تطبيق صحيفة خبير

ناصر قنديل

  • حرب «إسرائيلية» على مصر والموقف واجب

    – ثمة حقائق لا بدّ من تثبيتها قبل مناقشة الموقف الواجب على قوى محور المقاومة ونخبها وجمهورها من العمليات الإرهابية التي تستهدفها. وهو بلا تردّد موقف تضامني من الاعتبارات المبدئية لجهة طبيعة العدوان الإرهابي بلا أيّ التباس وطبيعة المستهدَف وهو الشعب المصري وأمنه واستقراره بلا أيّ التباس. وما نريد مناقشته أبعد من الموقف المبدئي الإنساني والأخلاقي والوطني، خصوصاً أنّ في ما تشهده مصر لا التباسات تشبه حال الحرب في ليبيا وتسلّل الإرهاب وراء واجهات محلية في حرب أهلية مفتوحة.

  • الحريري لا يستطيع مجاراة حزب الله بالنأي بالنفس هل تشكّل الانتخابات المبكّرة الخيار الأفضل؟

    لا ينتبه خصوم حزب الله وهم يجعلون عنوان حملتهم المطالبة باعتماد النأي بالنفس عنواناً لسياسة لبنان تجاه المحاور الإقليمية والصراعات الدائرة في المنطقة، أنهم يستنسخون شعاراً عارضه حزب الله قبل سنوات ووجد فيه قيداً على حاجته للحركة في مواجهة مخاطر وتحدّيات أنتجتها الحرب التي قادتها واشنطن وحلفاؤها لإسقاط سورية،

  • استهداف مصر ومحاولات اغتيال في لبنان

    – قد يظنّ البعض أن لا علاقة بين الاستهداف الأمني الكبير الذي تعرّضت له مصر، وبين الاستهداف الذي كان لبنان سيعيش تحت وطأته لولا اكتشاف جهاز أمن الدولة له وإحباطه في مهده، لكن الوقائع المتزامنة للعمليتين، في وقت كان لبنان يعرف أصعب أزماته الحكومية المفخّخة والمفتوحة على مشروع فتنة أهلية، تقول إنّ تفجير لبنان الذي لعبت مصر دوراً كبير في منع حدوثه، ليس بعيداً عن تفسير الرابط من جهة وتحديد الجهة التي تقف وراء العمليتين الخطيرتين معاً.

  • الوجود الأميركي في سورية إلى زوال

    لا يشكّل الكلام الأميركي عن الرغبة بالبقاء في سورية حتى التحقق من مسار التسويات كلاماً استراتيجياً عن تموضع يحتاج أعمق من هذا الغطاء، بحجم دعم كيان كردي مستقلّ، وخوض حرب حماية تقسيم سورية، أو خوض حرب إسقاط الرئيس السوري والمجيء بحكومة تشرعن الوجود الأميركي في سورية،

  • سنة سلام سورية وولادة نظام عالمي جديد؟

    ليست مصادفة تلك الحركة المتزامنة بين مجموعة مسارات عسكرية وسياسية سواء في الميدان السوري أو في الاتصالات الخاصة بسورية بين قادة العالم والمنطقة، أو في التحضيرات القائمة على قدم وساق في الرياض وسوتشي للخروج بما يتناسب مع متطلبات جنيف،

  • خيارات الحريري

    عندما يقول موشي يعالون وزير الحرب السابق في كيان الاحتلال إنّ ما قاله بيان وزراء الخارجية العرب هو نسخة باللغة العربية لما تقوله «إسرائيل» باللغة العبرية، على الرئيس سعد الحريري المستقيل العائد إلى لبنان أو عن استقالته،

  • البوكمال وسليماني في اجتماع الجامعة العربية

    قد يؤخذ الكثيرون بالمضمون الاتهامي الذي صدر عن وزراء الخارجية العرب بحق إيران، ويقول ها نحن أمام التصعيد المتوقع، مخالفاً أبسط قواعد علم السياسة بالتدقيق في مضمون الدعوة التي خلص إليها البيان إجرائياً، وهي ببساطة لا شيء.

  • مَن نصح السعودية بتفادي الحرب مع حزب الله؟

    اعتبر الكاتب ديفيد أغناسيوس، أبرز كتاب الواشنطن بوست في شؤون المنطقة، وأحد رموز الثقافة في الفكر السياسي الأميركي المشهود له بالعمق في التحليل والتحقق من المعلومات والاتزان والتحفظ في النشر بعيداً عن الإثارة الصحافية،

  • لوتو عودة الحريري «إذا مش التنين الخميس»

    يتداول اللبنانيون كلّ وعد مؤجّل وقابل للتأجيل بتكرار ما سمعوه في الإعلان الترويجي لسحب اللوتو اللبناني، وقوامه جملة تقول لكلّ صاحب حلم أو أمل بتحقيق حلم، أن ينتظر نتائج السحب كلّ إثنين وخميس،

  • ماذا في تفاهم بوتين ترامب؟

    ـ الأميركي يسحب السعودي و«الإسرائيلي» ـ الروسي يتقدّم بالتركي والإيراني

  • كلمة السرّ في كلام الحريري

    في إطلالته التلفزيونية الأولى بعد أسبوع من الغياب ظهر رئيس الحكومة سعد الحريري بعد تقديم المحاورة له بالقول، «لا أستطيع التأكيد أو النفي حول ما إذا كنت حراً أم محتجزاً»، ليبلغنا أنه حرّ الإرادة في بيان استقالته،

  • فرصة ذهبية لـ «وطنية لبنانية» مفقودة

    في لبنان الممزّق طائفياً والموزّع بولاءات أبنائه على زعامات وحسابات طائفية يصعب الحديث عن وطنية لبنانية صافية تعبر فوق الطوائف وداخلها، وقد ثبت مع الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان قبل عقود سهولة العبث بالنسيج الطائفي اللبناني لإضاعة فرص ظهور وطنية لبنانية جامعة، في ذروة اللحظات التي تستحضر هذه الوطنية في بلاد طبيعية. وهي لحظة التعرض لعدوان أجنبي. وتكررت الحالة عام 2006، بوجوه وعناوين جديدة.