صالح السيد باقر

  • تصورات لسيناريو ترامب تجاه إيران

    ما كادت رؤوس العالم تستريح من الصداع الذي سببه الغرب وخاصة الولايات المتحدة الأميركية نتيجة تهويلهم للبرنامج النووي الإيراني، بإبرام الاتفاق في يوليو 2015 حتى بدأت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإثارته من جديد.

  • التقارب القطري – الإيراني.. استراتيجي أم تكتيكي؟

    لا يراودني أدنى شك، أن إيران تبذل مساعي حثيثة للارتقاء بعلاقاتها مع الدول المجاورة لها والدول الإسلامية وكافة الدول التي لا تضمر الشر لها إلى المستوى الاستراتيجي.

  • العلاقات السعودية الإيرانية: ما هو دور العامل القطري في صياغتها؟

    بدد وزير خارجية المملكة العربية السعودية عادل الجبير توقعات الذين اعتبروا المصافحة بين الجبير ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف في اسطنبول على هامش الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي، وأداء الإيرانيين لمناسك الحج؛ بداية لعودة العلاقات بين البلدين.

  • المجتمع الدولي يحبط أول خطوة لترامب في شن الحرب على إيران

    تجاهلت أغلب وسائل الإعلام العالمية الضربة الموجعة التي وجهتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس الخميس لمساعي الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تأليب العالم ضد إيران، وبذلك فأن الوكالة أحبطت أول خطوة قامت بها إدارة ترامب من اجل الاستعداد لشن الحرب ضد إيران.

  • السعودية تراهن على حصان خاسر

    قلت في مقال سابق أن المملكة العربية السعودية تعود تدريجيا إلى سياستها السابقة وهي دفع الولايات المتحدة الأميركية إلى تبني سياستها تجاه الدول التي لا تنصاع لسياساتها، وأن الرياض اضطرت إلى انتهاج المباشرة في سياستها الخارجية نتيجة تخلي أوباما عن أغلب الملفات الخارجية وفي مقدمتها الملف الإيراني.

  • مستقبل العلاقات الإيرانية – السعودية..ابتسامات في الوجه وطعنات بالظهر

    هناك العشرات من الدلائل التي تؤشر على وجود تقارب إيراني- سعودي، مما تجعل المراقبون السياسيون يتكهنون بعودة العلاقات الدبلوماسية بين طهران والرياض، ويأتي استئناف الإيرانيين لمناسك الحج في مقدمة وأبرز دلائل التقارب الإيراني – السعودي.

  • قصة القنصلية الإيرانية في جدة كشاهد على غطرسة الشاه وتكبره على السعودية

    ربما ما كان أحد يعرف أن مبنى القنصلية الإيرانية الحالية في مدينة جدة السعودية كانت دارا لأحد أمراء السعودية وهو الأمير فيصل بن عبد العزيز، والتي تبلغ مساحتها 62 ألف متر، ما كان أحد يعرف ذلك قبل أن يميط عبد الله سهرابي مدير القنصلية الأسبق اللثام عنه.

  • بالأمس منعت السعودية الإيرانيين واليمنيين والسوريين من الحج واليوم القطريين وغدا…

    لم يكذب وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في المؤتمر الصحفي الذي عقده مع نظرائه البحريني والإماراتي والمصري في المنامة، عندما قال أن السعودية لا تمنع أي مسلم من أداء مناسك الحج، كما أنه لم يكذب في تصريحاته السابقة وخاصة تصريحاته التي تزامنت مع قرار بلاده بقطع علاقاتها مع إيران على خلفية هجوم مجموعة من الإيرانيين على السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مدينة مشهد، عندما قال، إن بلاده لا تمنع الإيرانيين من أداء مناسك الحج.

  • وجه التشابه بين أزمتي السعودية مع قطر وإيران

    في الظاهر لا يوجد أي وجه تشابه بين الأزمتين اللتان انتهتا إلى قطع العلاقات بين الرياض من جهة والدوحة وطهران من جهة أخرى، ولكن لو تمعنا قليلا في تفاصيل الأزمتين لوجدنا هناك تشابه في عدة وجوه وليس وجها واحدا، وبالأحرى لنقل أن هناك تشابه رئيسي واحد وتشابهات ثانوية.

  • إيران ورقة قطر الرابحة وليست تركيا

    استمرار التصعيد السعودي الإماراتي البحريني ضد قطر يدلل على أن هذه الدول لن تقبل بأقل من رضوخ الدوحة لكل مطالبهم، وتأتي في مقدمتها طرد الإخوان المسلمين من قطر ووقف كافة أنواع الدعم لهم، ووقف بث قناة الجزيرة، وقطع العلاقات مع إيران، وبما أن بعض المطالب تعد عناصر قوة قطر فان التخلي عنها يعني أن تكون الدوحة تابعة للرياض، كما كانت قبل عام 1995 وهو ما ترفضه جملة وتفصيلا.