محمود بوناب

  • تحليل مختلف من شخص اكتوى بنار الدوحة: هذه هي الأسباب “المكبوتة” للازمة القطرية

    لستُ مؤرخا ولا أدعي أنني بصدد الشروع في كتابة تاريخ الأزمة الخليجية الراهنة بين قطر و”شقيقاتها” في مجلس التعاون. كما أرجو ألا أثقل على قراء هذا المنبر القومي الحر بسرد لبعض الأحداث التي وقعت بين يوم الخميس 27 أبريل ويوم الإثنين 5 يونيو 2017 وقلبت في ظرف أقل من 5 أسابيع المشهد الخليجي رأسا على عقب.

  • هل العيب في قطر.. دون غيرها؟

    يتساءل كثيرون في العالم العربي هل هناك في الأزمة الخليجية بين قطر و”شقيقاتها” طرف ظالم وآخر مظلوم، طرف على حق وآخر على باطل؟ وهل أن مفاتيح حل الأزمة موجودة بأيدي القيادة القطرية أم بأيدي القيادة السعودية التي كانت البادئة بمقاطعة قطر ومحاصرتها في انتظار ما سيأتي…أم أن لا الدوحة ولا الرياض ولا أبو ظبي ولا المنامة والقاهرة تملك مفاتيح حل الأزمة لأنها بكل بساطة محفوظة في إحدى خزائن البيت الأبيض بواشنطن؟

  • أزمة الخليج: “اكذب.. اكذب وسوف يصدقك الناس″!

    المعروف عن بلدان الخليج العربية أن المسؤولين فيها والنخب وحتى عامة الناس عادة ما لا يتقبلون برحابة صدر خوض أي إنسان غير خليجي في شؤون منطقتهم ويعتبرون ذلك من باب التطاول إن كان الأمر يتعلق بانتقاد الأوضاع أو حتى تحليلها بتجرد، أو من باب التطفل على ما ليس لنا علم به، لأن الخليجيين على قناعة راسخة أن لمنطقتهم خصوصياتها التي تميزها عن بقية العالم العربي ولا يعرفها ويفهمها سوى أهلها.