حميدي العبدالله

  • «إسرائيل» بيتها من زجاج

    درج قادة الكيان الصهيوني، لا سيما في معسكر اليمين، أن يطلقوا تهديدات ضدّ لبنان تشدّد على أنه إذا وقعت الحرب فإنّ ردّ تل أبيب سيعيد لبنان إلى العصر الحجري.

  • هل تقترب استراتيجية «معركة بين حروب» من نهايتها؟

    وضع العدو الصهيوني اعتداءاته المستمرة على سورية في فترة ما بعد الحرب الإرهابية عليها في إطار ما أسماه معركة بين حروب . وقصد بذلك أنّ الاعتداءات التي قام ويقوم بها محكومة بسقف ومستوى لا يدفع سورية وحلفائها إلى شنّ حرب كبرى رداً على هذه الاعتداءات والاكتفاء بالدفاع السلبي.

  • عن الفرق بين معركة إدلب والمعارك السابقة

    يتساءل كثيرون عما إذا كانت معركة تحرير إدلب ستكون أمراً أصعب أو أسهل من معارك التحرير السابقة التي خاضها الجيش السوري.

  • بعد استئناف العملية العسكرية في إدلب

    أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في سورية استئناف العملية العسكرية لتحرير إدلب في توقيت فاجأ الكثيرين الذين كانوا يتوقعون أن تمتدّ الهدنة إلى ما بعد عطلة عيد الأضحى على الأقلّ.

  • ماذا بعد جولة أستانا 13 ؟

    بمعزل عما جاء في البيان الختامي لجولة أستانا 13 وبمعزل عما جاء في المؤتمر الصحافي لأحد رعاة أستانا وهو المبعوث الروسي، فإنّ مصير الجولة 13 لن تختلف عن مصير الجولات الــ 12 التي سبقت الجولة الأخيرة، أيّ أنّ قراراتها ستبقى حبراً على ورق. بديهي المسؤولية عن تعثر مسار أستانا تقع بشكل مباشر على تركيا، وبشكل غير مباشر على الولايات المتحدة.

  • من سيخرج رابحاً في لعبة عض الأصابع: طهران أم واشنطن؟

    بات واضحاً أنّ المواجهة المباشرة بين إيران والولايات المتحدة، رغم مصلحة أطراف عديدة في وقوعها، إلا أنها احتمال ضعيف.

  • عن تل ملح

    معركة تحرير بلدة تل ملح التي وصفها «المرصد السوري» المعارض بالبلدة الاستراتيجية، لا يمثل بذاته الحدث الأهمّ والأعظم في معركة تحرير إدلب. نجاح الجيش السوري بتحرير هذه البلدة من الجماعات الإرهابية تكمن أهميته في جوانب أخرى تتعدّى عملية تحرير هذه البلدة واستعادتها، وتأمين المناطق المحيطة بها.

  • واشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟

    اعدت الاحتكاكات والتحديات المتبادلة بين إيران من جهة، والولايات المتحدة من جهة أخرى، وبلغت هذه الاحتكاكات مستوى متقدّماً بعد تبادل احتجاز السفن بين إيران وبريطانيا

  • وداعاً للاتفاق النووي الإيراني

    بات واضحاً أنّ الاتفاق النووي الإيراني في سبيله إلى الاندثار. الانسحاب الأميركي كان الخطوة الأولى، لكن من الواضح أنّ الدول الأوروبية سوف تتضامن مع الولايات المتحدة،

  • بطء تحرير إدلب بين القراءة الصحيحة والتأويلات الخاطئة

    يلاحظ بعض المتابعين أنّ الإنجازات السريعة التي تحققت في عملية تحرير إدلب، بعد تحرير بلدات ومواقع استراتيجية هامة مثل قلعة المضيق وكفرنبودة، بدأت تراوح في مكانها وتبدو أنها عملية بطيئة.

  • الحرب التجارية: ترامب يعرف التراجع أيضاً

    واضح جداً أنّ الولايات المتحدة لا تزال تملك أوراق قوة كبيرة ليس فقط على المستويين العسكري والسياسي، بل وأيضاً على المستوى الاقتصادي.

  • هل ينجح التعاون الأميركي السعودي احتواء شرق الفرات؟

    تشهد منطقة شرق الفرات اضطرابات حادة تهدّد سيطرة القوات الأميركية المرتكزة إلى ميليشيات قسد. ويمكن القول من دون الشعور بأيّ مبالغة إنّ عمليات استهداف ميليشيات قسد، سواء من المقاومة الشعبية أو من خلايا داعش، وربما من جماعات مرتبطة بالمخابرات التركية لا تهدأ