ناصر قنديل

  • علّقوا المشانق

    – رغم كل الحرب الإعلامية التي خاضتها وسائل الإعلام المموّلة خليجياً لتوظيف الكارثة من دون أي حس بالتضامن مع المصابين، بقيت الحقيقة واضحة عصية على التحريف والتزوير،

  • الصين وإيران أهم تحوّل جيواستراتيجيّ في القرن ‏

    تنشغل الأوساط الأميركية التي تعبر عن النخبة التخطيطية، أو عن الدولة العميقة، أو عن فرق التفكير المفتوحة، ومراكز الدراسات المتعددة، بقضية باتت تطغى على ما عداها، وقلبت موازين التفكير والتخطيط الأميركيين،

  • مَن يريد الحرب ويخشاها مقابل مَن لا يريدها ولا يخشاها!

    تشكّل الحرب النفسية الواقعية التعبير الأعلى عن مصداقيّة موازين القوى بين المتحاربين. والحرب النفسية الواقعية هي تلك الحرب التي تدور داخل عقول وقلوب الجنود والضباط والقادة على طرفي المواجهة،

  • ماذا تعني فرضيّة معركة بين حربين؟

    – يعود استخدام مصطلح معركة بين حربين لستينيات القرن الماضي والأزمة التي نشبت بين واشنطن وموسكو حول كوبا، وعرفت بأزمة خليج الخنازير، عندما عزمت واشنطن على غزو شبه الجزيرة الكوبية

  • الانتظار القاتل أول الردّ: غموض التربُّص

    – يعرف الأميركيّون و”الإسرائيليون” أن جوهر ما تدور حوله الضغوط على المقاومة يتصل بضمانات تريدها واشنطن لتل أبيب قبل الانسحاب من المنطقة، والضمانات تتصل بمستقبل وجود المقاومة في سورية ومستقبل الحدود البرية والبحرية للبنان مع فلسطين

  • كيان الاحتلال «ناطر عالحيط على إجر ونص»

    في بيان من سطرين نعت المقاومة الإسلامية الشهيد علي كامل محسن وأعلنت أنه استشهد في الغارات التي شنّها جيش الاحتلال على مواقع قرب مطار دمشق ليل أمس الأول، فدخل كيان الاحتلال في حال وصفته القنوات العبرية بـ “رعب الشمال”،

  • إيران تستعدّ لعمل كبير

    – منذ عشرة أيام وعملية التفجير التي أصابت جزءاً من المنشأة النووية الإيرانية في نطنز، محور اهتمام ومتابعة في الأوساط الدبلوماسية والأمنية والإعلامية. فقد جاء التفجير في مناخ تصعيدي تشهده المنطقة مع منظومة العقوبات الأميركية المتشددة على قوى وحكومات محور المقاومة وشعوبها،

  • المقاومة وقد نقلت الردع إلى صناعة السياسة

    – كما شكّل عام 2000 مفترقاً فاصلاً في تاريخ المنطقة، بنجاح المقاومة بفرض الانسحاب من دون تفاوض ومن دون شروط على جيش الاحتلال من جنوب لبنان، تشكلت بداية مرحلة إقليمية جديدة مع ما ترتب على هذا الزلزال من تداعيات تجسّدت

  • هل عاد بومبيو إلى نصائح فيلتمان ودعوة لومير؟

    – قبل تسعة شهور وغداة انتفاضة 17 تشرين الأول، استمعت لجنة الخارجية في الكونغرس الأميركي إلى السفير السابق جيفري فيلتمان في مداخلة مطوّلة، وكان أبرز ما ورد فيها دعوة فيلتمان للاستثمار على الانتفاضة وتزخيمها كفرصة يمكن لها أن تخدم السياسات الأميركية في لبنان والمنطقة

  • تركيا تقدّم عرضاً لروسيا وإيران

    – بعد اجتماعات القمّة الافتراضية التي ضمّت الرؤساء الروسي فلاديمير بوتين والإيراني الشيخ حسن روحاني والتركي رجب أردوغان، سادت أجواء إيجابية حول إمكانية تغيير في السلوك التركي في شمال غرب سورية ومحوره حسم مصير الجماعات المسلّحة هناك.

  • هكذا يتطوّر حزب الله 

    – يجب أن يتذكّر اللبنانيون والعرب وكل معنيّ بمسار حركة التحرر في المنطقة والعالم تاريخ 7-7-2020، لأنه اليوم الذي قرّر الحزب الذي قدّم أبرز نماذج القدرة على إلحاق الهزيمة بالهيمنة الأميركية وبكيان الاحتلال، الانتقال لتقديم أهم نماذج التنمية، لتجتمع عنده بحجم ما يمثل من مقدرات وقوة ومهابة،

  • واشنطن تخسر الجولة الحاسمة حول الاتفاق النوويّ

    – خلال لقاء جمعني خلال زيارتي لطهران، بوزير الخارجية الإيرانية الدكتور محمد جواد ظريف في مطلع شهر شباط الماضي، وفي لحظة تأزم حول الملف النووي،