نور الدين أبو لحية

  • أسرار الوعد الصادِق

    حزب الله هو الحزب الوحيد الذي صَدَقَ في كلِ وعوده، وانتصرَ في كلِ معاركه، واستطاع أن يمثّلَ القِيَمَ الأخلاقية والحضارية أحسن تمثيل، وهو الذي رفعَ رأس الأمّة الذي انخفض لفترةٍ طويلةٍ، في نفس الوقت الذي أذلّ فيه الكيان الصهيوني بعد أن بنى له الأعراب قصوراً من الكبرياء.

  • الدعوات السلمية بين البحرين وسوريا

    ذلك هو حراك البحرين، وهو حراك لم يطالب بإسقاط النظام، ولا برحيل الملك، وكل ما طالب به هو التحوّل إلى ملكيّة دستورية بدل الملكية المطلَقة، مع احتفاظ الملك بمنصبه، وكان المتظاهرون مُستعدّين للحوار، ومطالبهم كانت في مُنتهى الشرعية والوضوح، فقد كانوا يتألمّون لذلك التطبيع الذي تقوم به مملكتهم مع إسرائيل، وتلك الإتاوات التي تدفعها لأميركا مقابل حمايتها.

  • اللاجئون السوريون.. مسؤولية مَن؟

    من التهم الباطلة التي يوجّهها الإعلام المغرض للنظام السوري كونه سبب تلك الأمواج البشرية التي تخرج من مدنها وقراها السورية، لتتوجّه إلى مناطق كثيرة من العالم ابتداء من الدول العربية، وانتهاء بالدول الأوروبية وغيرها من دول العالم. وهو يتفنّن في تصوير مظلومية تلك الأمواج، موجّهاً أصابع الاتهام دائماً إلى الدولة السورية ومؤسّساتها، وخصوصاً جيشها.. وكأنه هو الذي قام بطرد أولئك المواطنين من غير محاكمة، ولا أية إجراءات قانونية أو أخلاقية.

  • إسلام سوريا وإسلام السعودية

    لم نر علماء سوريا الرسميين يدعون إلى الجهاد في أفغانستان أو الشيشان أو الصومال، بل لم يُستثمروا من طرف الجهات الرسمية إلا في الدعوة للجهاد في فلسطين، وخاصة إبان الحروب التي جرت بين سوريا والكيان الصهيوني، وما أكثرها.