ناصر قنديل

  • التذاكي والكذب لا يحوّلان الهزائم انتصارات

    – لا تبدو واشنطن في عهد الرئيس دونالد ترامب حمقاء في الخطوات العملية، بل واقعية الحسابات في رسم حدود المعارك التي تخوضها في الميدان، بخلاف المواقف الكلامية التي يطلقها ترامب في التغريدات، وبعكس المكابرات التي يعتمدها حلفاؤها، وتبدو مشاركة لهم حتى لحظة الاشتباك، فتقيم حساباتها الدقيقة قبل أن تقرّر المواجهة أو الانكفاء، ويخطئ مَن يضع قرار اعتماد القدس عاصمة لكيان الاحتلال والانسحاب من التفاهم النووي مع إيران في دائرة قرارات حرب، وهي إعلان خروج من مشاريع التسويات من دون بلوغ ضفة الاشتباك.

  • عشرون يوماً حاسمة

    – بعد عشرين يوماً سينقشع الغبار عن النتائج التي ستحملها مسارات عشرين شهراً من عهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومحورها كان قضية العلاقة بروسيا وفيها ملفات سورية وكوريا وأوكرانيا والعقوبات والانتخابات الأميركية والاتهامات لروسيا من جهة، وتزامنها وتوازيها وتلازمها مع العلاقة بالتفاهم النووي الإيراني، واتصاله بالمعركة المفتوحة مع محور المقاومة الذي تشكّل إيران عمقه الاستراتيجي، والمواجهات الممتدّة مع قوى هذا المحور من سورية إلى العراق واليمن ولبنان وأصلاً وانتهاء في فلسطين. وكلّ من العنوانين الروسي والإيراني سيشهد بعد عشرين يوماً تطوّراً حاسماً في الحسابات الأميركية.

  • الجنوب السوري والمونديال الروسي؟

    – تتداول أوساط المعارضة السورية روايتين لهزيمتها في جنوب سورية، وقد بدأت ملامحها تظهر سريعة في الأفق. وفي الرواية الأولى كما تحبّ جماعات المعارضة قبل كلّ مواجهة أن تحذّر من أنّ الجيش السوري لن يجرؤ على الذهاب للحسم العسكري لأنّ المعادلات الدولية والإقليمية ليست لصالحه، ثم تفسّر كلّ هزيمة بعد وقوعها بالتخلي الدولي والإقليمي عنها، وكما تحدّثت المعارضة عن خصوصيات في الجنوب ستمنع تكرار ما جرى في الشمال والوسط والعاصمة والغوطة، وربطتها بوجود مصالح أميركية مباشرة تمثلها قاعدة التنف والحضور الإسرائيلي الذي لا يمكن لواشنطن تجاهله. هي نفسها تتحدّث اليوم عن تخلّ أميركي وإسرائيلي وتصل حدّ الحديث عن تفاهمات روسية مع أميركا و»إسرائيل» لحساب تغطية التقدّم السوري من دون أن تفسّر لماذا لم يتحقق ما سوّقته المعارضة من امتناع روسي عن المشاركة، تقول إنه ترجم بقصف جوي مكثف لحساب الجيش السوري، والأهمّ لماذا لم تنسحب مجموعات الحرس الثوري الإيراني ووحدات حزب الله التي تتهمها بدور رئيسي في المعارك، وقد كان كلّ الكلام عن تسوية يرتبط بالعكس.

  • استهداف إبراهيم أم إيران فوبيا؟

    – فجأة أثارت قضية كيف يتمّ تسجيل دخول الإيرانيين إلى لبنان زوبعة لم تهدأ فصولها بعد، وصار وزير الداخلية نهاد المشنوق بطل فريقه المأخوذ بأكذوبة ادّعاء الدفاع عن السيادة في التصدّي لقرار السماح للإيرانيين بتسجيل دخولهم إلى لبنان وخروجهم منه دون ختم جوازات سفرهم، والاكتفاء بالختم على البطاقات المرفقة بالجوازات، وبتدوين بيانات الدخول والخروج على الأجهزة الإلكترونية واللوائح المعتمدة في الأمن العام لهذا الغرض.

  • واشنطن تقاتل بلا أمل على خمس جبهات

    – لا يمكن توهّم المعارك التي تشهدها سياسياً وعسكرياً مناطق التوتر والتصعيد الكبرى في العالم كمناطق منعزلة بعضها عن البعض الآخر، بينما على كل من هذه الجبهات توجد واشنطن مباشرة بقواتها أو بدبلوماسييها، أو غير مباشرة عبر حلفاء يقاتلون لحسابها أو لحسابهم وحسابها معاً، بصورة لا تنكر واشنطن صلتها بما يجري، بل بإعلان أميركي واضح عن المسؤولية المباشرة في قيادة المواجهات، تستوي في ذلك معارك التفاوض حول الملفين النوويين لكوريا الشمالية وإيران، وحرب الجنوب والشمال في سورية، وحرب الحدود والوجود في العراق، وحرب اليمن، تشكيل الحكومة في لبنان.

  • لماذا تعرقل السعودية تشكيل الحكومة اللبنانية؟

    عندما يقول النائب السابق والقيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش «إذا كانت أيّ جهة تشكّ في أنّ الجهة الأخرى التي هي شريكة في الحكومة تقوم بالتأخير لأسباب إقليمية، فلتقُم هي بالتسهيلات اللازمة من قِبَلها لتأليف الحكومة الجديدة من خلال التخلّي أو التنازل عما يراه هو أنّه حقّه الطبيعي».

  • إنه العراق وليس ردّ سليماني على الحريري إنه اليمن وليس ردّ نصرالله على العقوبات

    – في أحيان نادرة وفي لحظات مفصلية يتصرف التاريخ وتتحرّك الجغرافيا لتصويب مسارات خاطئة من تلقائهما، وتبدو عملية التصحيح إنصافاً لحقائق وتصويباً لوقائع، أوحت للحظة أنها التعبير الأقرب عن الواقع. ولعل هذا ما حدث مع الكلام الذي قاله رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري عما وصفه بتعويض فشل الجنرال قاسم سليماني في العراق ومحاولته التعويض بمزاعم نصر في لبنان، تعليقاً على كلام لسليماني عن الانتصار الانتخابي لحزب الله في لبنان. ومثله الكلام الأميركي تعقيباً على مفعول العقوبات على حزب الله، بالدعوة لرؤية ما سيحلّ بمن وصفوها بالميليشيات الإيرانية في اليمن لمعرفة ما ينتظرهم بعد العقوبات. في إشارة لهجوم سعودي إماراتي أميركي غير مسبوق يستهدف مدينة الحديدة على ساحل البحر الأحمر، ومينائها الاستراتيجي.

  • العقدة يمنيّة لا سوريّة

    – بمثل ما أن الانسحاب الأميركي من التفاهم النووي مع إيران بقي على حافة عدم السعي لإلغاء التفاهم تفادياً لذهاب إيران نحو التخصيب المرتفع لليورانيوم، ومواجهة خطر امتلاكها مخزوناً يكفي لتصنيع أول قنبلة نووية حتى لو لم يتم هذا التصنيع، وهو ما كان التفاهم هو الطريق الوحيد لتفاديه طالما الحرب تسرّع بهذا التصنيع وليس بالإمكانية النظرية لحدوثه فقط، فإن العلاقة الأميركية بإيران التي نتجت عن اختبار القوة الذي جرى عام 2013 بإرسال الأساطيل الأميركية تحت عنوان الحرب الحاسمة ضد سورية، وعودتها بلا حرب، وفتح التفاوض بعدها حول الملف النووي الإيراني، لا تزال محكومة بالقواعد ذاتها، تفاوض وعقوبات ولا حرب، وسعي لتفادي عودة إيران للتخصيب المرتفع منعاً لمواجهة الخيارات الصعبة.

  • الحريري والنازحون وبوتين

    – لا يستطيع رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري التنصّل من مواقفه السابقة بداية الحرب على سورية ومنتصفها، ولا من مواقف حلف لبناني عربي دولي كان في قلبه عنوانه تحويل لبنان وحدوده مع سورية خصوصاً إلى قاعدة للعمل السياسي والعسكري المعادي للدولة السورية، وأنه من هذا الموقع جرى تشجيع السوريين على النزوح وقدّمت لهم الوعود بالأموال والإيواء والمساعدات وتمّ تسهيل تمركز الجماعات المسلحة بين النازحين وتنظيم صفوفها واستقطاب ما أمكن من ضحايا النزوح، وفي هذا السياق وقعت مأساة عرسال المزدوجة، فتحوّلت إلى قلعة ثورية وفقاً لتوصيفات تيار المستقبل الذي يترأسه الحريري وكان الوزير السابق أشرف ريفي المتحدّث بلسانه يومها، وكانت مأساة خطف العسكريين واستشهاد معظمهم ثمرة لرعاية تحوّل عرسال قاعدة تحظى بالحماية لصالح الجماعات المسلحة، خصوصاً النصرة وداعش، وكانت المأساة الثانية حياة البؤس والذلّ والجوع التي تعرّض لها النازحون.

  • قمة ترامب كيم

    – تشكّل القمة التي جمعت الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون حدثاً دولياً تاريخياً، يكاد يشبه تطبيع العلاقات الأميركية الصينية، قبل أربعة عقود، مع زيارة الرئيس الأميركي الأسبق ريتشارد نيكسون لبكين، ومثلما تمنح الوثيقة التي وقعها الرئيسان قيمة خاصة، تمنحها التعرّجات التي شهدتها والسياقات التي ولدت فيها تفسيرات ومعانيَ، فالعنوان الذي حملته الوثيقة المشتركة يشبه اتفاق الإطار الذي ولد حول التفاهم النووي الإيراني ومهّد لودلاته الناجزة بعد شهور، لجهة التزام إيران بعدم السعي لامتلاك سلاح نووي والالتزام الأميركي بفك العقوبات عنها. وفي كوريا ضمانات أميركية أمنية واقتصادية مقابل شبه جزيرة كورية خالية من السلاح النووي.

  • الأسد و«الفالق الاستراتيجي»

    – تستحوذ المواقف الشجاعة في الصمود والثبات وخيار المواجهة على صورة الرئيس السوري بشار الأسد لدى حلفائه ومحبّيه، والصورة نفسها تجري شيطنتها لدى أعدائه فتصير قسوة وصولاً لحدّ الإجرام، وتوازيها صورة الوطنية الصافية والعروبة الخالصة والعلمانية المدنية، لتقابلها في الشيطنة صورة التبعية لروسيا أو لإيران والتشيّع الطائفي، لكن في الحالتين تغيب صورة المفكر الاستراتيجي الذي يستحقّ التوقف والتمعّن من الصديق والعدو. فالمحبّ يُنصف ويطمئن عندما يتيقن من هذا العمق الاستراتيجي للركن الرئيسي في صياغة مسار حرب مصيرية في المنطقة والعالم. والعدو ربما يُعيد حساباته وينظر بعقلانية عندما يقرأ بعين أخرى، وربما ينجح بتفادي رهانات خاسرة وحسابات خاطئة.

  • القمّة الروسية الصينية وملفات إيران وكوريا

    – تنعقد القمة الروسية الصينية في بكين في ظروف يطغى عليها الحديث عن خلاف صيني كوري من جهة يرجّح تفاهماً بين كوريا الشمالية وأميركا من وراء ظهر الصين، وبالعكس خلاف روسي إيراني يرجّح تفاهماً أميركياً روسياً من وراء ظهر إيران بل على حسابها. والكثير من العناوين تنتظر على جدول أعمال القمة التي تضمّ البلدين الرئيسيين اللذين تسبّبا باستنزاف صورة أميركا كدولة عظمى عسكرياً واقتصادياً وسياسياً وأخلاقياً، ونجحا بإظهارها خلال العقد الأخير كدولة ترتهن للديون، وتعجز عن خوض الحرب، وتبيع الحلفاء في العلن والخفاء، وتتنكّر للعهود وتحنث بالوعود، وكانت البداية المتواضعة لتعاون بكين وموسكو في عام 2007 بالفيتو المزدوج الذي مارساه في إسقاط مشروع قرار أميركي في مجلس الأمن الدولي حول ماينمار، الذي صار عنواناً لمواجهة مفتوحة بتكرار الفيتو المزدوج في الملف السوري في تشرين الثاني 2011 وفي شباط عام 2012 قطعاً لسياق التفرّد الأميركي باستخدام مجلس الأمن الدولي غطاء أحادياً للسياسات الأميركية منذ سقوط جدار برلين وانهيار الاتحاد السوفياتي.