تطبيق صحيفة خبير

د. محمد صادق الحسيني

  • إيران في زمن بدر وخيبر وترامب في «شِعب أبي طالب»...!

    تمخّض الجبل فولد فأراً… أو أراد أن يكحّلها فعماها… كما يقول المثل العربي الشهير…

  • داعش هي أميركا وأميركا هي داعش والحرب سجال...!

    لقد تمكّنت طهران ومعها محور المقاومة من هزيمة واشنطن في زمن قياسي وأجبرتها على تجرّع العلقم في الساحات كلّها، ما جعلها تفكر بالانتقام بإستراتيجية محاولة إسقاط القلعة من الداخل…!

  • الهدوء الذي يسبق العاصفة أو اقتراب قيامة إيران الواعدة...!؟

    ليست هي الحرب أبداً إلا إذا كان ترامب يريد أن يثبت حماقته بالدليل القاطع والبرهان الساطع، كما يتّهمه الكثيرون، ومن جملتهم ما أشيع على لسان وزير خارجيته ريكس تيلرسون..!

  • العرس الفلسطيني المباح وصفقة العصر البواح..!

    لا يختلف اثنان على أنّ من حق الفصائل الفلسطينية أن تتصالح، بل من واجبها ذلك، عملاً بمستلزمات النصر التي عمودها الوحدة الوطنية.

  • قلق «الإسرائيليين» الوجودي إلى سواحل فلوريدا أو شقق برلين...!؟

    أعلنت القناة الثانية في التلفزيون «الإسرائيلي» بتاريخ 1 شباط 2015 «أنّ السياحة الداخلية الإسرائيلية في شمال إسرائيل قد انخفضت بنسبة 30 في المئة، بحيث أصبحت نسبة إشغال الفنادق هناك لا تزيد عن 50 في المئة، علماً أنّ متوسط الإشغال في العادة يتراوح بين 80 و 90 في المئة . وعزت القناة التلفزيونية المُشار إليها أعلاه أنّ سبب هذا الانخفاض هو التوتر الذي تشهده منطقة الشمال مع حزب الله وخوف «الإسرائيليين» من اندلاع حرب جديدة هناك بشكل مفاجئ.

  • هجوم إسرائيلي من كردستان والمقاومة تردّ في باب المندب...!

    قامت المجموعة الدولية لتحليل الأزمات بإجراء تقييم شامل لموضوع التمرّد الذي يقوده حرس الحدود «الإسرائيلي» مسعود البرزاني ضدّ الدولة العراقية المركزية في شمال العراق. وقد توصلت المجموعة الى النتائج التالية:

  • موسم الهجرة إلى خليج البنغال الأميركيون يحشدون والسعوديون ينفّذون وكردستان حصان طروادة...!

    لعلّ من المفيد التذكير بأنّ للمذابح التي يتعرّض لها مسلمو الروهينغا في ميانمار بورما منذ أواسط شهر آب 2017 وحتى الآن هي مذابح مدبّرة من الولايات المتحدة وشركائها الآخرين في حلف الناتو وباستخدام عملائهم من أعراب شبه الجزيرة العربية وغيرها. وكذلك بالتآمر مع جهات أمنية وعسكرية معينة في دول إسلامية وغير إسلامية في آسيا.

  • تحوّلات الميدان السوري ورقصة أردوغان على حبال موسكو وطهران...!

    لم يتحوّل بعد حملاً وديعاً وهو الذي يُخفي الكثير من أوراقه في ظهر الغيب الأميركي..!

  • نصرالله ويالطا السورية عالم ما بعد فشل الحرب الكونية..!

    ألم يُهزَم الكيان فأصبح حزب الله سيد الميدان؟ هذه هي أبرز دلالات هزيمة محور الشرّ الأميركي في دير الزور وإليكم معالم الخريطة الجديدة لما بعد معركة «العلمين» السورية التاريخية المجيدة..!

  • دير الزور الضربة القاضية أو معركة «العلمين» السورية...!

    كلّ شيء في الميادين يشي بتقهقر جيوش «محور الشرّ» من تلعفر إلى بحر الصين الأصفر..!

  • مشروعهم إلى الهاوية ونحن الأعلون بنصر الله...!

    تطوّرات متسارعة على طول الميادين وعرضها من الحجاز إلى كربلاء وصولاً إلى غرب الأنبار ودير الزور والجليل الأعلى، كلها تشي بسقوط مدوٍ لمشروع الهيمنة الأميركية وصعود محور المقاومة إلى القمم ودحر عدوه إلى قاع البحار…!

  • نتن ياهو يتجرّع السم ويتهيّب المنازلة الكبرى...!

    أفاد مصدر استخباري غربي متابع للقاء بنيامين نتن ياهو مع الرئيس الروسي يوم أمس الأول، في سوتشي، بما يلي: