تطبيق صحيفة خبير

عبد الباري عطوان

  • لماذا لا يتحمس الجبير وحكومته لفلسطين وثورتها؟

    اتمنى على السيد عادل الجبير وزير الخارجية السعودي ان يأخذ اجازة، ولو لبضعة ايام، من الحديث عن الملفين الايراني والسوري، لان من يتابع تصريحاته هذه الايام يخرج بانطباع بأنه بات “مهووسا” بهذين الملفين، وان هذا الهوس يتحول الى حالة مرضية، ويعطي نتائج عكسية تماما، ويكشف عن جهل بالتطورات العالمية الجذرية، التي غيرت معادلات هذين الملفين.

  • ’الوحدة الوطنية’ التي ترتكز على المقاومة سيكون النصر حليفها

    ننصح جون كيري وزير الخارجية الأمريكي بان لا يمضي قدما بخططه الرامية إلى زيارة الأراضي الفلسطينية المحتلة في رام الله وتل أبيب، بهدف التهدئة، لان الشبان الفلسطينيين الثائرين يدركون جيدا انه سيأتي، مثل كل مراته العشر السابقة، لإنقاذ الإسرائيليين، ولأنه يذهب إلى العنوان الفلسطيني الخطأ، فالسلطة الفلسطينية التي سيزورها ويلتقي رئيسها، ليس لها علاقة بما جاء من أجله، ولا تمثل الشعب الفلسطيني، وليست لها أي سلطة عليه، ناهيك عن شباب الانتفاضة الذين لا يحترمونها، ولا يعترفون بها، ويعتبرونها متواطئة مع الاحتلال طوال العشرين عاما من عمرها.

  • قمة التواطؤ أن تهب حكومات عربية لنجدة نتنياهو!

    من مساخر القدر أن يلجأ بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى الاستعانة بأصدقائه العرب، وطلب نجدتهم من اجل التدخل لتهدئة الأوضاع الملتهبة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومنع انطلاقة الانتفاضة الفلسطينية الثالثة.

  • التحالف السعودي المصري "يتضعضع"

    التحالفات السياسية والعسكرية العربية قصيرة النفس، وغالبا لا تعمر طويلا، لأنها ترتكز على المزاجية والعلاقات الشخصية بين القادة، وليس استنادا لاعتبارات وقواعد استراتيجية صلبة، والتقارب السعودي المصري ربما يكون المثال الأوضح في هذا الصدد.

  • "البلدوزر" الروسي يبدأ اجتياحه للمنطقة عبر البوابة السورية

    نستغرب هذه الضجة التي تثار حاليا بسبب إرسال موسكو طائرات لقتال قوات “الدولة الإسلامية” في سورية، وكأنها الطائرات الحربية الوحيدة التي تحلق في الأجواء السورية، وكأنه “حلال” على الطائرات الأمريكية والفرنسية والبريطانية والسعودية والأماراتية وحرام على الروسية.

  • الأجواء السورية تزدحم بالعديد من الطائرات المتعددة الجنسيات

    تزدحم الاجواء السورية هذه الايام بالعديد من الطائرات الحربية من كل الانواع والاصناف والجنسيات، فهناك الامريكية والبريطانية والفرنسية والسعودية والاماراتية، واحيانا الاسرائيلية، والآن انضمت الى الركب الطائرات الروسية، وكل هذا يتم تحت عنوان او ذريعة قتال “الدولة الاسلامية” لاضعافها تمهيدا للقضاء عليها.

  • لماذا يصمت علماؤنا الأفاضل على مأساة اللاجئين السوريين ؟!

    أنهار من الحبر والدموع تتدفق هذه الأيام تباكياً على مأساة اللاجئين السوريين الذين يركبون البحر والشاحنات المبردة بحثاً عن البقاء، وليس حياة كريمة، بعد أن تآمرت قوى عديدة، داخلية وخارجية، بحسن نية أو سوئها، على تدمير بلادهم، وقتل مئات الآلاف منهم.

  • السعودية تقترب بسرعة من “الإفلاس″ بسبب حروبها في اليمن وسورية

    السعودية تقترب بسرعة من “الإفلاس″ بسبب حروبها في اليمن وسورية وانفاقها الضخم على التسليح.. اسعار النفط لمزيد من الانهيار.. واوبك ستغلق مقرها في فيينا قريبا.. حنين الى اجراءات الملك فيصل التقشفية دون مشروعه العربي الاسلامي الوطني.. والمواطن السعودي هو الضحية