بنر العيد

هالة القحطاني

  • سوء التدبير في صلاحيات التعيين

    الأمر الذي لم نفهمه، كيف لوزارات ضخمة كان عليها التحسين من أداء أعمالها، لتقديم خدمات رفيعة المستوى، أن تعين أشخاصا غير متخصصين على مناصب متخصصة!

  • في حيرة من أمرنا

    نطالب بأن تغير مؤسسة النقد أنظمتها المتعلقة بالأمهات، ليصبح من حق أي أمّ أن تفتح حسابا مصرفيا لأبنائها، وتتحكم به إن كانت هي من تموله

  • التعامل مع الاختلاف طفل الإسبرجر

    التأهيل والتدريب، الذي ارتبط بأطفال داون والتوحد والإسبرجر وغيرهم من الأشخاص المختلفين، أحادي الأهداف وضعيف، لاعتماده على تدريب المختلفين وأسرهم، بينما من يحتاج للتدريب، دائرة أكبر بكثير

  • تحت إشراقة شمس جديدة

    لا نريد أن يأتي علينا يوم يصنف فيه التعليم بين تعليم خاص للأغنياء، وآخر للطبقة الكادحة والمتوسطة، ويتحول الأمر لتعزيز الطبقية وتصبح التجارة من نوع آخر

  • استقدام المجرمين ليس خطأ فرديا

    لسنا ضد عمل الوافدين بنسب محددة وتخصصات موثوق منها، بل ضد فوضى الاستقدام غير المبرر الذي انتشر في البلد، ونحن نعرف جيداً أن لدينا أفضل الكوادر التي شهد لها العالم

  • هكذا أصبح السجن أرحم

    بقاء الفتاة في دور الرعاية دون أن يتسلمها أهلها لعدة سنوات، يُعدّ خللا في خطط الوزارة التي ينبغي أن تغير أنظمتها، وتطوعها لخدمة الظروف المتغيرة

  • فاتورة ثقيلة وتاريخ من الشحططة

    تتطلب منا الفترة الحالية ألا نتجاهل أو نؤجل البت بأمر أي قضية نعتقد بأن أمامها سنوات طويلة قبل أن تتفاقم وتصبح أزمة، أو نتركها للظروف تحلها كيفما تأتي عندما يحين وقتها. فما تجاهلناه وتركناه في الماضي لم يُحل من تلقاء نفسه إلى الآن، بل تراكم وتعقدت خيوطه وتفاصيله، لدرجة لم نعد نميز فيها البداية من النهاية، فبدلا من أن نقدم حلولا عاجلة لإنهاء القضية، انشغلنا وضاع الوقت في محاولات مضنية لفك التشابك الذي أهدر من أعمارنا سنوات طويلة عطلتنا وأخرتنا عن العيش في نفس الزمن الذي يعيش فيه العالم حولنا.

  • إفساد الذمم

    الفساد ليس فقط كلمة قبيحة، بل من أسوأ الآفات التي انتشرت في هذا العالم لتهدده. وإن لم يجد أمامه من يتصدى له ويحاربه ويمنع انتشاره، لفَتَك بكثير من الدول والشعوب، وأوقف نهضتها، وعطّل تنميتها، ليقف في النهاية على أنقاضها رافعا رايته منتصرا، قبل أن يتسلل إلى مكان آخر.

  • منصة الكذب

    حين يبدأ الصغير بالكذب على والديه، يغضبان ويثوران، ويعدّانه خطأ عظيما لا يقبل العفو ولا المغفرة، دون أن يدركا أن هذا كان نتاج تربيتهما

  • النهاب

    النهاب شخص صفيق، عديم الإحساس، لا يشعر إلا بحاجته فقط، يستغل حب المرأة التي في منزله، لينهب مالها وراتبها وشقاها، شخص انتزعت منه المروءة

  • البيئة والأخلاق

    حين تلج مركز خدمات لأي وزارة، قلما تجد موظفا يبتسم، فما أن تقف أمامه، يتجاهلك تماما، وإذا سألته بكلمة يجيبك سريعا «صبر صبر»

  • إبر مخدرة

    البيروقراطية في وزارة العمل ما زالت تنتظر دواء يقضي عليها إلى الأبد. وقضية العاملة السعودية جعلتني أدرك لماذا لا يجد كثير من الموظفين المفصولين تحت بند 77 أي حل