خالد السليمان

  • افصل السعودي ولا حرج !

    وضع رئيس لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية بمجلس الشورى عساف أبوثنين زملاءه من أعضاء مجلس الشورى في لجنة الإدارة الذين رفضوا توصيته باقتراح تعديل المادة 77 من نظام العمل لوقف الفصل التعسفي للموظفين السعوديين في القطاع الخاص في زاوية محرجة عندما فند جميع مبررات رفض توصيته !

  • رحل عبدالحسين وبقي «حسينوه»!

    رحم الله الفنان عبدالحسين عبدالرضا، لم يكن إنسانا عاديا، كان ظاهرة فرح فريدة من نوعها، أدخل السعادة على قلوب المشاهدين واحتل مكانة في ذاكرة كل الأجيال التي شاهدت أعماله!

  • السيارة الكهربائية تقرع الجرس!

    عام ٢٠٤٠م ليس ببعيد، وإذا لحقت معظم دول العالم وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية والصين واليابان ببريطانيا وفرنسا في منع بيع واستخدام السيارات التي تعمل على البنزين فإن ضربة قاصمة ستوجه لأحد أهم استخدامات النفط !

  • تقزيم الكفاءات !

    عضو مجلس الشورى المحترم عبدالله السعدون قدم توصية في المجلس تلزم البلديات بوقف «تقزيم الأشجار» وفرض المعايير البيئية الإيجابية في التشجير، وأنا بدوري أقترح توصية تلزم الإدارات بوقف تقزيم الموظفين الأكفاء وفرض المعايير المهنية الإيجابية في التعيين !

  • مواعيد صرف الرواتب !

    ليس لي في عير الرواتب الحكومية ولا نفير بدلاتها شيء ناهيك عن مكرماتها، لكنني أتفهم رغبة الموظفين الحكوميين في العودة إلى صرفها على رأس كل شهر هجري، بل حتى في صرفها على رأس كل شهر ميلادي، المهم أن يخرجوا من دوامة «الأبراج» ومتاهاتها الزمنية!

  • أهل مكة «أولى» بشعابها!

    تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي تعميما داخليا لشركة وطنية تعد فيه موظفيها الأجانب بمشاركتهم في تحمل رسوم المرافقين مع التعهد بالمزيد من المزايا نظير زيادة مبيعات وأرباح الشركة!

  • هل انتهت التحديات الاقتصادية؟!

    منذ إعلان الإصلاحات المالية الحكومية، وتصويب قواعد صرف بعض البدلات والمزايا الوظيفية، والكشف عن برنامج حساب المواطن الذي وافق إعلان الميزانية العامة، ساد المجتمع شعور بأهمية تغيير طباع الإنفاق، وترتيب الأولويات، ونمت ثقافة الادخار، كما أن الأسواق شهدت موجة من عروض خفض الأسعار بعد أن شعر التجار بأن المرحلة تتطلب التخلي عن بعض هوامش أرباحهم لمواجهة احتمالات الكساد!

  • تأجيل زيادة الكهرباء.. ضرورة !

    خلال الأشهر الثلاثة الماضية، قفزت فاتورة الكهرباء الخاصة بي من 405 ريالات إلى 1361 ريالا إلى 1931 ريالا، وهي زيادات غير منطقية لنمط استهلاك لم يتغير، ولا أعلم كم ستبلغ خلال شهري يوليو وأغسطس الصيفيين اللاهبين اللذين تبلغ فيهما فواتير الكهرباء ذروتها السنوية ؟!

  • معاكسات «أوبر» و«كريم»!

    أكثر من شكوى تلقيتها من قارئات وقراء عن حالات تحرش و«تميلح» تعرضوا لها أو تعرض لها بعض أفراد أسرهم على أيدي بعض سائقي سيارات أجرة تطبيقات الهواتف الذكية مثل أوبر وكريم، كما انتشرت بعض مقاطع فيديو ترصد مثل هذه الحالات!

  • التقاعد.. الأقربون أولى بالمعروف !

    علاقة بعض مؤسسات التقاعد مع المشترك هي في الغالب علاقة باتجاه واحد ذل في حياته وإذلال بعد مماته، فمعظم شروط الاقتطاع والصرف لصالح المؤسسة التقاعدية، وكل الطرق تؤدي إلى تقليص استفادته في حياته واستبعاد ورثته بعد مماته !

  • فصل جميع مديري المدارس !

    هناك معلومة غابت عني عند كتابة مقال الأمس حول إعفاء مدير المدرسة، وهي أن السبب الرئيسي لإعفاء المدير لم يكن تمزيق الطلاب للكتب بقدر ما كان إهمال مبدأ سلامة الطلاب بالسماح لهم بالخروج إلى الشارع المزدحم قبل حضور أولياء أمورهم لاصطحابهم !.

  • إعفاء مدير المدرسة!

    لو كان وزير التعليم شخصيا موجودا في المدرسة الابتدائية التي مزق طلابها الكتب الدراسية خارج أسوارها، ما الذي كان يمكن أن يفعله لمنعهم من فعل ذلك، بل ما هي صلاحيته خارج أسوار المدرسة لفعل أي شيء؟!