حسن حردان

  • انتصار 2000... العوامل وأهمية التمسك بالمعادلات الثلاثية

    لقد شكل انتصار المقاومة في 25 أيار 2000 نقطة تحوّل هامة في الصراع العربي ـ الصهيوني.. لقد أثبتت المقاومة القدرة على إلحاق الهزيمة بالقوة الصهيونية، التي قيل إنها لا تقهر، وحطمت أسطورة الجيش الصهيوني،

  • مأزق الامبراطورية الأميركية في مواجهة إيران... عجز القوة العسكرية والاقتصادية

    وجئ جميع المؤيدين والمحرّضين على شنّ الحرب ضدّ الجمهورية الإسلامية الإيرانية، رغم توافر الفرصة والذريعة في أعقاب حصول تفجيرات ناقلات النفط في ميناء الفجيرة، أنّ إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لم تستجب لدعواتهم،

  • نكبة فلسطين وصفقة القرن... وتبدّل توازن القوى لمصلحة المقاومة

    تحلّ الذكرى 71 لنكبة فلسطين والأمة جمعاء، والمعركة لا تزال مستمرة بين الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة مسنودة من الدول التي ترفض الاحتلال والاستعمار والتبعية له، ومن قوى وحركات التحرّر العربية والدولية، وبين عدو صهيوني استيطاني عنصري نازي،

  • زيادة الحشد العسكري الأميركي في الخليج بين احتمالات الحرب واستعراض القوة

    الكثير من الدول والمحللين والخبراء والمراقبين السياسيين والعسكريين رأوا في قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إرسال حاملة الطائرات «ابراهام لينكولن» ومعها سفن حربية، إلى مياه الخليج قبالة السواحل الإيرانية، بأنه استعراض للقوة الأميركية، يندرج في سياق زيادة الضغط على الجمهورية الإسلامية الإيرانية،

  • معركة تحرير إدلب والأرياف ونضوج الظروف لتنفيذ القرار

    بدأ الجيش السوري والقوات الحليفة له عملية عسكرية لتحرير محافظة إدلب وأرياف حماة واللاذقية وحلب المجاورة للمحافظة.. وكان واضحاً أنّ هذه العملية، التي بدأت بتحرير بعض بلدات ريف حماة الشمالي، لم يكن الخصوم يتوقعون القيام بها، ولا حتى المحللون والخبراء،

  • ​المقاومة في غزة تكرّس معادلة الردع... رضوخ العدو وتنامي مأزقه

    مرة أخرى تذهب حكومة العدو الصهيوني برئاسة بنيامين نتنياهو إلى تنفيذ عدوان همجي ضدّ قطاع غزة المحاصر سعياً منها إلى تغيير قواعد الاشتباك مع المقاومة الفلسطينية، وبالتالي كسر معادلة الردع التي فرضتها المقاومة وكبّلت وقيّدت قوة جيش الاحتلال ومنعته من فرض قواعده في الميدان

  • الأزمة المالية والاقتصادية في لبنان... بين التقشف والتغيير المطلوب

    لم تكن الطبقة السياسية الحاكمة في لبنان والمسؤولة عن استفحال وتفاقم الأزمة المالية والاقتصادية والاجتماعية، تنتظر أن تشترط الدول المانحة وصندوق النقد والبنك الدولي تقديم القروض بموجب مؤتمر سيدر، قيام الحكومة اللبنانية بإجراءات تقشفية تخفض العجز في الموازنة البالغ 11.5 في المئة

  • منتدى «الطريق والحزام»... وعزلة أميركا وتداعي هيمنتها

    من راقب مشهد منتدى الطريق والحزام، الذي عُقد في دورته الثانية في العاصمة الصينية بكين، والمشاركة الدولية الواسعة فيه، 37 دولة ، يدرك جيداً أنّ مستقبل العالم يتجه نحو تكريس واقع دولي جديد يقوم على التعاون بين الدول لتحقيق التنمية والنمو الاقتصادي من خلال المشروع الطموح الذي تطرحه الصين لإعادة إحياء طريق الحرير القديم

  • العدوان الصهيوني الجديد التوقيت والأهداف وسبل الردّ...

    أثار العدوان الصهيوني الجديد على مدينة مصياف السورية، الأسئلة في أوساط الرأي العام ولدى المراقبين والمتابعين، بشأن توقيت هذا العدوان والأهداف المراد تحقيقها منه، ولماذا لا يتمّ الردّ عليه من قبل حلف المقاومة للجم الكيان. وردعه على غرار ما هو حاصل في لبنان حيث ثبتت المقاومة قواعد ردع واشتباك مع العدو الصهيوني حالت دون مواصلة اعتداءاته، لإدراكه أنه سيلقى رداً قوياً ومؤلماً وسريعاً من المقاومة… جرت تجربته أكثر من مرة.

  • نتائج الانتخابات «الإسرائيلية»... وسقوط أوهام المراهنين على جنوح كيان العدو للتسوية

    كشفت حملة الانتخابات الصهيونية لانتخاب كنيست جديد، قبل انتهاء مدة ولايته بـ 7 اشهر، مدى استعار التشدّد والتطرف والتنافس بين الأحزاب الصهيونية على إطلاق المواقف والوعود للناخبين الصهاينة، باعتماد سياسات عدائية ضدّ العرب وحقوقهم في أرضهم، إنْ كان لناحية سلب حقوقهم التاريخية المشروعة في فلسطين المحتلة، أو لناحية العمل على تهويد الجولان السوري المحتلّ

  • توقيت وأهداف قرار ترامب توصيف الحرس الثوري منظمة إرهابية.. إفلاس أميركا

    في خطوة منتظرة، من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أقدمت واشنطن على تصنيف حرس الثورة الإسلامية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، «منظمة إرهابية أجنبية»، بزعم أنّ «الحرس الثوري يشارك بفعالية في تمويل ودعم الإرهاب باعتباره أداة من أدوات الدولة، وأنّ أميركا ستواصل زيادة الضغط المالي على إيران لدعمها الأنشطة الارهابية».. واعتبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أنّ هذا التصنيف هو الردّ المناسب على ما أسماه «سلوك النظام الإيراني».

  • الانتخابات «الإسرائيلية... الضفة بعد الجولان وصفقة القرن والفخ «الإسرائيلي»

    كما هي العادة في كلّ انتخابات يشهدها كيان العدو الصهيوني، فإنّ التنافس بين الأحزاب الصهيونية على كسب أصوات المستوطنين يقوم على التسابق بينهم في إبداء الاستعداد، في حال الفوز، بقضم والاستيلاء على المزيد من الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني… وأحدث موقف في هذا السياق