معن حمية

  • خيار المقاومة ضَمَنَ الحاصلَ الشعبيّ وانتصر

    ليس تجنّياً القول إنّ بعض القوى في لبنان تقف ضدّ خيار المقاومة. وهذه القوى تعبّر عن موقفها بوضوح، تارة تحت عنوان السلاح وقرار الحرب والسلم، وتارة أخرى بالتلطي خلف بدع الحياد والنأي بالنفس. وهي البدع الموروثة عن شعار «قوة لبنان في ضعفه».

  • الحقيقة... يعرفها أهل بعلبك الهرمل وردّهم نعم كبيرة وحاسمة للمقاومة

    لم ينسَ أبناء منطقة بعلبك الهرمل وعموم اللبنانيين، فظاعة الجرائم والمجازر التي ارتكبتها المجموعات الإرهابية بواسطة الانتحاريين والسيارات المفخخة التي أودت بحياة مئات اللبنانيين في الضاحية الجنوبية والهرمل والقاع، إضافة إلى تهديد عشرات البلدات البقاعية، واستباحة عرسال واحتلال سلسلة الجرود الشرقية.

  • جولة بومبيو للتحشيد... ودول وقوى المقاومة جاهزة للردّ والمواجهة

    كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مناسبات عدة، عن أنّ بلاده بصدد سحب قواتها من سورية، لكن بسبب امتعاض مسؤولين في إدارته من هذا الموقف، عاد وربط بقاء هذه القوات بالتمويل الخليجي، إلى أن بدأ الحديث عن إمكانية أن تحلّ قوات خليجية محلّ القوات الأميركية، وهو الطرح الذي أعلنه وزير خارجية السعودية عادل الجبير!

  • الدول الغربية قاطعت لقاء لاهاي «المريب يقول خذوني»...

    امتنعت الولايات المتحدة الأميركية وحلفاؤها الغربيّون عن حضور لقاء لاهاي الذي نظمته روسيا الاتحادية للاستماع الى شهادات أشخاص من مدينة دوما السورية ظهرت صوَرهم عبر وسائل الإعلام على أنّهم تعرّضوا لقصف مزعوم بالسلاح الكيميائي.

  • «استراتيجية»ترامب تطويب أموال السعودية وقطر والخليج

    لا يفوّت الرئيس الأميركي دونالد ترامب مناسبة لابتزاز الممالك والإمارات والمشيخات العربية، وهو أعلن قبل يومين خلال لقائه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بأنه ينبغي على الدول الثرية في المنطقة أن تدفع لبلاده مقابل تأمين الحماية لها، قاصداً بذلك السعودية وقطر وسائر دول الخليج التي تجني أموالاً طائلة من عائدات النفط.

  • على السعودية أن تدفع الثمن...

    في أواخر آذار الماضي، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أوهايو بأنّ قواته ستخرج من سورية «في وقت قريب جداً»، وعلى أثر هذا الإعلان سجلت مواقف وتصريحات مرتبكة لعدد من المسؤولين الأميركيين تنطوي على ما يشبه النفي، منها ما صدر عن الخارجية الأميركية التي نفت علمها بأيّ خطة لسحب القوات من سورية، وتشديد المتحدّث باسم البنتاغون على أنّ مهمة العسكريين الأميركيين في سورية «لم تتغيّر»، ليعود ترامب ويعلن بعد أيام قليلة، بأنه إذا أرادت السعودية بقاء القوات الأميركية في سورية فيتعيّن عليها أن تدفع!

  • «الخُوَذ البيضاء»... أصلها وفصلها مجموعة إرهابية خطيرة.. وهذه وظائفها

    في كلّ يوم تتكشّف حقائق جديدة عن حجم التضليل الهائل الذي تمارسه الدول الغربية والأوروبية المنخرطة في الحرب الإرهابية ضدّ سورية. وما تكشّف حتى الآن، يؤكد أنّ قرار الحرب الكونية على سورية، مُتخذ عن سبق تخطيط، بهدف النيل من سورية موقعاً ودوراً وموقفاً.

  • ثلاثي العدوان على سورية وقع في شرّ عدوانه

    في الرابع عشر من نيسان 2018، نفّذت الولايات المتحدة الأميركية بالاشتراك مع بريطانيا وفرنسا عدواناً على سورية، غير أنّ هذا العدوان ارتدّ فشلاً ذريعاً على منفذيه وحلفائهم، الصهاينة منهم والخليجيون، وساهم في تظهير قدرات سورية الردعية، حيث سجّلت دفاعاتها الجوية نجاحاً كبيراً في إسقاط وتشتيت العدد الأكبر من الصواريخ التي استخدمت في العدوان.

  • سورية أحكمت السيطرة وعقارب الساعة لا تعود إلى الوراء

    الدول التي صنّعت الإرهاب ورعته وموّلته، لا تزال تحت تأثير ووقع الصدمة نتيجة انهيار المجموعات الإرهابية في الغوطة الشرقية، ذلك أنّ هذه المنطقة لم تكن مجرد خاصرة رخوة تهدّد أمن العاصمة دمشق وحياة سكانها وحسب، بل كانت نقطة ارتكاز المشروع المعادي الذي يستهدف إسقاط الدولة السورية.

  • جنون ترامب المشروع ولهذه الأسباب جسّد إبن سلمان صورة بلفور..

    عندما يضع رئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب شرطاً بأن تدفع السعودية تكاليف بقاء القوات الأميركية في سورية، فهو يقول للعالم أجمع، بأن لا ناقة لبلاده ولا جمل في الحرب على سورية، وأنّ هناك دولاً مسؤولة عن هذه الحرب، وعليها أن تدفع!

  • تهديدات أيزنكوت... وهذا هو سيناريو الردّ

    وضع رئيس أركان جيش العدو الصهيوني غادي أيزنكوت، سيناريو لحرب «إسرائيلية» على لبنان، مهدّداً بأنّ «كلّ ما يقع تحت استخدام حزب الله في لبنان سيُدمّر، من بيروت وحتى آخر نقطة في الجنوب». وبأنّ «صورة الدمار التي ستخلفها الحرب لن ينساها أحد في المنطقة»، وأنّ «الحصانة لن تُمنح للمدنيين»!

  • تقاسم المصالح ودعم الإرهاب بين ذوي العروبة الوهمية و «إسرائيل»

    صبّ العدو اليهودي جامّ إرهابه وحقده وعنصريته على الفلسطينيين الذين خرجوا في مسيرات غضب في ذكرى يوم الأرض، وارتكبت قواته مجزرة بحق الغاضبين، نتج عنها استشهاد نحو عشرين فلسطينياً والمئات من الجرحى!