تطبيق صحيفة خبير

د. محمد صادق الحسيني

  • نتن ياهو يتجرّع السم ويتهيّب المنازلة الكبرى...!

    أفاد مصدر استخباري غربي متابع للقاء بنيامين نتن ياهو مع الرئيس الروسي يوم أمس الأول، في سوتشي، بما يلي:

  • «إسرائيل» تلفظ أنفاسها الأخيرة...!

    … هذا العنوان ليس من عندي، وليس حلم 12 مليون فلسطيني في فلسطين والشتات…

  • «تغريبة» بني ترامب الوداع مع سورية والعراق إلى «الأزرق» دُرْ...!

    خطوة حمقاء ستعجّل حرب التحرير الثانية وتجبر الأميركيين التعجيل بالهروب تحت النار، وليس بغطاء روسي لطالما سعوا إليه…!

  • جيش القيامة الفلسطيني فاوضونا أو انتظروا جيش محمد والمسيح...!

    «نحن نتدرّب بجبهة النصرة تمهيداً لاقتحام الجليل…!» هذا ما دوّنه أحد المقاتلين الأشداء من رجال الله من جرود عرسال – القلمون بالنصّ موجّهاً كلامه إلى الضابط «الإسرائيلي» افيخاي ادرعي…

  • السعودية تخسر الباكستان والشعب يستعيد روح محمد علي جناح...!

    قررت المحكمة العليا في الباكستان بعدم أهلية نواز شريف لرئاسة الوزارة .

  • جرود الجليل وشمرة عصا السيد...!

    بعد نصر عرسال المدوّي بدأ كثيرون يتساءلون: أليس غريباً أمر هذا المدعو رئيس أركان الجيش «الإسرائيلي» الجنرال ايزينكوت؟ كيف يواصل تحضير القبور لجنوده عند حدود لبنان مع فلسطين المحتلة في الجليل الفلسطيني…!؟

  • جبروتهم تحت الاختبار ورجالنا جبال من نار...!

    رغم ضجيج قراراتهم من زيادة العقوبات على إيران وصولاً إلى إغلاق مداخل المسجد الأقصى، فإننا نكاد نسمع جعجعة ولا نرى طحيناً…!

  • من الجنوب السوري إلى الشمال العراقي أميركا والكيان وخيوط الشيطان...!

    نتن ياهو يخاف وقف إطلاق النار في الجنوب السوري بذريعة أنه يغذي النفوذ الإيراني، ما يعني أمر عمليات لرضيعته النصرة في الهجوم على مواقع الجيش السوري هناك..!

  • ثقل العالم إلى شرق المتوسط والذهب الأزرق يشتعل جنوباً...!

    قبل أن ينتقل مركز ثقل الطاقة من المياه الخليجية الدافئة إلى شرق المتوسط، كما هو متوقع في العقد المقبل من قرننا الراهن، فإن الدور في الأزمة العالمية وقع على البيت الخليجي، وعلى قطر والسعودية بشكل خاص، حتى قيل إنه بدأت سنوات الخليج السبع العجاف..!

  • الهجوم الاستراتيجي على الأبواب والكيان وأميركا تحت مرمى نيراننا...!

    من حلب كانت إشارة سقوطهم وفي الموصل اكتملت نهاية خرافتهم، واللحظة هي لحظة الالتفاف على قواعدهم والزحف عليهم من المدن والأرياف كلها، والعين دائماً على ضرورة إخراج أميركا مرضعة الإرهاب بكل أصنافه وأشكاله..!

  • تهدئة الجنوب السوري انظروا إلى أقصى القوم...!

    في السلم كما في الحرب، وفي التهدئة كما في التصعيد، لن نخاف المفاوضات ولن نخاف التحوّلات في مواقف الخصم أو العدو ما دمنا نعرف ما نريد ونعرف عنكم أكثر مما تعرفون عنا، وإليكم بعض ما دفع تحالفنا للنزول عند ظرف التهدئة في الجنوب السوري:

  • على خطى ترامب خزائن «البقرات السمان» تُفتح للألمان...!

    على خطى ترامب، قدم وزير خارجية ألمانيا من بلاد الفرنجة ليملأ رحليه من متاع المنهوب من مال الأمة على يد العائلة السعودية الحاكمة مستغلاً سيناريو العاصفة الرعدية القطرية الهادفة أصلاً لاستحلاب البقرات السمان..!