ربى يوسف شاهين

  • منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بين الحقيقة والتضليل… سورية نموذجاً

    منظمة حظر الأسلحة الكيمائية، هي منظمة دولية يقع مقرّها في مدينة لاهاي الهولندية، وهي تسهر على تنفيذ وتطبيق معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية، التي تُطبق من قبل الأعضاء الموقعين والمصادقين عليها.

  • «قسد»… أداة سياسية وعسكرية بأهداف تقسيمية

    عندما احتلت الولايات المتحدة بقرارها الكاذب العراق، لجهة امتلاكه سلاحاً نووياً وسقوط فرضياتها تدريجياً، بعد أنّ عاثت فيه خراباً ودماراً وانقساماً، إذ كانت تُدرك جيداً كلّ خطوة تنتهجها في سياساتها الغير معلنة، والتي تقوم  أساساً على التقسيم، واستغلال مسألة الأقليات والانقسام الطائفي.

  • ليبيا والمشهد الجديد… استقالة السراج ودموع أردوغان

    «الربيع العربي» وتداعياته الكارثية، لم يرحم منطقة «الشرق الأوسط» من إرهابه، ولعلّ المشهد الشرق أوسطي بعموم جزئياته، يُفسّر جلياً عمق المصالح الدولية والإقليمية في ماهية هذا الربيع. وعلى امتداد ساحات هذا «الربيع»

  • سورية والحليف الروسي… مسارات المواجهة

    منذ العام 2015 وبطلب من القيادة السورية، كان للدور الروسي السياسي والعسكري في سورية الأثر الكبير في تغيير مسار الحرب الإرهابية عليها، وذلك من منطلق الحق السيادي للدولة السورية، التي تعرّضت لحرب إرهابية كونية على مدار العشر سنوات.

  • سياسات الغطرسة الأميركية…‌‎ ‎دوافع وأسباب

    تتبع الولايات المتحدة سياسات خارجية متنوّعة ومتعدّدة الأبعاد، تتناسق في منهجها مع السياسات المواجهة لها حيال الدول المناهضة لسياساتها، وتزداد مستوياتها وتنخفض بحسب التقارب أو التباعد في الفكر السياسي والنظريات الاستراتيجية،

  • التطوّرات في الساحة الإقليمية ومسألة الحرب العسكرية !

    ضمن أُطُر تنوّع السياسات القائمة على الساحة الإقليمية، نجد دائماً الملفين السوري والإيراني في صَدارة تراتبية المشهد السياسي في المنطقة، وهذا طبيعي جرَّاء الخروقات السياسية والعسكرية المُمَنهجة التي تتَّبعها الولايات المتحدة وأدواتها الإقليمية،

  • مخاطر الحرب النفطية السعودية وانعكاساتها الإقليمية والدولية

    الواضح انّ الحروب السياسية لم ولن تتوقف بين القوى الفاعلة والمؤثرة إقليمياً ودولياً، خاصة تلك الدول المنتجة للنفط؛ هذا الذهب الأسود الذي من خلاله تقوم وتُفعّل جميع الاقتصادات، فهو المحرك الأساسي الذي يؤمّن التوازن الاقتصادي للبلدان المنتجة والمستهلكة على حدّ سواء،

  • قرارات الاغتيال الأميركي تُظهر الوجه الإجرامي للولايات المتحدة

    من المعروف أنّ مقومات ايّ دولة تقام على الأسس التالية «السلطة والشعب والحيّز الجغرافي والقوانين والاحكام»، والولايات المتحدة التي تُعتبر من الدول القوية المؤثرة في العالم، تنتهج سياسة تدمير مقوّمات البلدان التي تخالفها، وبوسائل شتى، وبحسب اقتراب او ابتعاد أهمية الانصياع لتلك الأوامر.

  • ما بعد الحرب على سورية.. نظام إقليمي جديد

    لا شك في أن ما أنتجته الحرب العالمية الثانية منذ نهايتها في عام 1945م، لجهة صعود القوتين الأميركية والروسية، قد أدّى في الوقت نفسه إلى نشوء الحرب الباردة بين هاتين القوتين العظميين، والذي أدّى إلى صراعات سياسية بينهما، على الرغم من أنهما كانتا حليفتين في الحرب العالمية الثانية،

  • أوامر أميركية بالاغتيال.. حماقات بالجملة لواشنطن

    الثاني من كانون الثاني 2020، تاريخ لن يُنسى. هو نقطة تحوّل في صراع محور المقاومة، مع محور واشنطن، وليس ايّ تحوّل، خاصة أنّ الشخصية التي استُهدفت تُعدّ بالنسبة للشعوب العربية والإسلامية المضطهدة من قرارات الغرب الأميركي والاسرائيلي، المُنقذ الأول لها من الإرهاب الغربي.

  • »إسرائيل» ونفق السياسة الروسي… انعدام الرؤية

    التغييرات والتطورات الإقليمية والدولية الحاصلة في منطقة الشرق الأوسط، نتيجة سياسات الغرب والإدارة الأميركية،

  • واشنطن وبكين ـ حروب سياسية بنكهة الاقتصاد

    منذ تولي دونالد ترامب رئاسة أميركا في 2017، وكونه في الأصل من اكبر رجال الأعمال والملياردير الأميركي الذي يملك منظمة تدعى باسمه «ترامب»