تطبيق صحيفة خبير

د. وفيق إبراهيم

  • هل تذهب أوروبا نحو الطلاق مع الأميركيين؟

    التناقض الأوروبي مع السياسات الأميركية باتَ واضحاً، ويتفاقم في ولاية الرئيس الحالي للبيت الأبيض دونالد ترامب. فهل تنجح أوروبا في حماية مصالحها وكيف؟ علماً أنّ الخلافات بين الفريقين المتحالفين منذ الحرب العالمية الثانية تنتقل إلى عشرات الملفات البينية والدولية بخلفية اقتصادية لا تنفكّ تتدهور مع تصاعد الميول الاحتكارية الأميركية التي لا تريد شريكاً حتى بنسبٍ ضعيفة. فهناك طبقة من غلاة الرأسماليين الأميركيين تكمن خلف ترامب، وتخطط للاستيلاء على مراكز القوة الاقتصادية في العالم ومن دون شركاء.

  • العين الأميركية ترعى «سعودية» الأمير الواحد!

    تنطلق «السعودية الجديدة» بقيادة وليّ العهد الأمير محمد بن سلمان نحو مزيد من الإمساك الدكتاتوري الفردي بالقرارات السياسية والاقتصادية والدينية. فتواصل إبعاد عشرات آلاف الأمراء عن مواقع القرار المتعدّدة بما يغيّر شكل الحكم في مملكة الرّمال من شركة عائلية يقودها كبيرها، إنّما بمعونة آلاف الأمراء الذين يتوزّعون المواقع العامّة والخاصة على أساس أنّهم شركاء يملكون «السعودية» بمفهوم «الوراثة الإقطاعية» العائدة للقرون الوسطى.

  • «السيّد» يخنق صفقة العصر الكبرى

    هذه «الصفقة» ليست عملاً صبيانياً أرعن، كما يصفها بعض المحللين والسياسيين، بقدر ما تعكس ترجمة دقيقة لانهيار عربي وإسلامي صنعه تدريجياً تحالف ثنائي بين «إسرائيل» والسعودية وحلفائها في فلسطين والإقليم، برعاية أميركية كاملة، لذلك تريد الصفقة إنهاء القضية الفلسطينية لتمديد الاستقرار السياسي والاقتصادي للنفوذ الأميركي في العالم الإسلامي لقرن جديد، وربما أكثر.

  • الخليج متورّط

    هل تصبح بلدة أبو ديس المجاورة للقدس المحتلة عاصمة دويلة فلسطينية تضمّ نصف الصفة الغربية وقطاع غزة، منزوعة السلاح، وترتبط بـ»إسرائيل» عسكرياً ودبلوماسياً واقتصادياً؟

  • دولة محمد بن سلمان: تحديث أم حداثة؟

    يختلف الباحثون حول تفسير ما يجري في المملكة السعودية، هل يتعلّق باتجاه فعلي نحو «الحداثة»، أم أنّه مجرّد تحديث سطحي للنظام؟

  • لماذا استهداف لبنان؟

    التصويب على عهد الرئيس ميشال عون يُخفي تقاطع مصالح حادّاً بين جهات عربية تريد رأس حزب الله في منطلقه اللبناني، وفئات داخلية تريد السيطرة على الدولة. ويبدو أنّ ما جرى مع رئيس الحكومة سعد الحريري في السعودية هو جزء بنيويّ من هذا المشروع لم يكن على علم بمختلف جوانبه.

  • حرب على إيران بعقال سعوديّ على رأس حاخام أميركيّ

    الحرب على إيران أصبحت مقرّرة، والإعداد لها على قدم وساق، لكنّها قد ترتدي أشكالاً سياسية غير مسبوقة، وتشكيل تحالفات بموازاة صدامات عسكرية متنوّعة مع حزب الله في لبنان وأنصار الله في اليمن. أمّا العراق،

  • «البوكمال» تلتهم جامعة الدول العربية

    بين تحرير مدينة البوكمال السوريّة من الإرهاب «الداعشي» والمستثمرين به، واجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة نقاط مشتركة لارتباطهما بالصراع المندلع في أكثر من دولة في «الشرق الأوسط».

  • درسٌ عونيّ للإقليم بفنون مجابهة المطاوعة

    للمرّة الأولى ينجح رئيس عربي معاصر بكسر قرار سعودي ببسالة نادرة، لكنّها محسوبة. لم يعبأ بالاختباء الأميركي خلف قرار وليّ العهد محمد بن سلمان، الذي قضى باحتجاز رئيس الحكومة سعد الحريري وإرغامه على الاستقالة مأسوراً داخل منزله العائلي في العاصمة الرياض، ومنذ أربعة عشر يوماً، بل هاجم بخطة وفق فنون تجمع بين العلوم السياسية والعسكرية التي يُجيدها.

  • أزمة نظام في السعوديّة أم فساد أُمراء؟!

    تستطيع الصراعات المندلعة في مملكة آل سعود إلى مستوى معالجة فساد جزئي في الداخل، ومجابهة خطر إيران في الخارج لن يكفي للحدّ من تقهقر مملكة بدأت بالأفول لتناقضها مع أشكال ومضامين الدول المعاصرة.

  • لماذا استقالة الحريري غير لبنانية؟

    يحاول الفريق السعودي الأمريكي و«الإسرائيلي» إضفاء أسباب لبنانية على استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري… فيتبنّون ما ورد في كتاب الاستقالة عن هيمنة لإيران وحزب الله على الدولة في لبنان، مؤكّدين أيضاً على محاولات متعدّدة لاغتياله، أفلت منها غير مرّة.

  • الطريق إلى «سوتشي» يمرّ بالبوكمال

    تنطلق عشرات التساؤلات المشكِّكة بقدرة روسيا على إنجاح مؤتمر للحوار السوري دعت إليه، وسط رفض سعودي أمريكي إعلامي حتى الآن، وحربي لجهة «إسرائيل»، وتردّد تركي بسبب دعوة ممثلين عن قوى كردية.