د. عصام نعمان

  • بين أميركا وإيران صراع الهيبة والسيادة سيطول ويتصاعد

    أيّاً ما كانت الدوافع والملابسات، فإنّ إسقاط إيران طائرة التجسّس الأميركية المسيّرة والأكثر تطوّراً داخل أجوائها ومياهها الإقليمية يشكّل صفعة مدوّية لأميركا وانتصاراً باهراً لإيران.

  • لن يفعلها ترامب... وإذا فعلها فأهل المقاومة مطالَبون بالتعقّل والردّ كالمجانين!

    كل ما نصبه دونالد ترامب من أفخاخ وما نفذّه من عمليات استفزازية وتخريبية حتى الآن لن يتطوّر الى حرب ساخنة ضدّ إيران وحلفائها في محور المقاومة. صحيح أنّ الرئيس الأميركي أحمق، لكنه ليس غبياً إلى درجة لا يعي معها مصالحه السياسية الشخصية والمصالح الاقتصادية لأميركا وحلفائها. هو يفعل ما يفعله في الوقت الحاضر لغرضٍ واضح: إكراه إيران على الجلوس إلى طاولة المفاوضات بموجب شروطٍ مذلّة لها ولحلفائها.

  • السياسة في لبنان: لاعبون كثر يسدّدون على مرمى واحد...

    لبنان بلد تعدّدي، له خصوصية يتميّز بها وهي توافر كثرة من اللاعبين يتنافسون إفرادياً في ملعب واحد هو السياسة، ويتقاذفون كرة واحدة هي السلطة، ويسددّون إلى مرمى واحد هو الحكم.

  • لا يجوز التفاوض مع العدو إلاّ عندما يجري على أساس شروطنا فقط

    تحاول الولايات المتحدة، عبر مبعوثها ديفيد ساترفيلد، استجرار لبنان إلى مفاوضات مع «إسرائيل» حول الحدود البحرية المتنازع عليها. «إسرائيل» تشترط أن تجري المفاوضات بوساطة أمريكية فقط من دون تدخل الأمم المتحدة، وان تتناول مسألة الحدود البحرية من دون التطرّق إلى القضايا الخلافية الاخرى، حول الحدود البرية أو الاحتلال الإسرائيلي لمزارع شبعا وتلال كفرشوبا.

  • عرب المقاومة عاودوا النهوض «صفقة القرن» تتهاوى...

    بعد أقلّ من شهرين على انتهاء الانتخابات الأخيرة في «إسرائيل» وجد بنيامين نتنياهو نفسه مضطراً إلى إجراء انتخابات جديدة في 17 أيلول/ سبتمبر المقبل. السببُ المباشر عجزه وحزبه المنتصر في الانتخابات الأخيرة 35 مقعداً عن تأليف حكومةٍ جديدة، ما حمله وحلفاؤه من أحزاب اليمين على حلّ الكنيست. لماذا لم يلجأوا إلى طرائق أخرى؟

  • ظاهرة لها ما بعدها: نتنياهو أول مدني يحكم «إسرائيل» منذ إنشائها؟

    يجهل غير المختصين بدراسة الكيان الصهيوني، أن عسكريين أو «مدنيين» ملتبسين خاضعين للعسكريين، تعاقبوا على حكمه منذ قيامه في عام 1948.

  • المخرج من أزمة لبنان: مؤتمر تأسيسي ومجلس للنواب وطني وللشيوخ طائفي

    يعاني لبنان أزمةً مزمنة وخانقة انتقل معها اخيراً، أو كاد، من حال اللادولة الى حال تداعي النظام الطوائفي الفاسد و… الفوضى. يبدو اللبنانيون، بفعل الشبكة السياسية المتحكمة، عاجزين عن حكم أنفسهم. ليس أدلّ على ذلك من انفجار الأزمات الاجتماعية والمعيشية واشتباك أهل السلطة في مساجلات ومناحرات حول مشروع قانون الموازنة للعام 2019.

  • هل باشر محور المقاومة هجوماً مضاداً متدرّجاً ضدّ أميركا و»إسرائيل»؟

    مذّ وطأت قدماه عتبة البيت الأبيض، يشنّ دونالد ترامب هجوماً واسعاً متعدّد الأشكال في مختلف مناطق العالم من أجل استعادة ما يسمّيه «عظمة أميركا». هجوم ترامب العالمي سياسي واقتصادي وتجاري وأمني و… إرهابي. إنّ نظرة سريعة على المشهد العالمي كافية لملاحظة الكثير من هجمات ترامب المتصاعدة. مذّ وطأت قدماه عتبة البيت الأبيض، يشنّ دونالد ترامب هجوماً واسعاً متعدّد الأشكال في مختلف مناطق العالم من أجل استعادة ما يسمّيه «عظمة أميركا». هجوم ترامب العالمي سياسي واقتصادي وتجاري وأمني و… إرهابي. إنّ نظرة سريعة على المشهد العالمي كافية لملاحظة الكثير من هجمات ترامب المتصاعدة.

  • مفتاح الخروج من اللادولة والفساد: كتلةٌ شعبية لبناء دولة مدنية ديمقراطية

    لبنان بلد العجائب والغرائب. أولى عجائبه أنه بلا دولة مذّ أرسى المستعمرون الفرنسيون قواعد كيانه العام 1920. وهو كيان بثماني عشر طائفة وملّة. كلّ منها تشكّل دويلة قائمة بذاتها ومعترف بها من سائر أقرانها كما من دول عدّة في العالم.

  • نحو الانتقال في سوراقيا وغزة من مرحلة الصمود الفاتر إلى مرحلة الاشتباك الساخن؟

    دونالد ترامب يتابع هجمته في سوراقيا سورية والعراق . هجمته ترجمةٌ ميدانية إقليمية لمفهوم القوة الناعمة Soft Power الذي تعتمده إدارته في مواجهة القوات النظامية وفصائل المقاومة المساندة لها، لا سيما في سورية والعراق واليمن.

  • هل سيستهدف ترامب بعدوانه منشآت إيران النفطية.. أم صناعتها الصاروخية؟

    في 2 مايو /أيار المقبل تنتهي مهلة سمح خلالها دونالد ترامب لثماني دول باستيراد النفط من إيران. بعدها سيعرف الرئيس الأمريكي ما إذا التزمت هذه الدول إنذاره بوقف استيراد النفط الإيراني؟ أم أنها ما زالت ممعنة في ذلك. من المفترض أن يكون ترامب تحسّب لاحتمال راجح بأن يتجاهل بعض هذه الدول إنذاره، فكيف تراه يتصرف؟

  • الحصار يشتدّ على أطراف محور المقاومة ما الردّ؟

    لكل رئيس أمريكي حربه الخاصة. جورج بوش الابن شنّ حرباً ضارية على أفغانستان وأخرى أشد هولاً على العراق. باراك أوباما شنّ حرباً دبلوماسية طويلة أنجز خلالها الاتفاق النووي مع إيران، واتفاق باريس حول المناخ، والتطبيع مع كوبا. دونالد ترامب يشنّ، بلا هوادة،