د. وفيق إبراهيم

  • هل تتنازل الطبقة السياسية عن مصالحها حبياً؟

    تشهد صفحات التاريخ على أنّ الطبقات السياسية لا تسقط حبّياً، ولا تنهار إلا بإسقاط مؤسّسات.

  • «كمب دايفيد» جديدة تستلهم «هيرودوت» الإغريقي

    معاهدة كمب ديفيد الاولى نموذج 1979 أخرج الأميركيون بموجبها مصر من قيادة مداها العربي متسببين بتدمير نظام عربي عام كان فولكلورياً وواهناً. لكنه كان مقبولاً بالحد الأدنى.

  • الفنون الأميركية في «نصب الأزمات» العربية وعرقلة حلها

    هذا اتهام بديهي يحرّض على سؤال السلطات العربية عن الأسباب التي تجعلها تشرّع أبواب بلادها لمثل هذه التدخلات،

  • «ثورة» بحاجة إلى تصحيح سريع!

    الحراك للبنانيين بارقة ضوء في عتمة طويلة كتمت أنفاس الناس منذ بناء الدولة في 1948 وخنقتهم بشدّة فريدة مع بداية عصر الحريرية السياسية في 1992

  • انكشاف «الهندسة» الخارجيّة التي تتلاعب بالحراك اللبناني!

    تذهب معلومات كثيرة مع القليل من الشائعات نحو اتهام أحزاب داخلية بالتسلل الى الحراك الشعبي وتحويله آلية لتخفيف هيمنتها الداخلية ودعم النفوذ الاميركي في لبنان.

  • أسواق النخاسة السعودية في مرحلة كساد!

    استهلك آل سعود كامل إمكاناتهم وعلاقاتهم في تأمين بدائل عنهم لكل اعباء الحياة، من داخل منازلهم الى رأس الدولة والجيش وقوى الامن والعلاقات الخارجية وادارات الداخل.

  • حكومة تكنوقراط في لبنان: السنيورة نموذجاً؟

    إصرار رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري على إعادة تشكيل حكومة جديدة من وزراء «تكنوقراط» يبدو في ظاهره بريئاً يريد تجاوز الخلافات السياسية بين قوى النظام الطائفي

  • «معارضة سوريّة» تستثمر في الاحتلال التركي لبلادها

    مشهدان متكاملان يكشفان مستوى «الانحطاط الوطني» الخطير الذي أدركته المعارضة السورية التي تنتحل صفة الدفاع عن الشعب السوري.

  • اهتمامات حزب الله ثابتة فماذا عن الآخرين؟

    استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري من دون تنسيق مسبق مع القوى الاساسية في الداخل اللبناني تفتح الباب على مصراعيه نحو أزمة حكم خطيرة تتداخل فيها مصالح القوى المحلية وتعليمات الخارج الاقليمي والدولي.

  • مراهنات القادة الفعليين للتظاهرات خارجيّة

    الحرب الأهلية لم تعد بحاجة الى توازنات قوى داخلية خصوصاً في الشرق الاوسط الذي يبدو الخارج الدولي مؤثراً في أحداثه اكثر من قواه المحلية.

  • الأميركيّون يحوّلون العراق قاعدة كبرى لحركتهم الإقليمية!

    بدا الأميركيون واثقين من قدرتهم من تجميع قواتهم المنسحبة من سورية في العراق من دون اعتراضات حاسمة من قواه السياسية.

  • الأتراك ينحسرون في سورية بفعل التوازنات الجديدة

    يبذل الأتراك جهوداً ميدانية وسياسية لوراثة التراجع الأميركي والغربي والخليجي معتقدين بأن انهيار المشروع الكردي هو الوسيلة لتمددهم في الشمال والشرق السوريين.