عبد الباري عطوان

  • هل سيكون “إعلان القاهرة” خريطة الطّريق التي ستُودّي إلى حل الأزمة الليبيّة..

    بينما تتقدّم قوّات حُكومة الوفاق المُعترف بها من قبل الأمم المتحدة والمدعومة من تركيا، نحو مدينة سرت في طريقها إلى قاعدة الجفر الجويّة في الجنوب الليبي،

  • “قانون قيصر” لن يُرهِب سورية ومحور المُقاومة.. ما هي الأهداف الثّلاثة التي تُريد أمريكا تركيع الشّعب اللّبناني لتحقيقها من خِلال تطبيقه بعد أسبوعين؟

    تتوعّد إدارة الرئيس دونالد ترامب سورية وحُلفاءها في لبنان وإيران بعُقوباتٍ “خانقةٍ” بعد أسبوعين، حيث من المُقرّر البَدء في تطبيق “قانون قيصر” الذي أقرّه الكونغرس بمجلسيه في كانون أوّل (ديسمبر) الماضي.

  • أمريكا على أبواب ثورة ضِدّ العُنصريّة المُتصاعِدة ومقتل المُواطن الأسود جورج فلويد خنقًا قد يكون المُفجِّر.. لماذا نتّهم ترامب وسِياساته بالمسؤوليّة وتوفير الحاضِنة لها؟ 

    ما زالت الاضّطرابات، وأعمال الشّغب، مُتصاعدةً في مدينة منيابوليس الأمريكيّة بعد إقدام أحد رجال الشرطة البِيض على قتلِ مُواطنٍ من أصولٍ إفريقيّةٍ خنقًا بالضّغط على عُنقه بركبته بعد طرحه أرضًا ورفضه التّجاوب مع توسّلاته بالتوقّف لإنقاذِ حياته.

  • ماذا بعد وصول قافلة ناقلات النفط الإيرانيّة “سالمةً” إلى فنزويلا؟ 

    أربع ناقلات نفط إيرانيّة وصلت إلى الموانئ الفنزويليّة، والخامسة في الطّريق وسط صمتٍ أمريكيٍّ لافتٍ، واحتفالات مُزدوجة إيرانية فنزويليّة بهذا الانتِصار الكبير لمحور المُقاومة الذي امتدّت أذرعه الضّاربة إلى القارّة الأمريكيّة الجنوبيّة بل والحديقة الخلفيّة للولايات المتحدة.

  • المُقاومة اللبنانيّة بقِيادة السيّد نصر الله تَحتفِل بالذّكرى العِشرين لتحرير جنوب لبنان..

    لسنا من الكتّاب الذين يتسارعون للكِتابة في الذّكرى السنويّة للأحداث، والمفاصل التاريخيّة الهامّة، تَجنُّبًا للتّكرار، واستِخدام العِبارات نفسها، ولكن نَجِد مِن الصّعوبة تجاهل مُرور الذّكرى السنويّة العِشرين للانتِصار الكبير للمُقاومة اللبنانيّة يوم 25 أيّار (مايو) عام 2000،

  • الجعجعة لترامب والطّحن للصين.. كيف بدأت العُملة الرقميّة الصينيّة في إطاحة الدولار من عرشه والتّأسيس لنظامٍ ماليٍّ جديد؟

    التحدّي الأكبر الذي يُواجِه الولايات المتحدة الأمريكيّة هذه الأيّام ليس فيروس كورونا وانعِكاساته على الاقتصاد الأمريكيّ، وإنّما فيروس أكبر وأكثر خطورةً اسمه الصين، لأنّه يشكّل تهديدًا وجوديًّا للعظمة الأمريكيّة، وعُملتها الوطنيّة (الدّولار) الذي يُشكِّل العمود الفقريّ للنظام الماليّ العالميّ مُنذ 75 عامًا، ويُواجه حاليًّا “أجندات” مُتعدِّدة لإنهاء هيمنته وبأسرعِ وقتٍ مُمكن.

  • ما هي المعطيات الأربع التي دفعت السيد خامنئي للمطالبة باستئصال النظام الصهيوني؟

    القى السيد علي خامنئي المرشد الأعلى للثورة الإيرانية بكل ثقله في الحرب النفسية الملتهبة هذه الأيام بين ايران ودولة الاحتلال الإسرائيلي، وقبل ساعات من بدء الاحتجاجات الاحتفالية بيوم القدس عندما وصف “إسرائيل” بممارسة إرهاب الدولة، وتذبح الأطفال والمدنيين في فلسطين المحتلة، مؤكدا ان بلاده ستدعم أي جماعات تسعى الى استئصال هذا الورم السرطاني.

  • استِفزازٌ إثيوبيٌّ جديدٌ لمِصر.. 

    واصَلت الحُكومة الإثيوبيّة سِياستها باتّخاذ مواقف تصعيديّةً استفزازيّةً لمِصر حول سد النهضة ومسألة ملء خزّاناته التي هي مَوضِع خلاف بين البلدين لعدم الاتّفاق على كميّة المِياه السنويّة المطلوبة والجدول الزمنيّ، وردّت على المذكّرة المِصريّة إلى مجلس الأمن بأخرى مضادّة ترفض ما ورد فيها وتشرح موقفها، وتُبرِّر سِياساتها هذه مُؤكّدةً على شرعيّة قراراتها السياديّة.

  • ما هي خِيارات الأردن السياسيّة والعسكريّة في حال أقدم نِتنياهو على ضمّ الغور؟

    عندما يُعلن بنيامين نِتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتِلال قبيل أداء حُكومته القسَم الدستوريّ أمام الكنيست عصر اليوم “أنّ الوقت قد حان لفرض السّيادة الإسرائيليّة على الضفّة الغربيّة وأنّ على كُل من يُؤمن بحقّنا في أرض إسرائيل أن يُؤيِّد هذه الخطوة وحُكومتنا التي ستُنفِّذها”،

  • هل سينجح الرئيس أردوغان في وقف انهِيار اللّيرة التركيّة للمرّة الثانية في أقل من عامين؟ وكيف سيكون الرّد القطريّ على طلبه بضخ المِليارات رغم عِبء الكورونا وانخِفاض أسعار النفط والغاز؟

    يخوض الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان حُروبًا ضروسةً على أكثر من جبهةٍ هذه الأيّام، سواءً في ليبيا أو سورية، ولكنّ الحرب الأخطر في رأينا تتعلّق في كيفيّة منع انهِيار العُملة المحليّة (الليرة) للمرّة الثانية في غُضون عامين لما يُمكن أن يترتّب على ذلك من مصاعبٍ اقتصاديّةٍ داخليّةٍ في زمن كورونا الصّعب.

  • الضفّة الغربيّة تستقبل بومبيو بالشّهداء وقتل أوّل إسرائيلي بالحِجارة في عصر الكورونا والتّطبيع.. لماذا نعتقد أنّ هديّة ترامب “المسمومة” لنِتنياهو وتابِعه غانتس بضَم المُستوطنات والأغوار ستُعطِي نتائج عكسيّة؟ 

    استقبل شباب الضفّة الغربيّة المحتلّة مايك بومبيو وزير الخارجيّة الأمريكي الزّائر لدولة الكِيان المُحتل الاستقبال الذي يستحق بالعودةِ إلى الحجارة، وتقديم رسالةً قويّةً تُؤكِّد أنّ هذا الشّعب لن يرضَخ للاحتلال، وسيُقاومه بكُل الوسائل، ولن يركَع مُطلقًا، حتى لو ازداد طابور المُطبِّعين والمُستَسلمين العرب، وعلى رأسِهم سُلطة رام الله طُولا.

  • لماذا اختار بومبيو القدس المحتلّة لكيّ تكون محطّته الأولى بعد تحدّيه لفيروس كورونا واستِئنافه السّفر؟

     اختار مايك بومبيو وزير الخارجيّة الأمريكيّ القدس المحتلّة لكيّ تكون وجهته الأُولى بعد استِئنافه جوَلاته الخارجيّة التي توقّفت ما يَقرُب من الشّهرين بسبب فيروس الكورونا،