ليلى نقولا

  • كيف نستفيد من التجربة الأميركية في منع "الانقلاب"؟

    الوصفة الأولى واللبنة الأساسية لمحاولة التغيير الجدي في الدول العربية ليس في إضاعة الوقت في تغيير هياكل السلطة السياسية التي تتشابه بين السلطة والمعارضة إلى حد كبير.

  • أميركا منقسمة.. لكنَّ نبوءة "الانهيار" مبسّطة

    نظرية الانهيار الأميركيّ ’الحتمي’ دونها ملاحظات عدّة، وخصوصاً إذا ما تمّت مع دراسة للتاريخ الأميركي والانقسامات المجتمعية ومدى قدرتها على تأكيد حتمية الانهيار.

  • اغتيال سليماني ورفاقه في منظار القانون الدّوليّ

    سليماني كان بمهمة رسمية داخل الأراضي العراقية، ما يعطيه صفة ’مسؤول إيراني’ ذي صفة رسمية، وليس قائد عسكري ضمن معركة قائمة.

  • جردة ترامب الشرق أوسطية: أميركا أقلّ أمناً

    لا شكّ في أن الشرق الأوسط كان بشكل دائم معنياً بهوية قاطن البيت الأبيض، وذلك لاهتمام الولايات المتحدة بأمن ’إسرائيل’ وتدخلاتها التي لا تنتهي في الشؤون الشرق أوسطية.

  • هل انتهت قيادة أميركا للعالم الغربيّ؟

    يبدو أنَّ الانتخابات الأميركية القادمة لن تكون فقط عنواناً للتغيير داخل أميركا، ولكنها ستضع القيادة الأميركية للعالم الغربي على المحكّ.

  • الاستفزاز الأميركي للطائرة الإيرانية: مقاربة قانونية وسياسية

    الاستفزاز بحدّ ذاته يطرح علامات استفهام كبرى حول المدى الذي يمكن للأميركيين أن يذهبوا به في ممارسة سياسة حافة الهاوية.

  • عقوبات ترامب: مؤشّر ضعف لا قوة

    لم يستطع ترامب أن يُخضع الدّول التي فرض عليها العقوبات، فلم يتغيّر سلوكها الدّولي، ولم يستطع جرّها إلى طاولة المفاوضات، أو يدفعها إلى التنازل عن رغبتها في مقاومة النفوذ الأميركي.

  • ضمّ الضفّة: كيف يطوّع الأوروبيون قوانينهم لصالح "إسرائيل"؟

    بما أنّ الاتحاد الأوروبي ينطلق من المبادئ الدولية نفسها لتجريم ضم روسيا إلى القرم، فقد كان من المفترض به اتخاذ سياسات متَّسقة تعتمد وحدة المعايير وفرض الإجراءات العقابية نفسها على ’إسرائيل’.

  • هل يستطيع ترامب النجاة؟

    من المتوافق عليه في السياسة، أن من الأسهل على المعارضين اتهام السلطة بالتقصير وعدم فعل ما يلزم لكبح الجريمة وحفظ الأمن والنظام، ولكن ترامب - وعلى الرغم من محاولته اتهام حكام الولايات الديموقراطيين بالتقصير - فإنه كرئيس للولايات المتحدة، مسؤول عن الأحداث والتطورات (السلبية والإيجابية) التي تحصل في عهده.

  • كيف ستردّ الصّين على تهديدات ترامب؟

    من غير المرجح أن تبادر الصين إلى الهجوم في المجالات الاقتصادية والعسكرية، وستستمرّ في سياستها الدفاعية المعتمدة على إخفاء القدرات.

  • هل يجرّ ترامب العالم إلى حرب؟

    ما الذي يجعل ترامب يبدو مذعوراً مهدداً بحمل السلاح في الداخل؟

  • هل يمكن أن يحرق الشرق الأوسط مستقبل ترامب؟

    بالرغم من أنه من المُتعارَف عليه أن السياسة الخارجية ليست المعيار الأساس في الانتخابات الأميركية، وأن الأميركيين بشكل عام يصوِّتون للاقتصاد وليس للسياسة الخارجية، إلا أن ترامب في سياق حملته الانتخابية عام 2016، أعطى الكثير من الوعود المرتبطة بالشرق الأوسط خصوصاً،