قاسم عز الدين

  • ما هو ثمن الحماية الذي يطلبه ترامب من السعودية؟

    يوضح الرئيس الأميركي بشكل متدرّج حجم المبالغ التي يطلبها من السعودية مقابل حمايتها، وهو يقدّر ثمن الحماية بمليارات الدولارات. لكنه في واقع الأمر يطلب حرية التصرّف بكل النفط والغاز السعودي، وما يقدّر من قيمة شركة ’ أرامكو’ بحدود 2000 مليار دولار كدفعة أولى.

  • لماذا تقتل السعودية صيّادي الحُديدة والساحل الغربي؟

    المجزرة التي ترتكبها السعودية بقتل صيّادي الأسماك في ميناء الحُديدة والموانىء اليمنية الأخرى، لعلّها تستهدف ترهيب عامة المدنيين في إقصائهم عن بيئتهم الطبيعية في البحر والبر. لكن منهج القتل والدمار الذي تتخذه السعودية عقيدة حربية، يواجهه فقراء اليمن بالقتال في المعارك دفاعاً عن بيئة الحياة الحرّة في اليمن وعن حضارته العريقة بين الحضارات الإنسانية.

  • كيف يفاوض ترامب في هلسنكي للانسحاب من سوريا؟

    المباحثات في قمة هلسنكي بين الرئيسين الروسي والأميركي شملت مسائل كثيرة للنقاش ومسائل أخرى للتفكير، بحسب تعبير دونالد ترامب. لكن القمة الأولى غير العدائية بين بوتين والإدارة الأميركية تُسفر عن تعاون ترامب مع الكرملين في خطة موسكو لحل الأزمة السورية وانسحاب القوات الأميركية.

  • كيف تواجه إيران الحرب الأميركية؟

    الحرب الاقتصادية التي تشنّها الإدارة الأميركية ضد إيران، تستهدف تخريب الاقتصاد ــ الاجتماعي بما يؤدي إلى احتجاجات ومطالب معيشية مشروعة وإلى اضطرابات غير مشروعة لزعزعة الاستقرار والتدخلات الخارجية الغربية. لكن هذه الحرب يمكن أن تحوّلها إيران إلى فرصة في العمل على بناء اقتصاد مقاوم بحسب دعوة المرشد السيد علي خامنئي وهي :

  • هل يسعى الإتحاد الأوروبي للتحرر من التبعية لواشنطن؟

    بينما تعبّر قوى حيوية في المجتمعات الأوروبية عن رفضها لسياسات دونالد ترامب التي تهدّد الاستقرار العالمي وأوروبا، يتعهّد زعماء الإتحاد الأوروبي بحماية مصالح الشركات الأوروبية المعرَّضة لعقوبات أميركية إثر انسحاب ترامب من الاتفاق النووي مع إيران. لكن ما تواجهه أوروبا يتجاوز رؤية الإتحاد في أرباح بعض الشركات. فهي تجد نفسها في نهاية خط الانحدار أمام الرضوخ لأوامر ترامب أو التمرّد ضد السيطرة الأميركية.

  • السعودية، هل ينحرها ترامب أم تنتحر؟

    الإعلام السعودي الذي أطنب محمد بن سلمان في مقابلته مع ’ذي اتلانتيك’ الأميركية، تبجّح في حديث ابن سلمان بشأن حق ’الشعب اليهودي’ في دولة، كما قال، على الأراضي الفلسطينية. ومبرر الأطناب والتبجّح بحسب تعليقات ’خبراء وأكاديميين’ أن ابن سلمان يتمتع بجرأة الإعلان جهاراً من دون مواربة ما يضمره الزعماء العرب فيما تبنّته الجامعة العربية باسم’المبادرة العربية للسلام’.

  • نصر الله يأمل منع السعودية من الانتحار

    في أوج التصعيد السعودي لإدراج تهمة الإرهاب على حزب الله في الجامعة العربية، ينبري السيد حسن نصرالله إلى الوقوف شامخاً على صدارة الأمجاد العربية التي تتسم بأبعاد إنسانية عادلة. مستخفاً في تزييف شبه العروبة البدائية بالظلم والانحطاط وراء ترامب ونتانياهو. لكنه يشير إلى السعودية بوقف إبادة أطفال العرب من باب أخوي أو ديني أو إنساني قبل أن تصيب حكامها رصاصة الرحمة.

  • أسباب فشل السعودية في الحرب على لبنان

    بات من شبه اليقين أن التصعيد السعودي في قرع طبول الحرب على لبنان والمقاومة وإيران، كان مراهنة على تمهيد الطريق أمام عدوان إسرائيلي كبير بدعم من الرئيس الأميركي، لكن ظروفاً وأطرافاً كثيرة حالت دون أن تتمكن السعودية وإسرائيل في الذهاب إلى الحرب، أبرزها الدور الحاسم للمقاومة في خطابها السياسي وفي قدرتها الميدانية على رد الصاع صاعين.

  • ما هي مراهنة السعودية على التصعيد في لبنان والمنطقة؟

    التهديد السعودي على حافة إعلان الحرب، ضد لبنان واللبنانيين والمقاومة وضد اليمن وإيران، ربما يحلّق بعد برهة في الغيم بإعلان الحرب على روسيا والصين أيضاً. لكن ولي العهد السعودي الذي يتراءى له أنه يضرب بسيف ترامب ونتانياهو قد يجد أن الهروب السعودي إلى الأمام في توسيع التحريض المذهبي وفي زيادة العبث باستقرارالمنطقة، لا يضيف إلى تحالف واشنطن أكثر من مثقال ذرّة في معادلات موازين القوى.

  • لو كان غيفارا في زمن نصر الله!

    اغتيال تشي غيفارا قبل نصف قرن تحت تعذيب الاستخبارات الأميركية في بوليفيا، قد لا يكون أكبر مآسي الثائر الأممي الذي كان يرحب بالموت في ساحة المعركة. لعل مأساته أنه جاء قبل أوان يشهد فيه انحدار الأمبراطورية الأميركية وانتصار المقاومة على إسرائيل، وعلى غطرسة واشنطن في ميدان حرب مستمرة على الظلم والقهر، تكون فيها المقاومة حيث يجب أن تكون.

  • ما هي خلفيات الاعتراض على اتفاقية حزب الله؟

    الاعتراضات متعددة الأطراف على نقل بقايا ’داعش’ من الجرود والقلمون، أساسها مساعي واشنطن لإثارة التشكيك بإنجازات المقاومة تمهيداً لحملة تحريض ضد الحزب. لكن هواجس بعض الأطراف ولا سيما في العراق، قد تكون قصيرة النظر في مراهنتها على تجزئة المعركة الواحدة لدحر الإرهاب وإعادة البناء.

  • هل تفكر السعودية بالنزول عن الشجرة؟

    مؤشرات عديدة تدل على أن السعودية باتت مقتنعة بأن مراهناتها في المنطقة تصطدم بحائط مسدود. لكنها ربما تأمل أن تتجاوز أزماتها بهدوء من دون أن يظهر عليها تراجع يقلّل من مكانتها التي تتصورها لنفسها. وهو ما ينذر بانتقال السعودية من فاعل في الأزمات إلى شلل سياسي.