د. محمد صادق الحسيني

  • صمود يمنيّ أسطوريّ وسرّيّة عراقيّة ـ سوريّة أجّلا سقوط ترشيحا لأشهر…!

    تعريف: تقع بلدة ترشيحا الفلسطينية في الجليل الغربي، على بعد عشرين كيلومتراً عن مدينة عكا الى الشمال الشرقي، كما تبعد ثمانية كيلومترات عن الحدود اللبنانية، مقابل بنت جبيل.

  • إزالة «إسرائيل» واجب شرعيّ وإنسانيّ نقطة أول السطر..

    انه يوم القدس العالمي، يوم ان تكون القدس عاصمة لكلّ العرب ولكلّ المسلمين ولكلّ أحرار العالم‏، ولا غير…!

  • التحدّي الصينيّ يقلب الموازين أميركا ليست هي التي نعرفها…!

    قوات النخبة الأميركية غير مجهّزة للدخول في حرب باردة مع الصين..!

  • من البحر الأسود إلى شرق المتوسط المواجهة الأميركيّة الصينيّة تشتعل في تل أبيب…!

    السفير الصيني في «إسرائيل» نشر مقالاً قبل يومين يعلق فية على تصريحات وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو بشأن وصف الاستثمار الصيني في «إسرائيل» بأنة «خطر»…!.

  • واشنطن تخسر الحرب في سورية وأردوغان يقايض عليها في ليبيا وكيلاً للناتو…!

    سورية وحلف المقاومة ينتصران استراتيجياً في شرق المتوسط… هذا يعني أن أسوار موسكو وبكين باتت في مأمن من غزوات الأطلسي وتابعيهم من العثمان الجدد والرجعية العربية سواء من المياه الدافئة الخليجية او تلك المتوسطية…

  • العقيدة العسكرية الأميركية الجديدة وداعاً غرب آسيا موسم الهجرة الى مالاقا…!

    في ظل مجموعة الهزائم، التي لحقت بالولايات المتحدة الأميركية، خلال الثلاثة عقود الماضية، وفي ظل فشل جنرالاتها في تحقيق أي انتصار عسكري، على الرغم من أنهم يعاملون بعد أحداث 11 أيلول 2001 “كما كان يعامل جنرالاتنا بعد الحرب العالمية الثانية”

  • أميركا تتخبّط… انسحاب من آسيا وتهريب قذائف استراتيجيّة في الهادئ وتحصّن في أوروبا…!

    كل المؤشرات والعلامات التي ترسمها الدوائر الأميركية تؤكد بما لا يقبل الشك والتردّد بان أميركا تنسحب وتتقهقر عن خطوطها الهجومية الأولى الى خطوط دفاع داخل بيئتها الغربية (اوروبا) في اطار الدفاع عن ذاتها المتصدعة بسبب انكساراتها المتتالية في غالبية الميادين…!

  • ألمانيا المحتلة أميركيّاً والانتقام الصهيونيّ من المقاومة وحزب الله!

    بنظرة موضوعيّة في تقييم قرار الحكومة الاتحاديّة الألمانيّة، الذي اتخذته يوم 29/4/2020، بإعلان حزب الله منظمة إرهابية وحظر نشاطاته على أراضيها، نستطيع التأكيد على مجموعة من القضايا، المتعلقة بالخلفية التاريخية لهذا القرار، والإضاءة على دور الأنظمة الرجعية العربية، في تسهيل اتخاذه.

  • الأبعاد الاستراتيجيّة لطرد المدمّرة الأميركيّة من بحر الصين الجنوبيّ أميركا تتآكل… الصين الأمر لي…

    صحيح أن عمليات اختراق الأجواء أو المياة الإقليمية لدولة ما، من قبل تشكيلات جوية او بحرية تابعة لدولة أخرى، ليست نادرة الحدوث، خاصة من قبل قوات حلف الشمال الأطلسي والقوات الأميركية.

  • بعد الميادين جاء دور النفط والغاز وتسقط مملكة آل سعود…!

    عندما قرّرت الدول الأوروبية سنة 2003، وبضغط أميركي، إطلاق مبادرة لإنشاء خط أنابيب غاز، منافس لخطوط الغاز الروسية، التي تزوّد أوروبا بالغاز، وقامت، سنة 2004 بتأسيس شركة أوروبية، لتنفيذ هذا المشروع، أسمتها: Nabucco Gas Pipeline international

  • حرب المضائق والجزر بين الغرب والصين والعدوان الأميركيّ…!

    يقع بحر الصين الجنوبي بين الصين الشعبية شمالاً، وفيتنام وماليزيا غرباً، وجزء من ماليزيا في الجنوب الغربي، والفلبين في الشرق.

  • حلف الأطلسي ما بعد كورونا إما التعاون أو الموت المحتّم…!

    إنّ التهديدات التي كان يعيشها العالم، قبل انتشار وباء كورونا، وبغض النظر عن طبيعتها، قد اختلفت تماماً بعد ظهور هذا الوباء القاتل والخطير جداً، على البشرية جمعاء وليس على شعب بعينه.