تطبيق صحيفة خبير

آراء ومقالات

معلومات الكاتب :

الاسم :
عبد الله المزهر
عن الكاتب :
كاتب سعودي

قرود البابون وإنسان السعودية!

 

عبدالله المزهر


لا أخفي سعادتي بسماع خبر استضافة جامعة الملك خالد لورشة عمل نظمتها الهيئة السعودية للحياة الفطرية عن «مشاكل قرود البابون في المملكة العربية السعودية».

ومصدر سعادتي ليس لأني مؤمن بنظرية النشوء والارتقاء ونظرت للأمر من باب صلة الرحم، ولكن لأن القرود تستحق كل خير! والجميل في الأمر أن المحاضرين في هذه الورشة أكدوا من خلال محاضراتهم أن مشاكل القرود ناجمة عن أخطاء بشرية، وهكذا هم البشر دائما وراء كل مشكلة على هذا الكوكب!والحقيقة أني لا أعلم ماذا كانت التوصيات النهائية والحلول التي اقترحتها هذه الورشة، وهل من بين التوصيات تقديم اعتذار لقرود البابون عن الأخطاء البشرية التي تسببت لهم في المشاكل وأن الأمر ليس فيه أي عنصرية تجاه القرود لأن أغلب مشاكل البشر أيضا بسبب أخطاء بشرية!

ومع أني حاولت الاستزادة من أخبار هذه الندوة القيّمة إلا أني لم أستطع معرفة الكثير من التفاصيل ولم أعرف ما هي المشاكل التي يعاني منها شركاؤنا في تلك الجبال!

والأمر الآخر الذي لم يرد في الخبر هو وسيلة التواصل التي استخدمت مع القرود للاستماع لشكواهم ومعرفة تفاصيل مشاكلهم لأنه سيكون من المعيب حقا عدم وجود ممثل للقرود في الندوة لأن هذه القرود ليست من المواطنين حتى تتقبل فكرة عدم وجود من يمثلها ويتكلم عن مشاكلها!

وعلى أي حال.. ربما يكون من الجميل أن صوت القرد غاب عن هذه الندوة، لأنه مزعج ولأن الأمر سيكون محرجا لو نطقت القرود، من المتوقع أنها ستخبر المؤتمرين أن القرود قادرة على حل مشاكلها بنفسها والتأقلم مع ظروفها وأنها إن انتظرت حلولا فلن تنتظرها من الكائن الذي يصنع المشاكل والذي يعجز عن حل مشاكل بني فصيلته وبني جنسيته.
وكانت ستلمح إلى أن قرود البابون أعقل من أن تجتمع يوما لمناقشة مشاكل «إنسان السعودية»!

صحيفة مكة

أضيف بتاريخ :2015/12/05

تعليقات الزوار

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد