تطبيق صحيفة خبير

زياد حافظ

  • لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريباً خاصة أن تركيا ساهمت في العدوان الكوني على سورية بشكل أساسي، كما أنها دخلت الأراضي السورية بشكل غير شرعي وتحتلّ أجزاء من المنطقة الشمالية الغربية في سورية، ولأنها ما زالت تناور وتدعم جماعات التعصّب والغلو والتوحّش، وتحاول فرض أجندتها على المحادثات حول مستقبل سورية. فالقراءة المختزلة للمشهد العسكري والسياسي قد تفضي أن تركيا في خانة العداء الكبير لسورية ومن وراء ذلك لمحور المقاومة وما يمثّله. وبالتالي تتوجّب مجابهة تركيا كما تتم مجابهة التحالف المعادي لسورية.

  • قراءة في العدوان الصهيوني على سورية

    لم يمض أسبوع على العدوان الصهيوني المباشر على سورية حتى نستخلص ملاحظات عدّة. ونقول العدوان المباشر للتمييز عن العدوان غير المباشر وبالواسطة الذي يقوم به التحالف الأميركي الصهيوني الغربي والعربي منذ بداية الحرب الكونية علي سورية عام 2011. 10 شباط/ فبراير تاريخ مفصلي في الصراع العربي الصهيوني. وليس صدفة أن تكون سورية مسرحاً لذلك التحوّل. فالحرب عليها هو في الأساس على موقفها من الصراع العربي الصهيوني الملتزم بخيار المقاومة لاسترجاع فلسطين السليبة وليس كما ادّعى التحالف المشؤوم لإجراء «إصلاحات» هي في آخر المطاف نزع الهوية العربية عن سورية وتفكيك المحور المقاوم للكيان الصهيوني والهيمنة الأميركية.

  • فلسطين بين الانتفاضة ومشروع كوشنير

    ما زال الجدل قائما بين النخب العربية حول تداعيات قرار الرئيس الأميركي بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس. فهناك من يعتقد أن الحراك الشعبي الذي بدأ في كافة أنحاء فلسطين وفي المدن العربية على مدى الوطن العربي قد بدأت بالترهلّ بعد ما نجح النظام العربي الرسمي بتنفيس الاحتقان الشعبي العربي.

  • دلالات التصويت في الأمم المتحدة

    التصويت الأخير في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يوم الخميس في 21 كانون الثاني/ديسمبر 2017 يشكّل في رأينا، وفي رأي العديد من المراقبين في الولايات المتحدة وخارج الولايات المتحدة، وصول سياسة الخارجية الأميركية في الوطن العربي بشكل عام والشرق الأوسط بشكل خاص إلى طريق مسدود.

  • القدس والرئيس الأميركي...

    قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة الكيان الصهيوني لم يكن مفاجئاً لمن يتابع بدقة السياسة الأميركية بشكل عام والتطوّرات الداخلية في الولايات المتحدة بشكل خاص. فالكونغرس الأميركي صوّت عام 1995 بشكل شبه إجماعي على قانون يفضي إلى نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس

  • تركيا والخيارات الصعبة.. في الحاضر والمستقبل

    قد تكون القمّة الثلاثية في سوتشي التي جمعت كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الإيراني حسن روحاني والرئيس التركي رجب طيّب أردوغان نقطة فارقة ليس فقط في تاريخ المنطقة ولكن أيضا بالنسبة لتركيا وخياراتها الحاضرة والمستقبلية.

  • بين عروبة الجامعة العربية وعروبة جماهير الأمة

    تزامن اجتماع وزراء الخارجية العرب في الجامعة العربية بناء على طلب حكومة الرياض مع حدث ميداني مدوّ هو تحرير مدينة البوكمال من داعش ودعم القوّات الأميركية له وحدث سياسي هو قرار إقفال مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن من قبل الحكومة الأميركية.

  • تحوّلات في الجزيرة العربية؟

    في سلسلة مقالات سابقة عرضنا ملامح التحوّلات السياسية على الصعيد الدولي والإقليمي والعربي. من ضمن التحوّلات الممكنة إنْ لم تكن مرتقبة تحوّلات جذرية في الجزيرة العربية. فحكومة الرياض، على ما يبدو،

  • “استفتاء” البرزاني واتهام العرب بالشوفينية

    “الاستفتاء” الذي جرى في إقليم كردستان يشكّل تحوّلا نوعيا وهاما في المعادلات الإقليمية والدولية في آن واحد. وهذا “الاستفتاء” يستدعي ملاحظات عدّة من التيّار العروبي. فالملاحظة الأولى هي التأكيد مرّة أخرى على إقرار الحقوق المشروعة للشعب الكردي في إقليم كردستان في العراق.

  • ملاحظات حول الإرباك الأميركي في السياسة الخارجية

    يفتتح بول كريغ روبرتس إحدى مقالاته الأخيرة بسؤال: هل يوجد في إدارة ترامب من هو ليس غبيا؟ وبول كريغ روبرتس مساعد وزير المالية الأميركي السابق في عهد الرئيس ريغان، هو اقتصادي مرموق وصاحب مدوّنة واسعة المتابعة كما يكتب في العديد من المواقع الإلكترونية الأميركية، له آراء عديدة مميّزة في السياسة والاقتصاد. سؤال روبرتس يعود إلى التصريحات الغربية للمسؤولين الأميركيين وخاصة نيكي هالي سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة (يبدو أنه هناك إجماع عند المراقبين الدوليين وحتى الأميركيين على عدم كفاءتها وعلى جهلها في السياسة الخارجية) ووزير الخزينة ستيفن منوخين.

  • أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد المتطرّفين البيض مستهدفا عددا من المتظاهرين ضد العنصرية. فعلى ما يبدو فإن ظاهرة “داعش” سمة تضم كافة أشكال العنصرية والتعصّب والغلو حتى داخل دول راقية نظريا كالولايات المتحدة.

  • الجامعة العربية إلى أين؟

    تتسارع الأحداث في الوطن العربي فيحصل تغيّر كبير في المشهد الميداني يليه تغيير في موازين القوة على صعيد الوطن بأكمله، وعلى صعيد المنطقة، وعلى الصعيد الدولي. لكن مع كلّ هذه التطوّرات نسأل أين الجامعة العربية من مجمل الأحداث المفصلية التي تؤثر في مستقبل الوطن؟