لقمان عبد الله

  • المهرة تنتفض مجدداً: لطرد «التحالف» وحلّ ميليشياته

    عمدت السعودية إلى تعزيز وجودها العسكري في المهرة حتى بعد توقيع اتفاق مع المعتصمين

  • شهادة بومبيو: حرب اليمن لا تزال طويلة

    أدلى وزير خارجية الولايات المتحدة، مايك بومبيو، بشهادة مكتوبة أمام الكونغرس حول الحرب في اليمن. في شهادته، قال الرجل إن واشنطن تعتبر إنهاء الحرب في هذا البلد من أولويات الأمن القومي، مشيراً إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ستستمر في العمل مع التحالف السعودي لإنهاء الحرب، وإدخال المساعدات الإنسانية. لا تعني شهادة بومبيو أن إنهاء الحرب سيكون على حساب واشنطن وحليفيها (الرياض وأبو ظبي). فالسعي الأميركي والجهود التي تبذلها إدارة ترامب كانت وستبقى إلى جانب وكيلَيها المعتمدَين في المنطقة (السعودية والإمارات)، وبمعانٍ وأشكال كثيرة على الصعد كافة، السياسية والدولية والعسكرية والأمنية.

  • الحديدة مرة أخرى: رهانٌ على وهم

    فعّل تحالف العدوان على اليمن عملياته العسكرية باتجاه مدينة الحديدة منذ أسبوع، علماً أن القوات الملتحقة بـ«التحالف» لم تتوقف عن جهدها العسكري منذ بداية الهجوم على الساحل الغربي أوائل شهر رمضان الماضي. وسائل الإعلام والمسؤولون الخليجيون قالوا إن تصعيد العمليات العسكرية هدفه إسقاط الحديدة، بعد تمنّع وفد صنعاء عن الحضور إلى مشاورات جنيف الأسبوع الماضي. وهذا ما أكده، أمس، وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، في تغريدة على «تويتر»، اعتبر فيها أن «تغيّب الحوثيين عن مشاورات جنيف دليل آخر على أن تحرير الحديدة هو ما يلزم لإعادتهم إلى رشدهم والانخراط بشكل بنّاء في العملية السياسية».

  • «الشرعية» و«الانتقالي»: معاً في احتواء انتفاضة الجنوب

    تظهر انتفاضة الجنوب وعي المواطنين بأن التجويع إنما هو سياسة ممنهجة لدى «التحالف» (أ ف ب )

  • اليمن | وثيقة أممية بجرائم «التحالف»: غداً مجزرة أخرى

    أغلق «التحالف» مطار صنعاء حتى أمام الأشخاص الذين يعانون أمراضاً مزمنة (أ ف ب )

  • السعودية وباب المندب: وقف توريد النفط حيلة العاجز!

    يأتي القرار السعودي الأخير بعد ثبوت التطور الكبير في قدرات «أنصار الله» (أ ف ب )

  • ما بعد «غزوة الحديدة»... خطة سعودية - إماراتية لاحتواء الهزيمة

    بعد فشلهما في إحداث تحول ذي طابع استراتيجي على جبهة الساحل الغربي، وفي ظل التمايز الذي يبديه المبعوث الأممي الحالي عن سلفه، تعمل السعودية والإمارات على بلورة خطة بديلة لمعركة الحديدة، قوامها الاستعانة بقوات إضافية لاستعادة خطوط الإمداد، والالتفاف على تحركات مارتن غريفيث

  • فشل «غزوة الحديدة» يجدّد خلافات جبهة «التحالف»

    جاء إعلان وقف النار في الحديدة للتخلص من المأزق السياسي والعسكري (أ ف ب )

  • «مقتلة الحديدة» تلجم «الغزاة»: لا مستقرّ لـ«التحالف» على الساحل

    نسوة يتسلّمن مساعدات غذائية في الحديدة (أ ف ب )

  • هادي والسعودية: «شرعية» تحت الطلب

    اقتصرت صلاحيات هادي على التعيينات والمناقلات الخاصة بالضباط والقيادات الموالين له (أ ف ب )