د. رائد المصري

  • الموجة الثانية من سقوط الاستبداد العربي

    بهدوء… حتى لو كنّا مخطئين في النّظرة الإيجابية للموج الجماهيري الهادر في الجزائر والسودان وسواهما، ولو أسقطنا منها كلّ إمكانية للتدخّل الغربي الأميركي والأوروبي تحت مسمّيات وعناوين شتّى، ليصير الصلف الأميركي وعنجهيته العنصرية عاملاً مؤثراً ودافعاً فنقول عنه بأنّ ما يجري في دنيا العرب اليوم هو بفضل هذه العقلية الأميركية المتلحّفة بثوب الدّين العنصري والصهيوني

  • لا أنصاف مواقف في السيادة الوطنية والقرار الحر

    بهدوء… فربما هي قلة العادة أو التعوّد وأغلب الظنّ عن سوء نية بما يتلخص من مواقف لبعض القوى السياسية في لبنان وأغلب العرب حول السيادة ومنطقها في ممارسة الحكم والاستقلالية في القرار الوطني، بعدما خبرنا ولمسنا بأيدينا ومن دون خجل حركة الإملاءات والأوامر التي يطلقها صقور البيت الأبيض وذئاب ترامب وأيائل النظام الرسمي العربي الملكي منه أو الجمهوري الصوَري

  • ماذا نقول فيكم وأنتم تتسابقون إلى العمالة؟

    بهدوء… فالمُعادلة الحسابية التي يُقيمها أغْلب العرب هذه الأيام تُثير الاستغراب، فيُضَمُّ الجولان وتتهوَّد فلسطين والقدس وفي يوم الأرض يجتمع النِّظام الرَّسمي العربي في قمَّة تونس العربية ليندِّدوا وقوفاً وقعوداً بالقرارات الأميركيّة، من دون أنْ تُدعَى سورية إلى القمَّة لحضورها والتي أُخْرِجَتْ منها عنوة بقرار نواطير النفط والكاز

  • شيكات أميركية لاستحقاقات انتخابيّة من دون رصيد

    بهدوء… وكما أفادنا السفير والدبلوماسي الروسي المخضرم في لبنان ألكسندر زاسيبكين بأنَّ الجوَّ السياسي العام الذي يحكُم القيادة في موسكو ومعها الرئيس فلاديمير بوتين يُشكِّل عامل اطمئنان وارتياح كبيرين بالنسبة لمواقف القيادة السياسية في لبنان بكلِّ تلاوينها، لناحية الجنوح نحو اتخاذ قرارات جريئة واستقلالية بعيدة نسبياً عن التأثير الخارجي وخصوصاً الأميركي

  • المطلوب: تعطيل عمل الحكومة لمنع مكافحة الفساد

    بهدوء… لقد قلنا سابقاً إنّ المتآمرين من النخب الحاكمة والمتحكّمين بالمفاصل السياسية والمالية في النظام اللبناني هم أدوات المستعمر الأميركي الطيعة في كلّ المجالات لتقويض أسس بناء الدولة الحديثة السيادية والمستقلة، ولا زال البعض يراهن على واقعيتهم السياسية المفقودة وعلى حسّهم الوطني ومسؤوليتهم وسلامة أبناء جلدتهم الذين اكتووا بنار النهب والتسلط والسرقة التي انتهجها سماسرتهم ووكلاؤهم في الدوائر الحكومية،

  • مافيات دولية: تدوّر عوائد النفط وتهز استقرار الأوطان

    بهدوء… فليس هناك من حاجة وضرورة لهذا الاستقبال الحاشد في لبنان لأكبر رئيس فاسد وفاشل وفاجر في تاريخ فرنسا وأوروبا، والساقط أخلاقياً كما الرئيس السابق فرنسوا هولاند، حتى يلقى هذا الترحيب والحضور من بعض القوى السياسية التي صارت تشعر بالنقص في ذاتيتها السياسية وفي الوعي الجمعي لمن حولها،

  • زعامات فارّة من وجه العدالة

    بهدوء… فالعالم أمام أضحوكة وسخرية من هذا النظام الدولي المتقلب، والذي يريد أن يتحكّم بسياساته قادة مجرمون أو منتحلو صفة ناهبين للثروات العامة ومال الشعب، وخير دليل لنا هو كشف زيف سياسات الرئيس الأميركي دونالد ترامب وسلوكياته المقززة والإتهامات التي كالها له مايكل كوهين وتورّطه بالفضائح الجنسية والفساد والسمسرات

  • مواقفكم المخزية تحجبكم عن عدسات الكاميرات

    بهدوء… فلم يجبرْك أحد على اتّخاذ المواقف المخزية والجلوس إلى جانب نتنياهو منتظراً إملاءات جاريد كوشنر لتنفيذ صفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، حتى تتهرّب من كاميرات التلفزة لكونك تدرك في حقيقة نفسك الخيانة الكبيرة التي ترتكبها وعقدة النقص الذاتية في التفوّق وفي أن تكون ملحقاً وتابعاً…

  • القدرة الأميركية في إطلاق سباق التسلّح

    بهدوء… فمحصّلة الصراع اليوم بين القوى الدولية الكبرى المؤثرة يشير إلى أنه ليس صراعاً إيديولوجياً، وهو لهذا يتخذ أشكالاً وأحجاماً تعلو على السطح وتنخفض وتدخل في حراك سياسي وتفاعل بين المحاور من دون الثبات على موقف واحد، فالسياسة الدولية تنتقل وبسرعة من متغيّر إلى آخر دون أن ترسو أو تستقرّ على حال،

  • سورية ولبنان والحضن العربي الضعيف

    بهدوء… فالمقايضة بين قبول العداء لإيران أو السّكوت عن التطبيع العربي العلني مع الكيان الصهيوني كمشروع استعماري أميركي جديد تتمظهر صورة نظام الحكم اللّبناني وصيغته الطائفية والمذهبية المعزّزة للانقسام العمودي يوماً بعد يوم وهي تشبه كثيراً صورة العرب المأزومين والملحقين بالمستعمر الغربي والأميركي،

  • الاستراتيجية الأميركية والتحوُّلات الكبرى

    بهدوء… فهذا هو منطق الرأسمالية الليبرالية بعد أن تتراكم فوائضها المالية وتصبح بحاجة للبحث عن تدمير لرؤوس أموالها عبر الحروب وتشغيل الماكينات العسكرية والصناعات الحربية، في حروب عَبَثية تحت عناوين وشعارات غوغائية قد تطول أو تقصر لا يهمّ لأنَّ الهدف هو التخلُّص من هذا الفائض المالي

  • بضاعتكم رُدَّت اليكم ومعها سماسرة البنوك

    بهدوء… فليس باستطاعة أحد بعد اليوم الرجوع إلى الوراء في ما يُرسم عالمياً على مستوى الجَدَل القائم والنقاش الحاد لناحية السياسات الاقتصادية التي جنح نحوها النظام الرأسمالي العالمي المأزوم ببنيته بعد أن تَفلَّت لثلاثة عقود في تدمير بنى المجتمعات وطبقاتها الوسطى وقدَّم نفسه بديلاً تحريرياً في الأسواق والأنماط الثقافية والتعدُّديات السياسية المزيَّفة،