ناصر قنديل

  • سورية قرّرت ولم تعقد تفاهمات... فرض الدور بالقوة

    خلافاً لما يقرأه الكثيرون في تسلسل الأحداث، فالذي حَدَث هو أن الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد منذ بداية العدوان التركي أصدر أوامره بالاستعداد للجيش العربي السوري للتوجّه شمالاً

  • ليست إدارة طوارئ اقتصادية.. بل فلتان؟!

    من الزاوية العلمية البحتة لا وجود لنص قانوني في لبنان أو في غير لبنان يوصف الإجراءات التي تتضمّنها حال الطوارئ الاقتصادية،

  • قسد وأردوغان توأمان يتقاتلان

    يعتقد الرئيس التركي أنه يملك قوة راكمها خلال سنوات الحرب على سورية يجب أن تحجز له مكاناً في مستقبلها،

  • تركيا والأكراد معاً في عنق زجاجة

    – في الظاهر تبدو الأحداث الجارية شمال سورية مأزقاً كردياً خالصاً، ويبدو الرئيس التركي رجب أردوغان وقد ربح رهانه بالانسحاب الأميركي وفتح الطريق لعمليته العسكرية.

  • كي لا تصبح لبنان وسورية والعراق وإيران سوقاً واحدة!

    – تحت هذا العنوان وردت نصيحة ورشة عمل دراسية أميركية، موجهة للرئيس الأميركي وإدارته للتوقف عن الضغوط التي بلغت مرحلة شديدة القسوة على أسواق لبنان وسورية والعراق

  • الانسحاب الأميركي من سورية استحقاق مؤجّل... ولكن!

    لا نريد هنا مناقشة اسباب الانسحاب الأميركي من سورية سواء الجزئي أو المتدرج أو الشامل، فهو استحقاق مؤجل منذ معركة تحرير حلب، وسقوط أي فرصة لتعديل موازين القوى العسكرية بوجه الدولة السورية

  • الجولان مفتاح الحرب... والعلاقة المصريّة السوريّة بيضة القبان

    عندما نحيي ذكرى حرب تشرين 1973، فذلك ليس لمجرد كونها مناسبة

  • ذهاب الوزير إلى القاضي يختصر فكرة الدولة

    لا يمثل قرار القضاء بتوقيف رئيس أو وزير وسجنه فكرة الدولة، لأن القضاء قد يقدم على ذلك بقوة سلطة خفية كالأجهزة الأمنية

  • كتاب مفتوح إلى وزير الاقتصاد

    نحمل لمعالي وزير الاقتصاد الأستاذ منصور بطيش كل التقدير والاحترام لعلمه وخبراته ومناقبيته،

  • اللجنة الدستوريّة السوريّة فرصة للبنان ومصر؟

    لا يحتاج المرء كثير أدلة لينتبه أن موقف لبنان الرسمي ومصر الدولة في نمط التعامل مع سورية، بعلاقة دبلوماسية وتعاون أمني

  • كذبة الثورة... وكذبة الاستهداف... وقدر اللبنانيين!

    المعادلة التي يريد البعض تحويلها إلى ابتزاز إعلامي وسياسي، هي أنه إذا كنتَ مقتنعاً بالفساد السياسي والمالي

  • مصر لن تفتح ذراعَيْها للفوضى والأخوان

    شكلت زيارتي للقاهرة عشية السنة الخمسين لرحيل الراحل العظيم جمال عبد الناصر، حدثاً وجدانياً وسياسياً