تطبيق صحيفة خبير

هاشم عبده هاشم

  • ما هذا يا معالي الوزير؟

    هاشم عبده هاشم .. •• نتحدث كثيراً عن المصلحة العليا للوطن.. •• كما نتحدث عن أهمية وضرورة الوقوف الميداني على رأس العمل قبل اتخاذ أي قرارات.. أو إجراءات تتعلق بشؤون الوطن وبمن يفدون إليه أو يتواجدون فيه.

  • هوية خاصة لكل جامعة جديدة

    هاشم عبده هاشم .. •• بتعيين (7) مديرين جدد بجامعات المملكة العتيقة منها كجامعة الملك عبدالعزيز.. والجديدة مثل جامعة جدة.. وبيشة.. وجازان.. وحفر الباطن.. تستقر الأوضاع الإدارية بجامعاتنا.. وتنطلق المسيرة نحو المستقبل المنشود في ضوء الأمل بتطوير الأداء العام لجامعات المملكة كافة.. والجامعات الجديدة بصورة أكثر تحديداً..

  • مراجعات أردوغان.. تُعيد الاستقرار للمنطقة

    هاشم عبده هاشم .. •• أمام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خياران صعبان يتوجب عليه ان يختار أحدهما بعد اليوم.. •• الخيار الأول هو: الضرب بيد من حديد ومواجهة كل من يقف أمام تعزيز سلطة الدولة.. والاستمرار في التوجه نحو تغيير الدستور لصالح دعم سلطات رئيس الدولة.. والانتقال بتركيا نحو نظام رئاسي كامل..

  • عصر الانهيارات المخيف

    هاشم عبده هاشم .. •• أشك.. في أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سوف يقتصر عليها.. أو على مجموعة دول الاتحاد نفسها فقط.. وإنما سوف يتخطاها إلى كل دول العالم واتحاداته ومنظماته..

  • الخصخصة لا تكفي لإصلاح الرياضة عندنا

    هاشم عبده هاشم .. •• بانتهاء المسابقات الرياضية هذا العام يجب التوقف طويلاً أمام المستوى العام الهزيل الذي ظهرت به أندية كرة القدم البارزة فضلاً عن الأندية الأقل إمكانية.. والأضعف حالاً..

  • من يدفع ثمن سعودة دكاكين الجوالات؟

    هاشم عبده هاشم •• بداية.. أنا مع قرار وزارة العمل الخاص بسعودة قطاع البيع لأجهزة الاتصالات بالكامل.. لا.. بل أنا مع سعودة كافة محلات البيع التي يعمل فيها غير سعوديين بمئات الآلاف وبصورة (غير معقولة أبداً)..

  • حاكموهم.. وحاسبوهم حتى يعتبر الآخرون

    هاشم عبده هاشم .. •• لست أدري إن كان لدينا نظام ’يُجرم’ التحكم في أسعار الخدمات.. ويعاقب المبالغين في رفعها.. وكذلك يُحرِّم ويُجرِّم ’السمسرة’ بأنواعها.. ودرجاتها.. وتأثيراتها على الوطن والموطن.. أم لا؟

  • مصير موظفي هيئة الطيران المعلق

    هاشم عبده هاشم •• لست مع أو ضد مبدأ انتقال أي جهاز حكومي من أي مدينة في المملكة إلى أي مدينة أخرى.. وفي مقدمتها العاصمة الرياض، فذلك أمر تحدده الجهات المختصة.. وتقدر مدى ضرورته وفقاً للمعطيات التي تملكها..

  • حاكموا المتسبب في كارثة جازان

    هاشم عبده هاشم •• لا أظن أن الاستهانة بأرواح الناس تعامل بهذا الحد من ’التسطيح’ و’الغموض’ وفي النهاية ’التمرير’ لحادثة بشعة تعرض لها مرضى مستشفى جازان الذي شهد حريقاً مؤلماً الشهر الماضي توفي من جرائه (24) شخصاً.. وأصيب (127) إنساناً آخر.. سواء كان ذلك بفعل تصاعد الدخان.. أو بسبب الفوضى وحالة الارتباك أو بسببهما معاً إضافة إلى الأخطاء الفنية في كل من تصميم المبنى وتنفيذه.. وغياب عوامل السلامة المطلوب توفرها فيه.