حسني محلي

  • في انتظار مكالمة بايدن.. كيف يستعدّ إردوغان؟

    يبدو واضحاً أنّ واشنطن لن تستعجل الحوار مع أنقرة قبل حسم العلاقة مع طهران، فقد بات واضحاً أن بايدن، وبعد العودة إلى الاتفاق النووي، سيرجّح إيران على تركيا في مجمل حساباته المستقبلية الخاصّة بالمنطقة.

  • المصالحة التركية السعودية القطرية.. ماذا عن "الصيدة"؟

    هل تعود السعودية وتركيا وقطر مرة أخرى إلى سوريا بعد أن فلتت منهم ’الصيدة’ في المرة الأولى؟

  • هل ينفذ بايدن ما وعد به ويتخلّص من إردوغان؟

    هل سيترجم بايدن أقواله في تشرين الأول/ أكتوبر 2014 إلى أفعال فيُحاسَب إردوغان وآل سعود وآل نهيان على ما ارتكبوه من أخطاء فادحة، أم أنه سيبقى في إطار السياسات التقليدية لأميركا؟

  • روسيا وتركيا.. هل نفد صبر بوتين؟

    ترشّح المعطيات أن تشهد الأيام المقبلة تطورات مثيرة في العلاقات الروسية- التركية، التي يبدو أنها دخلت مساراً جديداً بعد العملية الجوية التي استهدفت مركزاً لفيلق الشام الموالي لإردوغان قرب الحدود مع تركيا.

  • ترامب لإردوغان: تفضّل أدخل ولكن!

    المعطيات بتفاصيلها المُعقّدة تضع إردوغان أمام قرارات لن يكون سهلاً عليه أن يتّخذها بعد بيان البيت الأبيض الذي يحمل في طيّاته تهديدات أميركية ذكيّة.

  • جريمة خاشقجي: ماذا تريد تركيا من السعودية؟

    إسطنبول | بعد خمسة أسابيع على جريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي وتصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمسؤولين الأتراك تدور على محورين أساسيين، وهما: أين الجثة، ومن أصدر أوامر القتل، أو التقطيع كما قيل في ما بعد. لم تكن التطورات اللاحقة كافية للرد على هذين التساؤلين، خصوصاً بعد أن برّأ أردوغان ذمة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، وقال إنه لا يشك فيه أبداً، في إشارة منه إلى ولي عهده عندما أشار إلى مسؤولية أعلى سلطة في المملكة عن الجريمة التي قال إنهم سيلاحقون مرتكبيها حتى النهاية.