د. جمال زهران

  • «سد الخراب» واستحضارعملاء «كامب ديفيد» للكيان الصهيوني…!

    إنّ سد النهضة «الأثيوبي»، المعروف بـ «سد الخراب»، يمثل تحدياً وجودياً للشعب المصري، وتضيق كلّ يوم، بل كل ساعة فرص مصر، ومعها السودان في تجنب أو تفادي الآثار الكارثية لهذا السد المؤامرة من بدايته وحتى الآن.

  • «استرخاء جديد» أم «حرب باردة جديدة» في النظام الدوليّ…؟

    كان للقاء «بوتين ـ بايدن» على أرض أوروبية في جنيف، ردود فعل قوية، وأصداء واسعة، تستدعي المراقبة والفحص والتحليل واستقراء المستقبل، حيث التقى الرئيس الروسي بوتين الذي يحكم روسيا منذ سنوات طويلة

  • هل أطاحت صواريخ غزة المقاومة بـ «النتن ياهو»؟

    ​​​​​​​بعيداً عن التوقعات العلمية والاستشراف لسيناريوات المستقبل من العام الماضي، كما أشرنا في المقال السابق، لما سيكون عليه العالم والإقليم، يتساءل كثيرون: هل خرج «النتن.. ياهو»، من رئاسة الحكومة غير مأسوف عليه، بسبب صواريخ غزة المقاومة، حقيقة أم لا؟

  • رحيل «النتن ياهو» بعد ترامب والبقية قادمة…

    خيراً… وكما توقعنا في هذا المكان، رحل «النتن ياهو»، من رئاسة الحكومة الصهيونيّة، وهو في طريقه إلى السجن على شاكلة زملائه (أولمرت… وغيره)، بعدما رحل صديقه القواد الأعظم دونالد ترامب، من رئاسة الولايات المتحدة الأميركية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي

  • ضرب مفاعل «ديمونة».. من الجبهة السوريّة

    أخيراً… انكسرت أسطورة «إسرائيل» (الكيان الصهيوني) التي لا تُقهر. هذه هي الحقيقة، أن يُضرب هذا الكيان في العمق وحول مفاعل ديمونة، الذي يفاخر بأنه الدولة الوحيدة في الإقليم التي تمتلك سلاحاً نووياً،

  • الاتفاق الاستراتيجيّ بين الصين وإيران… وتداعياته

     يوم السبت الموافق 27 مارس/ آذار 2021، وفي العاصمة طهران، تمّ توقيع اتفاق طويل الأمد بين الصين وإيران، عُرف بأنه الاتفاق الاستراتيجيّ الممتدّ لربع قرن (25 سنة) آتٍ، وبتداعيات دولية وإقليمية بلا حدود.

  • الأزمة اليمنية… هل من حلّ؟!

    صرّح المبعوث الأميركيّ لليمن، منذ أيام عدة، ونشرته وسائل إعلام عديدة، لها مصداقية كبيرة، بالقول: «نحن نعتبر الحوثيّين لاعباً مهماً، وأنّ لهم دوراً مهماً جداً، وقوة لا يُستهان بها. فهذه حقيقة واقعة في اليمن ولا يمكن أن نحقق تقدّماً، بإنكار هذه الحقيقة للأبد… والسلوك المسؤول منهم مهمّ وأتطلع إليه، وحسّ المسؤولية من الأطراف المعنية، لأن هذا يعالج كافة القضايا».

  • الأزمة الأميركيّة – السعوديّة.. والمسألة الإيرانيّة

    أصبح الواضح أنّ قرار بايدن، بنشر تقرير المخابرات الأميركيّة الذي حجبه الرئيس السابق ترامب واستغله لحسابه الشخصي على حساب المصلحة الأميركية ليقرّ بذلك شريعة الغاب، والذي يتعلق بجريمة ولي العهد محمد بن سلمان بمقتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي

  • مستقبل العلاقات الأميركيّة السعوديّة بعد نشر تقرير خاشقجي…

    أصبح موضوع تقرير المخابرات المركزية عن جريمة قتل واغتيال الكاتب السعودي المعارض (جمال خاشقجي)، عاملاً حاسماً في تقرير العلاقات الأميركية السعودية في عهد بايدن. فهذا التقرير أعدّته المخابرات الأميركية وعرضته على الرئيس الأميركي السابق ترامب، منذ عامين

  • بايدن… بين «الأميركانيّة» والتناقضات مع الحلفاء!

    ن دون شك، فإنّ العالم والإقليم يتابعان بكلّ اهتمام، مخرجات نظام جو بايدن – الرئيس الأميركي الديمقراطي الجديد، الذي أطاح بالرئيس ترامب بعد فترة رئاسية واحدة وعلى غير المتوقع لغالبية المحللين، وللمرة الثانية بعد بوش الأب الذي أطيح به بعد فترة واحدة، ممن ينتمون للحزب الجمهوري،

  • بايدن والإقليم… ما العمل؟

    بلا شك، فإنّ الجالس في البيت الأبيض له من التأثير الإيجابي أو السلبي، على الإقليم بل والعالم كله، أحببنا أم كرهنا. ولذلك فإنّ مَن يريد أن يتعامل مع هذا الحاكم وتلك الدولة الأميركية، عليه أن يدرك ذاته وحقيقتها ومكامن قوته وضعفه، وإمكانات العمل في مواجهة هذا «الطاغوت».

  • ذهب ترامب وأتى بايدن.. ما العمل؟!

    أخيراً، ووسط أجواء كلها مصحوبة بالقلق والمخاوف، رحل ترامب غير مأسوف عليه، مُنكسراً، مُحطّماً، بل كان بقايا مبعثرة لشخصية كانت تصرّ على أن تكون أسطورية، ولكنها تهاوت! وأتى إلى الساحة والمشهد رئيس أميركي جديد هو جو بايدن، الهادئ، والواثق