معن حمية

  • لائحة المطالب الخليجية.. أميركا مربط «الفرس»

    بالتكافل والتضامن وضعت الدول الخليجية الثلاث السعودية والإمارات والبحرين لائحة مطالب لعتق رقبة قطر. وهذه المطالب التي وُصفت بأنها تعجيزية تكشف عمق الخلاف وحجم الشقاق الذي كبر واتسع وتفاقم، كما تكشف أنّ حصار الدوحة من جهة السعودية، وهي المنفذ والمتنفّس البري الوحيد، سيستمرّ طويلاً ما لم تطرأ مستجدات تغيّر وجهة ومسار المواقف، كما أنّ الضغوط على الوتيرة المرتفعة ذاتها لن تخفّ، طالماً أنّ قطر ترى في طلبات «الأخوة» غير «الأشقاء» شروطاً تعجيزية وبمثابة إذلال لها…

  • مليارات المملكة في السلة الأميركية...محمد بن سلمان «ملكاً»

    قبل أن يصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أمراً ملكياً بتعيين نجله محمد ولياً للعهد، كانت اتخذت الخطوات المطلوبة كلّها، ونجح في تذليل عقبات كانت تعترض طريق الإبن.

  • «لا يعرف أنّ اللعبة انتهت»...!

    تقود الولايات المتحدة الأميركية تحالفاً دولياً ضدّ الإرهاب منذ أيلول 2014. لكن نتائج العمليات العسكرية التي ينفذها هذا التحالف، تساوي صفراً، لا بل هي في أحايين كثيرة تنفَّذ كتغطية نارية لصالح تنظيم «داعش» الإرهابي. ما يعني أنّ قائدة التحالف الدولي، ليس في أولوياتها محاربة الإرهاب، طالما هو ورقة رابحة تستخدمها لتحقيق مصالحها عن طريق الحروب والنزاعات.

  • حسابات واشنطن لا علاقة لها بمكافحة الإرهاب

    نشرت الولايات المتحدة الأميركية راجمات صواريخ «هيمارس» المتطوّرة، في قاعدة التنف السورية، عند نقطة على الحدود السورية العراقية الأردنية، وأوحت أنّ هذه الصواريخ هي لتعزيز القوة العسكرية الأميركية الموجودة هناك. غير أنّ وضع صواريخ حديثة ومتطوّرة في منطقة باتت تحت مرمى النار السورية،

  • قطر... التوظيف الأميركي مستمرّ

    في العام 1995، اغتنم حمد بن خليفة آل ثاني، فرصة وجود والده في سويسرا ونفّذ ضدّه «انقلاباً أبيض»، واستولى على حكم الإمارة، علماً أنّ خليفة آل ثاني لم يكن خارجاً على طاعة الأميركيين، وكان سبّاقاً في السماح للقوات الأميركية وغيرها باستخدام القواعد القطرية للأعمال القتالية، خصوصاً ضدّ العراق.

  • أميركا وحلفاؤها... صفر إنجاز في الرقة

    طرد تنظيم «داعش» الإرهابي من مدينة الرقة السورية، ليس إعجازاً، ففي غضون أيام أو أسابيع قليلة يستطيع الجيش السوري وحلفاؤه تحرير المدينة من الإرهابيين من دون تكبّد عناء. لكن ما هو حاصل أنّ الولايات المتحدة الأميركية تخوض معركة الرقة بواسطة الطائرات التي تخطئ «داعش» وتصيب المدنيين نساء وأطفالاً،

  • ... وماذا عن التغلغل الصهيوني في العالم العربي؟!

    منذ بدء الحرب على سورية وتعليق عضويتها في جامعة الدول العربية، امتلأ سجل هذه الجامعة بالسوابق والمواقف المخزية، وصارت كلّ أنشطتها وتحرّكاتها محلّ شبهة، خصوصاً بعدما ظهر جلياً للعيان أنها تمارس دوراً وظيفياً يتعارض مع ميثاقها وغايتها وأهدافها.

  • فصل تآمري جديد لتصفية المسألة الفلسطينية

    أن يعلن رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو على مسمع أعضاء حكومته، عن ضرورة تفكيك وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا»، وأنه بحث هذا الأمر مع سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي، فهذا تطوّر خطير،

  • العاصفة الخليجية.. الرياء بالرياء والريال بالريال والبادئ مُحرَج

    العاصفة الخليجية التي تضرب إمارة قطر منذ أسبوع، لا تزال مستمرة وهي تتأثر «بمنخفضات» تزيد من شدتها، بعدما تم وضع مؤسسات قطرية وأفراد على اللائحة الإرهابية السوداء التي نشرتها السعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر .

  • جريمة حرب تُرتكب والعيون الدولية عمياء

    معن حمية .. ليس هناك ما يؤشر إلى أنّ المجموعات الإرهابية ستتراجع عن خطوتها الإجرامية المتمثلة بقطع مياه وادي بردى عن أكثر من ستة ملايين إنسان في مدينة دمشق. وما هو واضح أنّ ما تقوم به هذه المجموعات الإرهابية منسَّق مع قوى إقليمية ودولية، بدليل غياب مواقف الإدانة الدولية حول هذه الجريمة الكبرى التي لها مفاعيل «القنبلة الذرية» نفسها لإبادة البشر.