ناصر قنديل

  • اتصال إبن زايد بالأسد ليس خبراً عادياً

    – ليس جديداً خبر الانفتاح الإماراتي على سورية من بوابة عودة العمل إلى السفارة الإماراتية بدمشق، ولا بالجديد وجود اتصالات عالية المستوى بين رجالات الدولتين، ولا الصداقة القديمة بين قيادات البلدين

  • قراءة متأنّية لكلام السيد عن الحلفاء والأصدقاء

    – أثار كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عن ضوابط التخاطب بين حزب الله والحلفاء والأصدقاء ردود أفعال متعدّدة، بين متحمّسين في بيئة المقاومة والحزب آلمهم كلام السيد عن الإحساس بالجرح، وبين خصوم أرادوا الشماتة والتشفي، فأخرج الفريقان كلام السيد عن سياقه وأهدافه.

  • للسيد كل التحيّة والاحترام… وله النقاط على الحروف

    حجم الشعور بالجرح في حضور الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله كقائد للمقاومة، كان واضحاً، والجرح مركّب، أوله أن يضطر قائد المقاومة للخروج شارحاً

  • صندوق النقد الدوليّ ونصرالله

    لكلام عن وجود وصفة جاهزة لدى صندوق النقد الدولي للدول المتعسّرة ليس اختراعاً من حزب الله ولا من بعض اليساريين المتحمّسين. فصندوق

  • واشنطن تتهرّب من المواجهة

    عندما بدأت الحشود الأميركية في الخليج صرّح كل قادة أميركا من الرئيس دونالد ترامب إلى وزير الخارجية مايك بومبيو ووزير الدفاع مارك إسبر وقائد الأركان الجنرال بيكيت ماكينزي وقادة المنطقة،

  • حروب صغيرة: العراق والنفط

    – تحت سقف الامتناع الأميركيّ الروسيّ عن التورّط في حرب كبرى، درات حرب صغرى لشهر كامل في الشمال السوري قبل إقرار الرئيس التركي وكيل الحرب الأميركيّة

  • انسحاب أميركيّ وحكومة توافقيّة؟

    – منذ ثنائية الاغتيال الأميركي للقيادي الإيراني قاسم سليماني وقصف إيران لقاعدة عين الأسد، هدأت المواجهة المباشرة بين القوات الأميركية وإيران، وبقي التصعيد السياسي الذي طغى عليه فيروس كورونا كاهتمام أول لإيران ولاحقاً لأميركا نفسها، بينما تقدّم على المواجهة مع إيران للمرتبة الثانية أميركياً الاستحقاق الانتخابي الرئاسي

  • الجغرافيا السياسيّة الجديدة: القاهرة وباريس بدلاً من أنقرة والرياض

    – خلال عشر سنوات عرفت المنطقة التي يسمّيها الأميركيون بالشرق الأوسط الكبير تحوّلات كبرى، كانت الحروب هي العنصر الفاصل فيها، وشكلت الحرب على سورية والحرب على اليمن الاختبارات الأهم لموازين القوى، حيث المشروع الأميركي الهادف لفرض الهيمنة على المنطقة

  • الاهتمام الإسرائيلي بمعركة سراقب

    بمثل ما حال الزمن الخاطف لمعركة سراقب التي خاضها تحالف الجيش السوري وقوى المقاومة، وفي طليعتها حزب الله، دون احتلالها المساحة التي تستحق في الدرس والتحقيق والمتابعة واستخلاص العبر،

  • نقاط على الحروف هزيمة أردوغان العثمانيّ… وصعوبة التسويات

    – قد يصعب على الكثيرين استيعاب حقيقة أن الجيش الثاني في حلف الناتو قد مُني بهزيمة هي الأسرع التي يمكن أن يتلقاها جيش مثله، في ظروف حشد لها كل مقدراته السياسية والعسكرية،

  • مصير أردوغان في سراقب

    – يعرف الرئيس التركي رجب أردوغان أنه لو بقي صامتاً أمام تقدم الجيش السوري في حملته التي حررت الطريق الدولي بين حلب ودمشق، واتجه في حملة ثانية لتحرير طريق اللاذقية حلب، لكان المقرّر للعمليات العسكرية فتح باب مصير مدينة إدلب عبر تطويقها

  • الأسد وأردوغان … والفخ الاستراتيجيّ

    – لطالما فرح الرئيس التركي رجب أردوغان وتبادل أنخاب النصر مع أركان حكمه، لدى تلقي الأنباء عن تقدّم الجماعات المسلحة في الجغرافيا السورية، سواءٌ أكانت جماعات الأخوان المسلمين أم تنظيم القاعدة أم تنظيم داعش، فما ليس صناعة تركية منها يسلّم بالمرجعية التركية