خليل كوثراني

  • السعودية ليكس: كيف نخرّب العراق؟

    تنص الوثيقة على احتواء نواب في البرلمان العراقي من أعضاء «التحالف الوطني» (أرشيف)

  • «الكتلة الأكبر» تنتظر «الإخراج»: الفياض الأوفر حظاً

    اقتربت المفاوضات التي تشهدها بغداد لتشكيل «الكتلة الأكبر» من خواتيمها. مصادر متابعة تؤكد أن الملف دخل مرحلة جديدة عنوانها البحث عن «السيناريو الإخراجي» للإعلان عن كتلة تحظى بأكبر قدر من التأييد، ولا تُبنى على كسر أيّ من الأطراف. في هذا الوقت، بات اسم فالح الفياض الأكثر ترداداً من بين مرشحين ثلاثة لمنصب رئيس الوزراء

  • «السوبر سفير» في بغداد: على خطى السبهان!

    ليست بغداد استثناءً مما تكشفه «الإمارات ليكس» حول طبيعة عمل سفراء دولة الإمارات في الدول العربية. على أن العراق، كساحة صراع وبلد متشظّ، يظهر أكثر دسامة لنشاط أجهزة أبو ظبي المتنطّحة لدور إقليمي في تعقّب التفاصيل الداخلية بغية التأثير والتدخل، واعتراض خطوط الصراع الإقليمي المتشابكة عند بلاد الرافدين. السفير الإماراتي لدى العراق، حسن أحمد الشحي، وإن تستّر في تحركاته الظاهرة بلبوس يضفي عليه طابعاً أكثر لباقة ودبلوماسية من نظيره السعودي السابق ثامر السبهان، إلا أن مراسلات الشحي لدولته تظهره كـ«سوبر سفير» على خطى السبهان، وتظهر سفارته معقلاً يتجاوز دوره محددات الدبلوماسية، والأخطر تميط اللثام عن طريقة التفكير الإماراتية تجاه العراق في مرحلة ما بعد «داعش» وافتتاح ملف إعادة الإعمار واحتدام الأزمة الخليجية.

  • روسيا واليمن: ما الذي يمنع عودة العلاقات؟

    انهماك «أنصار الله» بالملف العسكري يُعَدّ واحداً من أسباب فشل عودة الاتصالات (أ ف ب )

  • «حرب باردة» في الإقليم: خيارات ترامب أقل من طموح الخليجيين

    تقول حكومة روحاني إنها أنجزت خطة اقتصادية للطوارئ (أ ف ب )

  • «غزوة المحمدين»: حرب أكبر من قطر

    تدرك الدوحة صعوبة منافسة الرياض لكنها تصرّ على أحقيّتها في لعب دور إقليمي مكان أبو ظبي (أ ف ب )

  • بصمات أميركية في عملية الاغتيال: الردّ لن يوفّر واشنطن

    أكد مصدر قيادي في حركة «أنصار الله»، لـ«الأخبار»، أن اغتيال رئيس المجلس السياسي الأعلى، صالح الصماد، شاركت فيه قوات الولايات المتحدة، في عملية على الساحل الغربي لليمن، يوم الخميس الماضي. وأفاد المصدر بأن الصماد كان ضمن جولة له في الحديدة، ويتنقل بموكب رمزي يقتصر على سيارتين: واحدة يستقلها بيضاء اللون مع سائق ومرافقين اثنين، وباص يقلّ مرافقين آخرين.

  • اليمن: رسالة البحر الأحمر تصل واشنطن

    مصدر يمني: غارات أمس على الحديدة لم تصب أي هدف (أ ف ب )

  • إعادة تطويق إيران: باكستان خارج المشروع

    من فعاليات «مهرجان الأنوار» الصوفي في لاهور الباكستانية قبل أيام (أ ف ب )

  • جيش ابن سلمان: رحلة «التخلص» من الكسل

    من فعاليات معرض القوات المسلحة «أفد 2018» الذي انطلق الأحد الماضي (الأناضول)

  • محمد بن سلمان: أمير البحار وكواكب الديجيتال

    لا شكّ في أنه، منذ بدايات وعيه، كان مسكوناً بأمل الوصول إلى هذا اليوم. لم يكن للشاب، صاحب الأحلام الكبيرة، دراية بأن القدر سيعجّل في منحه كل هذه الأمنيات، دفعة واحدة، وبتلك السرعة الخاطفة، في سنة 2017، وهو الذي لم يجتز بعد الـ32 من عمره.

  • موازنة 2018: مملكة النفط تدخل «زمن الضرائب»

    أعلنت السعودية، أمس، موازنتها لعام 2018، بعجز بلغ قرابة 52 مليار دولار، ونفقات قياسية وصلت إلى 261 مليار دولار، في موازاة إيرادات يتوقع أن تصل إلى 209 مليارات دولار. وفي حين أكد محمد بن سلمان أن الأولوية لمستوى معيشة المواطن، فإن الأرقام تظهر استحواذ القطاع العسكري على أعلى نسبة من الاعتمادات في العام الذي سيشهد تحولاً غير مسبوق نحو الجباية من المواطنين