تطبيق صحيفة خبير

عامر محسن

  • عن الطاقة والسّيادة

    في نقاش الأزمات والصراعات في منطقتنا، يشرح أكثر المحلّلين أنّ «البنية التحتية» للسياسة والمصالح الدّولية في الأقليم هي ــــ قبل كلّ شيء ــــ حسابات النّفط والطّاقة؛ من حرب سوريا إلى الأزمة القائمة في الخليج.

  • بين الموصل والدوحة

    حين زرت الموصل للمرّة الأولى، كانت أيّام الحصار و«مناطق الحظر الجوّي»؛ وكنت تسمع صوت الطّيران الأميركي في محيط المدينة بشكلٍ شبه يوميّ، وكان في وسعك ــ من أطراف المدينة ــ أن ترى أعمدة الدّخان تتصاعد حين تضرب القاذفات موقعاً في الصّحراء.

  • على هامش «حرب الخليج»

    مع انتهاء «المهلة» الخليجية الليلة، واتّجاه الأزمة نحو التّصعيد والاستطالة، تجري عملية «رصّ صفوفٍ» داخل المعسكرين تحضيراً للآتي وكسباً للحلفاء. رئيس الأركان السعودي كان في موسكو في الأيام الأخيرة

  • الملك الأخير

    أبرزت الأزمة الخليجية، في ما كشفت، أسلوباً فريداً يعتمده إعلام الخليج ونخبه في التنابز والتشاوف وإثبات «التفوّق» على الجيران. ففيما يعيّر السعوديّون قطر بمساحتها ويكنّونها بـ«النتوء الجغرافي»، يردّ القطريّون بالعزف على وترٍ حسّاسٍ،

  • جيف بيزوس: عن الرأسمالية الاحتكارية

    «ليس من السّهل أن تعمل هنا» التحذير الذي يوجهه بيزوس، خلال مقابلات التوظيف التي يجريها، لمن يتقدّم للعمل في «أمازون»

  • الحلف التركي ــ الأميركي أو ثمن العلاقة مع الغرب

    منذ أسبوع، كتب المؤرّخ التركي شكرو هاني أوغلو (هو حالياً أستاذ تاريخ الشرق الأدنى في جامعة برنستون) مقالاً متشائماً عن مصير الحلف الأميركي ــ التركي، الذي يعود إلى نهاية الحرب العالمية الثانية، اختار أن ينشره في دورية «ناشيونال انترست» الأميركية المحافظة.

  • «أزمة الخليج»: أمورٌ خفيّة

    حين تراوح التحليلات التي تبحث عن «السبب الحقيقي» خلف الخلاف الخليجي، وما جعله ينفجر فجأةً بهذا الشكل العنيف، بين من يقول إنها بسبب الموقف من إيران و«الإخوان»، ومن يقول إن المسألة تتعلّق بالغاز، وبين نظرية الفدية التي يُقال إنها دُفعت لأطراف عراقيّة، فهذا يعني ببساطة أنّ لا أحد يعرف ما هو «السبب الحقيقي» للخلاف، وما هي الخطّة التي تسير عليها الحملة ضدّ قطر.

  • سباقٌ على الذلّ

    «حين تقف إسرائيل والدّول العربيّة صفّاً واحداً، سيكون ذلك شيئاً قويّاً» السفير الإماراتي يوسف العتيبة، من الرسائل المسرّبة

  • مسلسل خليجي

    أكثر المواطنين العرب يتابعون الخلاف الخليجي الدائر بخوفٍ وحزن، وقلقٍ على وحدة الصفّ العربي. هذا بالطبع غير صحيح: أكثر العرب (باستثناء من يرتبط مباشرةً بالرّاعي الخليجي ويعتمد عليه) يراقبون المسألة بلا اكتراث، وبعضهم يتابعها كمسلسلٍ رمضانيّ مسلٍّ، لا يريده أن ينتهي بسرعة؛ والبعض الآخر يشاهد بمزيجٍ من الفرح والشماتة (وهذا، بالطبع، حقّهم).

  • على شرف الأمبراطور

    هل تذكرون، حين كان دونالد ترامب مرشّحاً وحظوظه في الفوز قليلة، كيف كان موقف إعلام الخليج ومثقفيه منه، والسخرية والفوقية التي مارسوها عليه؟ «ليبرالي الخليج» ينتظر فرصةً كهذه ليثبت أنّه «جريء» و«حضاري»، ومثقّفٌ متنوّرٌ يحمل شعلة الحداثة ويتقزّز من أفعال ترامب وأقواله.

  • الحرب الأهلية: تاريخٌ من الرعب

    «... نغني أنشودةً عن شعبٍ جبّار، يضرب أحشاءه بسيفه، عن القريب يواجه قريبه، عن الذنب الجماعي، عن بيارق مصطفّة في المعركة ضدّ بيارق، عن نسورٍ تواجه نسوراً، عن حربةٍ تهدّد حربةً مثلها،

  • العهد القادم: مشهدان

    هناك استحقاقان سياسيّان قريبان، قد نتلمّس في نتيجتهما الوتيرة الآتية للصراع في المنطقة، وطبيعة الدور الأميركي فيها. الإستحقاق الأوّل يتعلّق بحرب اليمن، حيث تتكاثف التحضيرات والتوقّعات بهجومٍ قريب تشنّه قوى الغزو («التحالف العربي») ضدّ مدينة الحديدة الساحلية ومرفأها، المنفذ الأساسي والأخير الذي يستمدّ منه أكثر من 19 مليون يمني محاصر جلّ غذائهم.