدّ التوقف كان فاشلاً، ر