وليد شرارة

  • خشية من «ورطة» شرق أوسطية جديدة

    مَن المستفيد من دخول الولايات المتحدة في نزاع مديد جديد في الشرق الأوسط؟ أوساط النخب الأميركية التي تطرح هذا السؤال اليوم لديها جواب واضح عليه: الصين! لا تخفي هذه الأوساط خوفها من أن يُكرّر التاريخ نفسه، وأن تغرق واشنطن مرة أخرى في وحول منطقة لم تعد تُعتبر الأهمّ بالنسبة إليها،

  • واشنطن لن تستعيد هيبتها

    إذا استطاعت المقاومة تصعيد النضال ضدّ القوات الأميركية، فإن مزاج كتلة ترامب الانتخابية سينقلب ضده (أ ف ب )

  • واشنطن وتل أبيب و«العقدة الصينية»

    التطور النوعي في العلاقات الصينية ــــ الإسرائيلية، على المستويين الاقتصادي والتكنولوجي، بات مصدر قلق جدّي بالنسبة إلى الولايات المتحدة.

  • ترامب لأنصار إسرائيل: أنا مرشّحكم الوحيد!

    لم ينجح مؤلّف كتاب «فنّ الصفقة»، الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في عقد أيّ صفقة ناجحة ومدوّية في ميدان السياسة الخارجية على رغم وعده بذلك

  • التغيير في سياق اقليمي ملتهب

    ضرورة «التفكير شمولياً للفعل محلياً» حسب الشعار المعروف، والأصح التفكير اقليمياً ودولياً لمن يريد التغيير محلياً،

  • دعوات أميركية إلى تغيير السياسة حيال روسيا

    منذ وصوله إلى الرئاسة، اصطدمت مساعي دونالد ترامب لتحسين العلاقات مع روسيا بمعارضة الدولة العميقة وأقطابها.

  • تغيّر متسارع في موازين القوى الدوليّة

    يغيب الإجماع عن توصيف المرحلة التاريخية الجديدة التي يشهدها العالم بين المهتمّين بالعلاقات الدولية

  • انسحاب ضمن إعادة تموضع استراتيجي

    بدأ الانسحاب الأميركي من سوريا. شكّك كثيرون سابقاً في إمكانية ذلك، انطلاقاً من قناعة ثابتة بمركزية الشرق الأوسط،

  • هذه المرّة لن تكون كسابقاتها

    للمرة الثالثة على التوالي، يعلن الرئيس الأميركي انسحاباً لقواته من سوريا. ما جرى البارحة شبيه إلى درجة كبيرة بما تمّ في كانون الثاني/ ديسمبر 2018

  • أداة الردع المُتاحة

    بعد حرب تدمير العراق بذريعة تحرير الكويت عام 1991، اعتبر وزير الدفاع الهندي آنذاك أن السبيل الوحيد لدفاع

  • روسيا الرابح الأكبر

    إذا كان ثمة رابح أكبر حتى الآن من سياسات إدارة دونالد ترامب العدوانية الحمقاء، فهو بلا شك روسيا. منذ وصول الرئيس الأميركي وفريقه إلى السلطة،

  • تداعيات غياب الرد الأميركي

    تعليقاً على الهجمات التي تعرّضت لها شركة «أرامكو» السعودية، قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين،