علي محمد فخرو

  • متى أوان الاستراتيجية الثقافية العربية؟

    منذ أربعة عقود تقريبا وضعت المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة (أليكسو) استراتيجية شاملة تقدمية للثقافة العربية الواحدة. كان وراء ذلك الحماس الملتزم بالهوية العروبية المشتركة وكل تجلياتها الثقافية، العديد من وزراء التربية وكبار موظفي الجامعة العربية وأليكسو المثقفين العضويين الملتزمين بوحدة أمتهم العربية ووطنهم العربي الكبير.

  • لا مستقبل بدون الهوية العربية الجمعية

    في مؤتمر حضرته مؤخرا طرح موضوع الهوية العروبية الجمعية، الذي تسعى بعض أنظمة الاستعمار الغربي، بالتناغم التام مع النظام العنصري الصهيوني في فلسطين المحتلة، وبتعاون من قبل بعض الكتاب والأجهزة العربية، تسعى جميعها إلى تشويهها وإضعافها في الذاكرة الجمعية العربية.

  • الشعب العربي ليس قاصرا ولا معاقا

    آن لموضوع مكانة ودور وحدود مسؤوليات المؤسسة العسكرية في بلاد العرب أن يصل إلى نقطة الحسم المعقول والمقبول من شعوبها ومجتمعاتها.

  • نهجان في العمل السياسي

    في عالم ممارسة السياسة هناك اتجاهان في منهجية تلك الممارسة، فقبل السقوط المدوي لمنظومة الاتحاد السوفييتي، ومعه تراجع الأيديولوجيات الكبرى تراجعا هائلا وحاسما،

  • التطبيع مع العدو.. آن لهذا التخبط أن يتوقف

    في خضم هذا التخبط العشوائي الحالي، الفكري والسياسي والموقفي، الذي يكتنف موضوع فلسطين، نحتاج إلى الرجوع إلى الأصول والجذور التي حكمته عبر العشرات من السنين.

  • آن لهذا التخبط أن يتوقف

    في خضم هذا التخبط العشوائي الحالي، الفكري والسياسي والموقفي، الذي يكتنف الموضوع الفلسطيني، نحتاج إلى الرجوع إلى الأصول والجذور التي حكمته عبر العشرات من السنين.

  • التعلم من أنموذج عربي ناجح

    لننطلق مما حفره الفعل سابقاً في الواقع، ومما يحفره حاضراً، قبل أن ننتقل إلى مقتضيات المستقبل. ذلك أن أحداث الواقع العربي تزخر بالدروس والعبر.

  • رمضان في قبضة سلوكيات الثقافة

    مهما كان موضوع الحديث في بلاد العرب، فإننا سننتهي إلى معضلة الثقافة العربية الجمعية. ففي تلك الثقافة، وعلى الأخص الشعبي منها، بعض المكونات الفكرية والسلوكية المتخلفة وبعض العادات المشوهة للحياة الفردية والجمعية.

  • المداخل الأساسية لتمكين المرأة العربية

    ا توجد مجتمعات يكثر ويتزايد فيها اللغط حول مكانة وحقوق ومسؤوليات المرأة مثلما هو الحال في بلاد العرب. ومع أن ظلم المرأة وإخضاعها متجذر في تاريخ المجتمعات البشرية كلها، إلا أن الصراعات والاختلافات والتطاحن حول هذا الموضوع في الأرض العربية هو الأشد والأكثر فجيعة.

  • استشراف أم إحباط؟

    لو حاول عالم سياسة واجتماع استشراف مستقبل الأمة العربية في بداية القرن الواحد والعشرين لخرج بصورة ترجيحية قاتمة مليئة بالإحباط واليأس. آنذاك كان الاستبداد السياسي مهيمنا على كامل الأرض العربية، وكان الشعب العربي فاقدا للإرادة ومستسلما لقدره البائس.

  • الموضوع الاقتصادي فكرا وقيما

    ما عاد موضوع الرأسمالية العولمية المتوحشة، المحكومة إلى أبعد الحدود بفكر وثقافة الأيديولوجية النيوليبرالية، موضوعا أكاديميا. فنتائج ممارساتها وتطبيق ادعاءاتها أصبحا جزءا من الواقع تعيشه الغالبية الساحقة من البشر عبر العالم كله، بمن فيه الوطن العربي وساكنوه.

  • لن تتعب هذه الأمة من محاولة النهوض

    يوماً بعد يوم تنجح القوى الخارجية، المتآمرة دوماً على الوطن العربي، والقوى الداخلية، الرافضة دوماً لكل إصلاح حقيقي قد يمس مصالحها وامتيازاتها ونفوذها، في إفشال كل حراك جماهيري عربي يحاول إخراج وطنه من أوضاع الاستبداد السياسي والإستباحة الاقتصادية والارتهان لإرادة الخارج، والاندماج المذهل في مساوئ النظام العولمي النيوليبرالي المتوحش.