د. عصام نعمان

  • ملامح مرحلة مغايرة في صراعات المنطقة

    كانت منطقة غرب آسيا مسرح صراعات دولية وسياسية واقتصادية وعسكرية على مدى القرن العشرين، تخللتها حربان عالميتان، الأولى (1918-1914) والثانية (1945-1939) وبضع حروب إقليمية، أهمها حروب «إسرائيل» المتعددة على الشعب الفلسطيني وعلى مصر وسوريا ولبنان، والحرب العراقية – الإيرانية، والحرب الأمريكية على العراق، وحرب تركيا المتواصلة على الكرد في داخلها وفي العراق وسوريا.

  • «إسرائيل» تقاتل المقاومة وإيران على حدود سوريا ولبنان وفلسطين

    إيران، في نظر «إسرائيل»، هي العدو الأول. الإرهاب، سواء اسمه «داعش» أو «النصرة»، ليس عدواً. يكفي أن يقاتل هذان التنظيمان الإرهابيان إيران والمقاومة وحلفاءهما حتى يصبحا حليفين لها.

  • أوقفوا تصفية قضية فلسطين بأيدي أبنائها...

    ماذا بقي من فلسطين وقضيتها بعد نحو 70 عاماً من زرع الكيان الصهيوني في قلب عالم العرب؟

  • بعد انهيار «دولة الخرافة» الصراع بين أميركا ومحور المقاومة يشتّد...

    انهارت «دولة الخلافة»، بل «دولة الخرافة» كما يسمّيها مناهضو «داعش» الكثر في العراق وعالم العرب. لكن «داعش» كتنظيم لم ينهَرْ… بعد. إنه ما زال ناشطاً في تلعفر وصحراءي نينوى والأنبار وقضاء الحويجة، جنوب غرب كركوك، والشريط العمراني الممتدّ بين حديثة والقائم على الحدود العراقية السورية.

  • كل المتحاربين على الحدود السورية ـ العراقية... ماذا بعد؟

    المشهد بات واضحاً: كلّ المتحاربين في سورية والعراق أضحوا متواجدين على طول الحدود بين الدولتين وفي مناطق أخرى متفرقة، فماذا يمكن أن يحدث في الأيام والأسابيع والأشهر المقبلة؟

  • التكفير عن تمويل الإرهاب بتمويل دونالد ترامب!

    قطر ليست في حال حرب بل في حال حصار. مفاعيل الحصار ليست أقلّ كلفةً من الحرب، لكنها أكثر رأفة بالناس، مواطنين ومقيمين. سكان قطر يربو عددهم على مليونين. ربع هؤلاء مواطنون والباقي مهاجرون من ذوي الكفاءات الإدارية والفنية والاقتصادية والمهنية إلى جانب قاعدة عريضة من المستخدمين والعمال والأجراء. من المهمّ جداً، إذاً، إبعاد شبح الحرب عن الإمارة الثرية الصغيرة جغرافياً، الواسعة النفوذ عربياً وإقليمياً.

  • لماذا كشف ترامب أهدافه قبل خطاب تنصيبه؟

    د. عصام نعمان .. قبل أسبوع من موعد تنصيبه رسمياً رئيساً للولايات المتحدة، كشف دونالد ترامب ووزراؤه ومساعدوه تباعاً أهداف سياسته في الداخل والخارج. ففي مؤتمره الصحافي وأمام لجان الكونغرس تحدّث الرئيس الأميركي المنتخب ثم وزراؤه ومساعدوه المرشحون لحقائب الخارجية والدفاع ولرئاسة وكالة الاستخبارات المركزية «سي أي آي» عن التحديات التي تواجه أميركا ورؤاهم لكيفية مواجهتها. ما تلفّظ به هؤلاء جميعاً يطرح سؤالاً عمّا تبقّى لترامب ليقوله في خطاب التنصيب يوم الجمعة المقبل.

  • أميركا ترامب من حال الانقسام إلى احتمال الانفصال؟

    د. عصام نعمان .. وحدهم أنصار دونالد ترامب احتفلوا بفوزه. الآخرون، ولا سيما الشبان والشابات والناس المهمَلون والمهمّشين، احتشدوا وتظاهروا في شوارع المدن الكبرى، من ولاية نيويورك شرقاً إلى ولاية كاليفورنيا غرباً، وندّدوا بانتخابه وتوعّدوه بما هو أشمل وأعظم. ظاهر الحال يشي بأنّ ثورة شعبية على وشك الانفجار. لكن واقع الأمر لا يشير إلى أنّ كبرى دول العالم تتجه هذه الوجهة.

  • العراق... إلى أين؟

    د. عصام نعمان .. تسنّى لي قبل أسبوع أن أشارك في ندوة نظّمها مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت حول موضوع «العراق… إلى أين؟».

  • حال الأمم: إعادة جدولة الأولويات؟

    د. عصام نعمان .. لعلّ القاسم المشترك الأبرز، إنْ لم يكن الوحيد، بين الأمم والدول في غرب آسيا هو قيامها بإعادة جدولة أولوياتها. ذلك أنّ أولويات مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية التي تبلور معظمها في النصف الثاني من القرن الماضي تقلّصت أو تعدّلت أو تبدّلت بفعل عوامل وأحداث وتحدّيات شتى لاحقة. ما هي الأولويات البازغة لكبرى أمم غرب آسيا ودولها: العرب، تركيا، إيران و… «إسرائيل»؟

  • المخلوق الإرهابي تمرّد على الخالق الاستخباري... ما العمل؟

    د. عصام نعمان .. رمضان كان شهراً داعشياً بامتياز. التنظيم الإرهابي الأفعل في عصرنا «أنجز»، خلال أيام وساعات معدودات في دول خمس، مجازر مدوّية ذهب ضحيتها مئات المدنيين الأبرياء، وما زال يَعِد ويتوعّد بالمزيد.

  • هل خروج بريطانيا من أوروبا يساعد العرب للخروج من محنتهم؟

    د. عصام نعمان .. خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يؤدّي إلى تفكيك وحدتها السياسية وإلى انفصال دول أوروبية أخرى عن جسم الاتحاد. خروجها المدوّي هو أهمّ حدث سياسي واقتصادي في تاريخ أوروبا والغرب بعد الحرب العالمية الثانية. ذلك أنّ أكبر تكتل اقتصادي وتجاري عالمي خسر إلى غير رجعة دولةً كانت الثالثة في ترتيب أعضائه الأقوى اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً، كما خسر العالم في أسواق المال والأسهم نحو ترليوني دولار في يوم واحد. أنه، بلا مبالغة، حدث العصر.