د. محمد صادق الحسيني

  • لجنة براين هوك أو تفعيل الحروب الأميركية ضدّ إيران...!

    قد يعتقد الكثيرون أن الحروب الأميركية الفعلية، ضدّ الجمهورية الإسلامية في إيران، قد بدأت بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران، أواسط شهر أيار 2018 الذي أعلنه الرئيس الأميركي ترامب في البيت الأبيض..

  • يوم الخلاص الباكستاني يقترب والسعودية تُهزم على أسوار إسلام أباد...

    تلقت الرياض يوم أمس، ضربة قاسية وهزيمة مدوية عندما انتخب البرلمان الباكستاني زعيم الكتلة البرلمانية الأكبر رئيس حركة الإنصاف السيد عمران خان رئيساً للوزراء بنسبة 176 صوتاً مقابل 96 صوتاً لإبن الزعيم الفاسد والمعتقل ورجل السعودية نواز شريف في خطوة اعتبرت نقطة عطف في تاريخ الباكستان الحديث…!

  • انقلاب جديد في تركيا أم صعود سلطاني إلى الهاوية...!

    مرة أخرى تتسارع الخطى في العالم والإقليم نحو مزيد من التحوّل من الغرب إلى الشرق…!

  • ترامب يترنّح بين مطرقة الروس وسندان الإيرانيين وتحرير الجولان قاب قوسين...!

    كل شيء يتحرك في غرب آسيا يشي بانتصار تاريخي لمحور المقاومة سيتمّ الإعلان النهائي عنه قريباً، ما يجعل الأحادية الأميركية تشهد انكساراً مدوياً هو الأول في تاريخ هذه الإمبراطورية القصيرة العمر…!

  • أكاذيب تكشفها حقائق ماذا يحدث في البحر الأحمر وباب المندب؟

    نشر موقع ديبكا الاستخباري الإسرائيلي مقالاً، حول الوضع الراهن في منطقة مضيق باب المندب، وذلك بتاريخ 28/7/2018، وفِي إطار الحملة المنسقة الهادفة إلى تمهيد الأجواء لإعلان حلف عسكري عدواني معادٍ لإيران، وبالتالي لحركة التحرر العربية، هذه الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ويشاركها فيها أذنابها الإقليميون من صهاينة ووهابيين.

  • عرض القيصر لترامب: سورية أولاً... أو الطوفان؟

    هلسنكي ليست لندن أو باريس بعد الحرب العالمية الأولى،

  • ترامب يعلن هزيمة بلاده من هلسنكي و»إسرائيل» تتجرّع طعمها في الميدان!

    لقد أصاب وزير الخارجية الأسبق جون كيري كبد الحقيقة عندما أعلن في تغريدة له نشرت على تويتر عند الساعة 22,56 من مساء 16/7/2018، وأعلن فيها أنّ ترامب «قد استسلم بقدّه وقديده» للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال القمة التي عُقدت بينهما يوم أول أمس الاثنين 16/7/2018.

  • الخشية الإسرائيلية من الحرب على جبهتين.. والخطأ الاستراتيجي القاتل!

    بعد تأنيب وتعنيف وزير الدفاع الروسي شويغو لوزير الحرب الإسرائيلي والحارس الليلي السابق في أحد ملاهي موسكو واستدعاء واشنطن لرئيس هيئة أركان حكومة نتن ياهو المتخبطة وتحذيرها من أي رد فعل غير محسوب على زحف الجيش العربي السوري وحلفائه في الجنوب السوري لتطهيره كاملاً من المجموعات المسلحة الإرهابية، تعيش القيادة الإسرائيلية تخبطاً كبيراً في توجهاتها المستقبلية، هل تقبل بالفشل الاستراتيجي على هوان وتدس رأسها بالتراب وكأن شيئاً لم يكن أم تخرج إلى جبهة غزة الرخوة في الظاهر، لكنها المتحركة كرمال شواطئ شباب طياراتها الورقية!…

  • إيران تخلط أوراق الحرب والسلام وترامب يتجرّع السم في هلسنكي ..!

    انتصارنا الاستراتيجي الذي بدأناه في حلب يكتمل في الساعات المقبلة بالوصول لحدود الجولان المحتلّ وانهيار أدوات الحرب بات أمراً محققاً ناهيك عن استعدادنا للصعود والدخول إلى الجولان والجليل الأعلى عند الضرورة!…

  • الجنوب السوري يعجّل بالهزيمة الاستراتيجية لـ«إسرائيل» وقمة هلسنكي تزعزع صفقة القرن...!

    بداية نقول إنّ مصدراً أوروبياً رفيع المستوى سرّب معلومة في غاية الأهمية وصلت دوائر صنع القرار في المنطقة، مفادها أنّ وزير الحرب الأميركي قد طلب من رئيس الأركان الإسرائيلي، يوم 30/6/2018، عدم اتخاذ أي إجراءات عسكرية، سواء في الجنوب السوري أو في أي موقع سوري آخر، قد تعرقل السياسة الأميركية المتعلقة بسورية.

  • مأزق «إسرائيل» واللاعبين الصغار في الميدان السوري...!

    مرة أخرى يتّجه الجنوب السوري نحو الاشتعال، فيما تظهر فيه الإدارة الأميركية وصغارها في أكثر حالاتهم ارتباكاً…!

  • الاجتياح الأميركي الفاشل بيروت 1982 والحُديدة 2018...!

    لعلّ المتابع يستغرب بشدة الربط بين العاصمة اللبنانية بيروت عام 1982 والعدوان «الإسرائيلي»، بضوء أخضر أميركي عليها، حيث كان الجنرال وليام هيغ رئيساً للأركان المشتركة للجيوش الأميركية، وبين اليمن، وبالتحديد الحُديدة في اليمن، حيث يتمّ تنفيذ هجوم واسع النطاق ضدّ هذه المدينة اليمنية الساحلية من قبل ما يُطلق عليه «التحالف العربي» وبمشاركة أميركية فرنسية «إسرائيلية» مباشرة، وليس كما في الغزو «الإسرائيلي» للبنان عام 1982، أيّ بإعطاء الضوء الأخضر الأميركي فقط.