هاني الفردان

  • "التربية" والأخبار "المفبركة"

    نعتقد أن وزارة التربية والتعليم تمر في هذه المرحلة بحالة “غير طبيعية” والاعتقاد بأنها تتعرض لمؤامرة عبر نشر أخبار وقوائم “مفبركة”.

  • "أعلن عزمي الترشح للانتخابات"

    خلال الفترة الماضية ومع فض دور الانعقاد الرابع للسلطة التشريعية من الفصل التشريعي الرابع، ودخولنا فترة الانتخابات النيابية والبلدية، تزايدت أصوات الراغبين بالترشح.

  • الأجانب سعداء… فهل المواطن سعيدٌ؟

    بحسب إنفوجرافيك نشر على موقع “روسيا اليوم” بيَّن ترتيب الدول العالمية الأكثر إسعاداً للأجانب، فقد حلَّت البحرين في المركز الثالث عالميّاً في مؤشر “توازن حياة وعمل” للدول الأكثر إسعاداً للأجانب.

  • قضية جديدة المتهمون فيها "نواب حاليون"

    أثارت صحيفة محلية قضية يبدو أنها ستكون حديث الساحة في الأيام المقبلة، فقد تحدثت عن حصولها على معلومات عن وجود تدخل قطري بارز في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين قبيل الانتخابات النيابية والبلدية، المقرر إقامتها في نوفمبر المقبل، وتضمنت المعلومات التي حصلت عليها “الصحيفة” سلسلة من الزيارات المتبادلة والاتصالات المستمرة لبعض النواب الحاليين، ومن يسمون أنفسهم بـ”الناشطين السياسيين والاجتماعيين والإعلاميين” مع مؤسسات قطرية بهدف “التأثير السلبي على الانتخابات المقبلة”.

  • من قال أن لدينا "أزمة أدوية"!

    نعم، من يقول أن البحرين تعاني من أزمة أو مشكلة نقص أدوية، فهذا “مندس”، “مغرض”، له أجندات خارجية، وقد يتهم بالعمالة والخيانة وتشويه سمعت البلاد والإضرار بمصالح العباد.

  • إدارة فاشلة… أزمة نقص الدواء مثالاً

    ماذا لو كانت أزمة نقص الدواء في المستشفيات والصيدليات الحكومية في دولة الكويت الشقيقة؟ كيف سيتم التعامل مع هذا الملف نيابياً؟

  • مجلس الشورى والناس

    ما الذي تغير؟ حتى أصبحنا وأصبح الناس في البحرين بشكل عام يتذمرون من مجلس الشورى؟ ولماذا أصبح المجلس محل رفض عام؟

  • مخجل أن نصل إلى هنا!

    مهما كان حجم الوضع المالي للبلاد، ومهما كانت حدة الأزمة، ومهما بلغ التقشف الحكومي مبلغه من شد الأحزمة، إلا أنه من المخجل الحديث عن وقف مخصصات فئة لا تنال أي اهتمام.

  • في ماليزيا بدأ الأمر بالوزراء... وفي البحرين حملها الفقراء

    أعلن رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد بعد انتخابه مباشرة وفي أول قراراته، خفض رواتب وزراء حكومته بنسبة 10% في الحال.

  • "قلق" أعضاء الشورى وعدم نومهم!

    في خضم دفاع أعضاء مجلس الشورى عن أنفسهم في قبال هجوم الناس عليهم قبل تمرير قانون التقاعد الجديد، قال أعضاء في جلسة المجلس يوم الأربعاء إن “الكثير من أعضاء المجلس لم يناموا بسبب هم القانون”.

  • من رفض إسقاط فلساً لن يعرقل السيطرة على أموال المتقاعدين

    رغم أن الأمر بات محسوماً بتمريره، إلا أن الناس مازالت تترقب قرار مجلس الشورى بشأن تعديلات قانون التقاعد الجديد.

  • لا "الشورى" ولا "النواب" معكم... بل عينهم على "مقاعدهم"

    بدا واضحاً ومؤكداً أن مجلس الشورى سيقر بسرعة كعادته مشروع قانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم (3) لسنة 2008 بشأن الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي، المرافق للمرسوم رقم (33) لسنة 2018، وما بات يعرف بـ “قانون التقاعد الجديد”، رغم إجماع النواب على رفضه، ولن نستغرب إذا ما رأينا أيضاً إجماع “شوري” على تمريره!