تطبيق صحيفة خبير

د. سعيد الشهابي

  • الإسلام السياسي يدفع ثمن قبوله بنصف ثورة

    د. سعيد الشهابي .. عالم اليوم لا يختلف في أبعاده الإنسانية عن عالم الأمس جوهرا، وان كان يختلف هامشا. وبعيدا عن الشعارات ومقولات التنوير والحداثة وما بعد الحداثة، فمن الصعب الاعتقاد بان تطور الأداء السياسي في «الدولة الحديثة» قد اختلف تماما عن ممارسات حكومات الأمم السابقة، فالتفرعن والاستبداد والجشع والفساد، تتجسد يوميا في العصر الحاضر بنمط مشابه لما كان يجري في القرون الوسطى.

  • نحو مشروع لإعادة توجيه بوصلة الأمة

    د. سعيد الشهابي .. ما الخطر الأكبر الذي يتحدى أمة العرب اليوم؟ أهو التطرف؟ أم الإرهاب؟ أم التبشير المذهبي؟ أم الاحتلال؟ أم الاستبداد؟ من المؤكد أن الإجابة على هذه التساؤلات ستكون بالترتيب الذي قدمت به، مع شيء من الاختلاف في تصنيف الثلاثة الأولى. وسيظل الاستبداد في أسفل القائمة لدى الكثيرين لأسباب عديدة.

  • العالم المتناقض بين تلاشي الحدود وبناء جدران العزل

    د. سعيد الشهابي .. في عالم تتلاشى فيه الحدود بين مكوناته وتتراجع المسافات بين شعوبه، أصبحت أوضاعه أكثر تأثرا بالعلاقات في ما بين الدول الكبرى. ولذلك أصبح الحكم على مدى تقدمه في مضامير السياسة وحقوق الإنسان أيسر مما كان الأمر عليه قبل عقود، خصوصا مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية. ولكن هل نجم عن ذلك تحسن أوضاع شعوب العالم الثالث؟ أم أن أساليب القمع تغيرت؟

  • ملامح مرحلة ما بعد الصحوة الإسلامية

    د. سعيد الشهابي .. ظواهر اللجوء الإنساني والسياسي، وتصاعد الإسلاموفوبيا وتوسع القلق من وصول العنف إلى العالم الغربي، كل ذلك من ظواهر الحقبة الحالية من التاريخ الإنساني، ومن معالم مرحلة ما بعد «الربيع العربي». فلو نجحت ثورات تلك الحراكات الشعبية العربية لربما كان للتاريخ مسار بمنحى آخر، ولما تحول الشرق الأوسط إلى ما وصل إليه الآن من اضطراب لا ينتهي وصراعات في ما بين مكوناته وبين بعضها والعالم.

  • انتهاك حقوق الإنسان لا يحقق أمن الحكام

    د. سعيد الشهابي .. يمكن القول أن من أهم ما توصل إليه العالم الغربي بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، تقنين مبادىء حقوق الإنسان. بدأ ذلك بإقرار الإعلان

  • صراعات هادئة تهدد الوحدة الأوروبية

    د. سعيد الشهابي .. ليس من المبالغة القول بأن أوروبا تواجه واحدة من أشد الحقب سوادا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. فما مظاهر ذلك؟ وما أسبابه؟ وهل تستطيع القارة الصغرى تجاوزها في المستقبل المنظور؟

  • خمسة أعوام من الكوارث تؤكد ضرورة التغيير

    د. سعيد الشهابي .. بعد خمس سنوات من انطلاق ثورات الربيع العربي وقمعها يمكن القول إن الضحية الأخرى لقوى الثورة المضادة هو العقل العربي الذي ضرب في صميمه، واستسلم أمام الضربات الموجعة من تلك القوى. فما عاد هذا العقل يتمتع بالحرية والليبرالية التي رفع شعاراتها أجيال سبقت من المفكرين والكتاب والعلماء خصوصا في مراحل النضال الوطني ضد الاستعمار، وما أعقبها. ونتيجة تلك الهزيمة تداعى الوعي العام في الشارع العربي، وتراجعت الشعارات التي كان بعضها يردد في العقود السابقة والتي استمر ترديدها وممارستها عمليا خلال الشهور المعدودة للربيع المشار إليه.

  • صراع القيم والمصالح في الصراع على اليمن

    د. سعيد الشهابي قد لا يؤدي التقرير الذي أصدره خبراء الأمم المتحدة الأسبوع الماضي لوقف فوري للحرب الذي يشنها «التحالف العشري» على اليمن، ولكن من المؤكد أنه سيحدث لغطا في أوساط دولية عديدة خصوصا بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

  • قلق من نشوب صراع مسلح بعد الحرب الباردة في الخليج

    د. سعيد الشهابي الحرب الباردة بمنطقة الخليج ليست جديدة، ويمكن تحملها طالما لم تتحول إلى صراع دموي. فالتراشق بالاتهامات لم يتوقف منذ انتصار الثورة الإسلامية في إيران في 1979، التي تأسس مجلس التعاون الخليجي لمواجهة ما تمثله من تحديات لحكومات المنطقة.